اغلاق

الديمقراطية: ‘لن يكون أسرى عوفر ضحية بازار الانتخابات الإسرائيلية‘

اعتبرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، "إعلان إدارة سجن «عوفر» فرض سلسلة من العقوبات على الأسرى، بعد اقتحام وحدات القمع الإسرائيلية


الصورة للتوضيح فقط

«متسادا، درور، اليمام واليماز» المدججة بالأسلحة والهراوات والكلاب البوليسية وقنابل الصوت والغاز، سجن «عوفر» والاعتداء على الأسرى ومصادرة وتحطيم مقتنياتهم، جريمة إسرائيلية بشعة وإرهاب دولة منظم" .
وأشادت الجبهة "بوحدة الحركة الوطنية الأسيرة في «معركة الوحدة والكرامة» التي أطلقها أسرى سجن «عوفر» في مواجهة وحدات القمع الإسرائيلية" .
ودعت الجبهة "لأوسع تحرك ودعم جماهيري ضاغط في الضفة الفلسطينية والقدس المحتلة وقطاع غزة وفي أراضي الـ48 والشتات لإنقاذ الأسرى، ودعماً لخطواتهم النضالية في مواجهة سلطات الاحتلال ومصلحة السجون الإسرائيلية" .
وأكدت الجبهة "إدانتها للهجمة الإسرائيلية الشرسة بحق الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وتوصيات لجنة وزير أمن الاحتلال جلعاد أردان". وأضافت: "لن يكون الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي ضحية «بازار» الانتخابات الإسرائيلية، وستفشل كافة الإجراءات الإسرائيلية أمام صمود الأسرى" .
ودعت الجبهة "الجمعية العامة للأمم المتحدة وأمينها العام أنطونيو غوتيريش لتحمل مسؤولياتهم الأخلاقية والقانونية تجاه الأسرى الفلسطينيين البواسل في سجون الاحتلال الإسرائيلي، ومنهم النساء والأطفال، بتوفير الحماية الدولية لأسرانا الأبطال" .
وطالبت "المؤسسات الحقوقية والمنظمات الدولية وعلى رأسها اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بالوقوف أمام مسؤولياتها في إدانة ووقف الجريمة الإسرائيلية على أسرى سجن «عوفر» وإلزام الاحتلال بتطبيق قرارات الشرعية الدولية بحقهم" .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق