اغلاق

ندوة ‘صفقة القرن وسبل مواجهة التطبيع‘ في بعلبك

نظمت لجان العمل في المخيمات الفلسطينية ندوة سياسية حول صفقة القرن وسبل مواجهة التطبيع، وآثاره على المسيرة النضالية في قاعة الشهيد ماجد ابو شرار في مكتب


صور من شبكة عمق

حركة فتح الانتفاضة في بعلبك بحضور قيادات فلسطينية ولبنانية ، شارك فيها عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب ابرا هيم الموسوي ومسؤول الجبهة الشعبية للقيادة العامة في لبنان ابو كفاح دبور .وذلك اليوم الجمعة الواقع في25 كانون الثاني 2019.
الموسوي اعتبر ان "التطبيع هو جزء من مخطط تصفية القضية الفلسطينية وهذا ما يخطط له مهندس السياسة الامريكية " بومبيو " الذي يشيد بمراحل التطبيع وبشجاعة كل الذين يقومون به وهذا يعني ان التطبيع هو جزء من مخطط كبير تقوده اميركا والذين يستعجلون التطبيع اليوم يقدمون اوراق اعتماد لدى اميركا واسرائيل وبصريح العبارة ان هناك من يتحدث عن ان الادارة ستطلق تسوية بعد انتخاب الكنيست  الاسرائيلي انطلاقا من اهتمامهم بهذاالاستحقاق الذين يسعون له من خلال التطبيع الهادف لتصفية القضية الفلسطينية" .
واضاف "هناك رهان على فوز نتنياهو الموكل بتصفية القضية الفلسطينية وبتفعيل مسار التطبيع لانهم اي الاسرائليون يعتبرون انفسهم في الموقع المنتصر ويعتبروننا في الموقع المهزوم" .
واضاف "ما يحصل اليوم هو فرز نهائي اخير ولخدمة العروش وليس القضية والسؤال هنا ، هل انتهت القضية الفلسطينية !! كلا لم تنته كل اوراق القوة اليوم هي في يدنا ما يجري في غزة عنصر اساسي والتمسك بالوحدة الفلسطينية بناءاً على ثوابت حقيقية بعدم التفريط بالقضية الفلسطينية وحق العودة وهذا لا يملك احد التفريط به وهذا ليس ملك احد كي يفرط به ومن لديه شعب مقاوم كالشعب الفلسطيني لا يحق له ان يفاوض وان يفرط ابداً بذرة من تراب فلسطين .
وقد راكمنا الكثير من نقاط القوة في الداخل والخارج ومثال بسيط على ذلك هذه فنزويلا وكوبا على الحدود الامريكية تصمدان بالالتزام والموقف ونحن قوتنا اليوم بثباتنا وقوتنا والتزامنا ووحدتنا بان نعيد لفلسطين وسنعيد فلسطين ولن تنتهي المسيرة الا بالنصرة وخذلان من ساوم على الحقوق وكما انتصرنا في تموز ٢٠٠٦ سينتصر الشعب الفلسطيني بثباته ".
ابو كفاح غازي رأى "بان قضية التصفية الفلسطينية بدأت منذ العام ١٩٨٧  من خلال رسالة عبد العزيز بن سعود عندنا وافق بتسكين الشعب اليهودي بأرض فلسطين الى وعد بلفور الى عام النكبة لتأتي ما سمي صفقة القرن من اجل تصفية القضية الفلسطينية وانهائها الى الابد ، فالعدو الصهيوني يهدف من خلال الصفقة الى اختراق الانظمة العربية من خلال الحكام والامراء وليس من قبل الشعب ومن خلال ذلك استطاع العدو الصهيوني ان يخترق الجسم العربي منذ العام ١٩٧٢ عندماوقع اتفاق كامب دايفد ومن ثم الاختراق من خلال اتفاقية اوسلو ووادي عربة ثم خلقوا مسألة الربيع العربي فأفشلت مشاريعهم في مهدها من سوريا التي ارادوا تدميرها وتغيير بنيتها والانتصار السوري هو جزء من افشال صفقة القرن" .
واضاف "ان الهدف من التطبيع وصفقة القرن هو تحويل الانظار الى خلق عدو وهمي وهو الجمهورية الاسلامية في ايران لانها تحتضن وتدعم المقاومة بكل الوسائل السياسية والقومية والعربية " .
وختم :" حاولوا الصاق تهم الارهاب بحماس وحزب الله لمعاقبتهم دولياً وهذا جزء من صفقة القرن لكن محاولتهم باءت بالفشل وبدأوا صفقة القرن باعلان القدس عاصمة لفلسطين وفشلوا، ومن خلال الاونروا بتوقيف المساعدات وقد فشلوا ايضاً وبالامس من خلال المنح والمساعدات الامريكية للطلاب الفلسطينيين من اجل القبول بصفقة القرن وفشلوا " .
واعتبر "ان اولى مواجهات صفقة القرن هو بوحدة فلسطينية على ارض الواقع تنهي التشتت والانقسام والعمل من هلال برنامج فلسطيني واضح قوامه المقاومة" .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق