اغلاق

موظفون في مجلس طرعان :‘ شعرنا بانعدام الأمن والأمان وأننا مهددون‘

ما زالت تبعات الانتخابات تسيطر على قرية طرعان ، حيث تتواصل فيها الاعتداءات واعمال العنف ، واخر هذه الاعتداءات كان وضع قنبلة امام المجلس المحلي في القرية ،
Loading the player...

فهل أصبح الخوف منتشرا في قرية طرعان ؟ وما الحلول لوقف هذه الاعتداءات ؟؟ .
في هذا السياق ، وللاجابة على هذه الاسئلة ، التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع موظفين في المجلس المحلي في طرعان وحاورتهم وعادت لنا بالتقرير التالي ...

" علينا وقف جميع اعمال العنف وعلينا بلغة الحوار "
الاستاذ ربحي دحلة سكرتير المجلس المحلي قال لمراسلتنا :" نستنكر هذه الاعمال ، لان هذه الاعمال لن توصلنا الى بر الامان ، علينا وقف جميع اعمال العنف وعلينا بلغة الحوار لكي نقود السفينة ونقود ابناءنا الى بر الامان" .
واضاف :" اوجه نداء الى اهالي بلدي جميعا بتوخي الحذر فعليهم مراقبة الابناء في ساعات متأخرة من الليل ، لان هذه الاعمال طالت ولا نريد ان نحذو حذو البلاد الاخرى . طرعان كانت وما زالت بلد الامن والامان ، فالرجاء وقف هذه الاعمال مهما كانت ومن اي شخص كانت " .
 
" يجب ان نبقى عائلة واحدة ويدا واحدة وسدا منيعا أمام العنف "
من جانبه ، قالت السيدة حنان صباح لمراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" الوضع في طرعان مؤسف ومؤلم جدا ، وانا كموظفة اؤكد ان هذا الموضوع يمس بأمن وأمان كل موظف واولادنا واطفالنا . الاحداث التي تحصل في طرعان لا تمثلنا ونستنكرها بشدة ولا تمت بصلة لطرعان بلد المحبة والقرابة بين اهالي البلد والعلاقة الجيدة بين اهل البلد الواحد. نحن نستنكر هذه الافعال ونطالب الشرطة بأخذ دورها في كل هذه الاحداث . كان الوضع مؤلما وشعرنا كموظفين بانعدام الامن والامان، شعرنا اننا مهددون ، نأتي الى مكان عملنا الذي نعمل به ساعات طويلة وينتهي اليوم بمصيبة كبيرة، وهذا الامر أثّر علينا كموظفين وسيدفع ثمنها جميع اهالي طرعان على المدى البعيد ، لذلك لا نريد ان نصل الى هذا المكان الخطر ، وفي النهاية يجب ان نبقى عائلة واحدة ويدا واحدة وسدا منيعا أمام العنف " .
 
" اتمنى ان تهدأ النفوس واتمنى ان تعود عائلة طرعان كما كانت "
اما السيدة سميحة ابو صالح ، فقد أوضحت :" اتمنى من اهل بلدي طرعان ان يصلوا الى درجة وعي وان لا يفكروا بالعنف ، انا عشت مع اهل بلدي طرعان سنين طويلة ، اهل بلدي اشخاص رائعون ، هذه الآفة لم تكن وانا اتمنى مع المستقبل القريب جدا ان ننسى العنف وان نحافظ على سلامة الجميع وان نبدأ بالطفل الى العجوز" .
واضافت :" ان نصل اليوم الى وضع وجود قنبلة امام المجلس المحلي التي ممكن اي موظف او اي شخص يمر بالطريق ويتأذى منها ، هذا الطريق يمر به طلاب مدرسة وسكان وموظفون والمكان الذي وضعت به القنبلة مكان غير ملفت للنظر وممكن ان يتأذى اي شخص ، اتمنى ان تهدأ النفوس واتمنى ان تعود عائلة طرعان كما كانت وسلامة الموظفين واهالي القرية هي اهم شيء " .

" وجود الشرطة وعدمه واحد "
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الاستاذ عدي عدوي ، قال : " رسالتي الى اهلي في بلدي طرعان ان كل شخص مسؤول وكل مواطن مسؤول وكل رجل دين مسؤول وكل مدير في اي مدرسة او مؤسسة تعليمية هو مسؤول ايضا لتوجيه المجموعات التي يتعامل معها الى التوافق والاخوة والمحبة ، لكي تبقى طرعان كما عهدناها وورثناها عن ابائنا واجدادنا بلد المحبة والتعاون والاخاء" .
واضاف :" الشرطة تتحمل المسؤولية عن كل ما حدث ويحدث في قرية طرعان، ووضع القنبلة امام المجلس هو رسالة للشرطة لكي تقوم بعملها اكثر . يوم امس كانت هنالك جلسة مع مديرة شرطة كفركنا ، جلسة تنفيذ القوانين ووضع القنبلة هي رسالة للشرطة ان وجودهم وعدمه واحد ، واتمنى من الشرطة وكل مواطن وكل شخص وكل شيخ ان يقوم بعمله بشرف ومهنية " .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


 

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق