اغلاق

إرفعوا أيديكم عن فنزويلا يا أمريكا....بقلم: الحاج عدنان عبد الهادي ام الفحم

في الأيام الأخيرة تنظم حملة تدخل واسعة مسعورة لقلب النظام الوطني الديمقراطي في دولة فنزويلا الوطنية بقيادة رئيسها


الصورة للتوضيح فقط

وقائدها نيكولاس مادورو وقد نظمت الولايات المتحدة بقيادة رئيسها ترامب تدخلا عن طريق المجموعات المعارضة داخل دولة فنزويلا. والاطماع الاستعمارية تخطط من أجل اجراء انقلاب رجعي سافر ضد النظام الديمقراطي في فنزويلا.
لقد وقفت دولة فنزويلا في عهد رئيسها الراحل الوطني المخلص هوغو تشافيز وقد كان لهذا المعلم القائد المخلص الذي سار على طريق ودرب القائد والمعلم فيديل كاسترو رئيس دولة كوبا في أمريكا اللاتينية.
لقد كانت دولة كوبا الدولة الأولى التي تحدت النظام الاستعماري الأمريكي وصمدت منذ الستينات وهي قلعة صامدة للقوى الوطنية والثورية في جنوب أمريكا، وقد عمل فيديل كاسترو مع العديد من القوى الوطنية والتقدمية والديمقراطية من أجل تخليص بلادهم من نير الاستعمار الأمريكي الذي حول دول أمريكا اللاتينية الي مزارع زراعية والى دول مستهلكة ومستوردة وكان يستعمرها بشكل فظيع والان تقوم دولة فنزويلا بتطوير نفسها بنفسها مع دعم قوى السلام والتقدم في العالم وتتعرض الى الملاحقة والى المقاطعة والحصار الاقتصادي وقد عملت أمريكا مع المتآمر رئيس البرلمان في دولة فنزويلا لقاء دعم مادي لتلك الشخصية المدعومة من الأمريكيين والرجعيين في دول أمريكا اللاتينية والان تحاول أمريكا ان تهدد النظام الديمقراطي في فنزويلا وتحاول التدخل عن طريق دعم وتدخل عسكري عن طريق كولومبيا وحشدت اكثر من 5 الاف جندي لتلك المغامرة الفاشلة وقد حذرت دول عديدة من هذه المغامرة وطالبت في الغاء هذا التدخل وحرية الشعب الفنزويلي في اختيار دولته وقد جرت الانتخابات قبل اشهر في فنزويلا وفاز مودورو بأغلبية مطلقة والان تقوم أمريكا برئاسة ترامب بالضغط على دول في أمريكا اللاتينية بمساعدة كندا ودول أوروبية ومن الأنظمة العربية الخاضعة لأمريكا وحكومة نتنياهو الخاضعة   لأمريكا التي تعترف بالمتمرد رئيس البرلمان الفنزويلي وقد اصدر رئيس الدولة الفينزويلية بعدم مغادره ذلك المأفون من البلاد واعتقاله وتقديمة للعدالة في فنزويلا.
لقد كانت دولة فنزويلا بقيادة زعيمها وقائدها تشافيز ومودورو على طول السنين داعمة ومساندة للحق الفلسيني وللشعب العربي الفلسطيني وحقة في إقامة دولته الفلسطينية المستقلة ان الشعب العربي الفلسطيني يقن الاحترام والتقدير لهذا القائد ولهذا الشعب الذي يقف بصلابة وصمود وعناد  ضد المستعمرين وضد السياسة الإسرائيلية ويقف ضد سياسة التهويد والاحتلال ويطالب بإحقاق الحق للشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة .
ان قوى السلام تقف اليوم الى جانب الحق ،الحق للشعب الفنزويلي باختيار الرئيس والزعيم للدولة.
لقد أعلنت الدولة الروسية بقيادة زعيمها فلادمير بوتين عن الدعم الكامل وطالبت بإيقاف العدوان على فنزويلا وقدم الدعم لحكومة مودورو وأعلنت الصين الشعبية عن دعمها الكامل ومطالبة أمريكا بعدم التدخل بالشؤون الداخلية لدولة فنزويلا وكذلك الهند أعلنت عن دعمها وتأييدها لمدورو وللحكومة وللدولة الفنزويلية وطالبت أمريكا بإيقاف التدخل والعدوان على دولة فنزويلا وجميع دول العالم تقف بجانب الشعب الفنزويلي وتطالب بعدم التدخل بشؤونه الداخلية وفقط القليل من الدول الاستعمارية التابعة لأمريكا تقف بجانب العدوان. وقد أعلنت الحكومة الفنزويلية بعدم السماح لأمريكا بتحويل فنزويلا الى فيتنام ثانية.
النصر لشعب فنزويلا على قوى الظلم والعدوان الأمريكي الاستعماري.
الحاج عدنان عبد الهادي ام الفحم

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق