اغلاق

اتفاقية تعاون لاحتضان الشركات التكنولوجية الناشئة بين فلسطين ورومانيا

وقّع مجمع روابي لتكنولوجيا المعلومات بمدينة روابي ومؤسسة "كلوج" لتكنولوجيا المعلومات بمدينة كلوج – نابوكا في رومانيا، مؤخرا، اتفاقية تعاون مشترك بهدف الدعم


مصدر الصور من مجمع كلوج التكنولوجي في رومانيا، أحد أطراف الاتفاقية

المتبادل للمبادرين والرياديين وتطوير الشركات الناشئة في قطاع تكنولوجيا المعلومات في المدينتين، والعمل على النهوض بهذا القطاع المهم في كل من فلسطين ورومانيا.
وتهدف الاتفاقية إلى تحفيز الابتكار وإنشاء نظام عمل تكنولوجي متبادل للمؤسسات والرياديين وأصحاب المشاريع عبر الجهود المشتركة بين المراكز التكنولوجية في كلا المدينتين والشركات الناشئة والكبرى في فلسطين ورومانيا، من خلال الإرشاد والدعم التسويقي والمساعدة في الاستثمار، بالإضافة إلى مجموعة واسعة من خدمات تطوير للأفكار الريادية والشركات الناشئة والكبرى في هذا المجال.
ويتطلع الطرفان من خلال هذه الاتفاقية، إلى إيجاد تعاون مثمر لتعزيز الاقتصاد المحلي، من خلال التبادل المعرفي الذي سيحفز النمو في قطاع تكنولوجيا المعلومات فيهما، كما تُلزم الاتفاقية الطرفين بضرورة استغلال شبكاتهما وقنواتهما  للوصول إلى الأسواق بشكل يعود بالفائدة على الرياديين والشركات الناشئة في كلا المجتمعين.
وقال مؤسس مدينة روابي بشار المصري: "مع تقدّم العالم أصبحت تكنولوجيا المعلومات أداة رئيسية للنهوض بجميع القطاعات في مختلف الدول، ولهذا فإننا نسعى إلى تطوير هذا المجال المهم بقوة لإعطاء الفرصة الأمثل للرياديين والتكنولوجيين الفلسطينيين والشركات الناشئة المحلية ليطوروا من مهاراتهم ومشاريعهم بشكل يجعلهم قادرين على المنافسة عالميا".
وتابع المصري: "هذه الاتفاقية التي عقدها مجمع روابي لتكنولوجيا المعلومات هي البداية فقط حيث تحمل في طياتها الكثير من الفائدة على مجتمعنا الفلسطيني، فلدينا الكثير من الكفاءات التي ستتعاون وتتبادل الخبرة مع الكفاءات الرومانية المعروفة بمدى قوّتها في مجال التكنولوجيا والبرمجة الحاسوبية".

توفير الدعم المتسق
وأفاد مؤسس ونائب رئيس مؤسسة كلوج لتقنية المعلومات ألكساندرو تولاي: "تتمثل مهمة مؤسسة كلوج في توفير الدعم المتسق من خلال البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات للمكونات الرئيسية اللازمة للتنمية المتكاملة المحلية والإقليمية كالتعليم، الابتكار، إدارة المشاريع الريادية وتنظيم المجتمع، وتظهر مساهمة شركات تكنولوجيا المعلومات في المجموعة من خلال نمو السلاسل القيمية المختلفة حيث أننا في صدد نمو صناعتنا، في حين أن نهج العمل التعاوني لا يمكن أن يتجاهل الجانب الدولي، والشركاء الذين نحدد معهم أوجه التعاون.
وأضاف تولاي، أن البعد التكنولوجي "للتحول الرقمي" ليس هو السائد على نحو معاكس، وأن الدور الأساسي يكمن في البعد الثقافي، من جميع جوانبه وعمقه، والمكان الذي تشعر به هذه الحاجة أكثر وأكثر هو مجتمعاتنا بما في ذلك المجتمعات الافتراضية، ولهذا السبب نعتزم تطوير شراكة قوية مع مدينة روابي في هذا الاتجاه، بما في ذلك علاقة "التوأمة" على مستوى المجتمعات المحلية والإقليمية.
ومن الجدير بالذكر، أن هذه الشراكة بين روابي وكلوج، تعد أول اتفاق استراتيجي يعقده مجمع روابي التكنولوجي، ويسعى الطرفان من خلاله إلى الوصول لاتفاق توأمة بين بلديات مدينتي روابي الفلسطينية وكلوج الرومانية، لتوسيع نطاق التعاون بين المدينتين.

 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق