اغلاق

روبوتات تقدم لزبائن مقهى في بودابست الطعام والترفيه

قدم مقهى في بودابست لزبائنه نوعا من الترفيه من خلال أجهزة روبوت تعمل على إلقاء النكات والرقص مع الأطفال وغير ذلك من الأنشطة. أجهزة الإنسان الآلي الموجودة في
Loading the player...

مقهي بالعاصمة المجرية تستطيع أن تفعل كل شيء.. فهي تقدم الطعام والمشروبات وتلقي النكات وترقص مع الأطفال بل وتتجاذب أطراف الحديث مع الزبائن.
وتقوم أجهزة روبوت بجميع المهام في "مقهى إنجوي بودابست" بهدف مساعدة الأسر على التعرف على الثورة التكنولوجية في مجال الذكاء الصناعي.
وفيما تتولى الروبوتات تقديم الطعام والمشروبات في مسار محدد يطلب من العملاء الابتعاد عنه تضطلع روبوتات أخرى بأنشطة الترفيه.
ومن هذه الأجهزة الروبوت بيبر الذي يقوم بدور موظف الاستقبال ويمكنه التحدث للعملاء والرقص معهم أيضا.
ويقول تيبور تشيزماديا مالك المقهى إن بيبر يعمل بالأساس على توفير الترفيه في هذه الأجواء لكن بخلاف ذلك فإنه روبوت ممتاز للأغراض التعليمية إذ يمكن للزبائن أن يتعلموا مختلف أنواع تقنيات التطوير. وأضاف أنه لا يمكن استغلال كامل إمكانيات الروبوت في هذا المناخ لكن القائمين على المقهى استحدثوا تطبيقا يسمح بتشغيله حتى في الأماكن التي تسودها الضوضاء.
ورغم المخاوف من أن يؤدي الاعتماد على التكنولوجيا والذكاء الصناعي إلى خسارة البشر وظائف فإن هذا لم يحدث في مقهي إنجوي بودابست بعد.
وقال مالك المقهى إن حجم العمالة لديه تضاعف للحاجة لمتخصصين في تكنولوجيا المعلومات لصيانة الروبوتات كي تعمل بشكل جيد.

لمزيد من فيديوهات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق