اغلاق

حزب التحرير: ‘وقف العمل بقانون الضمان برهان على قدرة الأمة على إحداث التغيير‘

اعتبر حزب التحرير في بيان صحفي له بأنّ "قرار عباس وقف العمل بقانون الضمان هو برهان على قدرة الأمة على إحداث التغيير وجاء بعد أن فشلت السلطة في تمريره رغم


شعار حزب التحرير الفلسطيني

استماتتها في مواجهة الحراك الجماهيري والعشائري الذي تصدى لفرض هذا القانون وطالب بإسقاطه ورفض مبدأ التفاوض عليه".  وقال الحزب: "إنّ خضوع السلطة لمطالب الناس هو برهان على قدرتهم على التغيير وقدرتهم على إجبار الأنظمة على التراجع حتى عن قوانين سنتها، ويؤكد على أن الأمة قادرة على تحقيق غاياتها إذا صدقت عزائم أبنائها".
اضاف البيان:" واستنكر الحزب صيغة القرار الرئاسي ووصفه بحمّال أوجه وترك الباب موارباً أمام عودة العمل بهذا القانون الجائر، وهو ما اعتبره علامة على استمرار تآمر السلطة وقادتها على أهل فلسطين.
وحذر الحزب في بيانه أهل فلسطين مما أسماه مكر السلطة ورجالها، وحثهم على ضرورة التحلي بالوعي لتفويت الفرصة على كل من يتربص بهم ومن يحاول الالتفاف على حراكهم ومن يريد تمرير هذا القانون مستقبلاً.
وطالب الناس بالتحرك ضد ما يُحاك لمقدساتهم ودينهم وأرضهم المباركة والوقوف في وجه المشاريع الاستسلامية التي تثبت الاحتلال في الأرض المباركة، كما تحركوا لقضية تمس مصالحهم المعيشية وأثبتوا قدرتهم على التغيير.
وفي ختام بيانه أكد الحزب دوام وقوفه مع الناس وحقوقهم ومطالبهم العادلة، وتعهد بأنه سيبقى يحمل همّهم دون أن يريد من ذلك جزاء ولا شكوراً لتسير الأمة نحو تحررها من المحتلين والمستعمرين وأدواتهم، فتعود خير أمة أخرجت للناس وتعود لها مقدساتها وتعيش حياة كريمة ملؤها العز والسؤدد".

 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق