اغلاق

قلقيلية: القدس المفتوحة ومجلس التنمية الاقتصادية يوقعان مذكرة تفاهم

بتوجيهات من رئيس جامعة القدس المفتوحة أ. د. يونس عمرو، وبرعاية محافظ قلقيلية اللواء رافع رواجبة، وقع فرع جامعة القدس المفتوحة في قلقيلية ومجلس التنمية


صورة من جامعة القدس المفتوحة

الاقتصادية للتنمية المحلية/بلدية قلقيلية، مذكرة تفاهم.
وقع الاتفاقية د. نور الأقرع مدير فرع قلقيلية ود. هاشم المصري رئيس المجلس البلدي ورئيس المجلس الاقتصادي للتنمية المحلية، وتضمنت بنودها تحقيق تعاون مثمر بين فرع الجامعة في قلقيلية والمجلس الاقتصادي للتنمية المحلية، في مجالات تطوير خدمات التنمية الاقتصادية المحلية في مدينة قلقيلية.
وحضر التوقيع ممثلون عن محافظة قلقيلية وأعضاء مجلس التنمية الاقتصادية، والمساعد الأكاديمي د. أحمد جبر، وأعضاء الهيئة الأكاديمية، ورئيس مجلس اتحاد الطلبة. وهدفت المذكرة إلى التعاون بين الطرفين في تقديم الخدمات الاستشارية الفنية والأكاديمية والمسوحات التي يقوم بها طلاب الجامعة كمشاريع تخرج أو أنشطة بحثية وفق الإمكانيات المتاحة للطرفين، ومواكبة الطرفين للحداثة والتميز من خلال تطبيق الأسس العلمية للتنمية الاقتصادية ومعايير الجودة والنوعية في مختلف القطاعات الاقتصادية المؤثرة بالمدينة.
كما هدفت إلى رسم خارطة طريق لتحقيق مستقبل أفضل يكون للطرفين دور الريادة في مجالات التنمية الاقتصادية والتعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع، والإسهام في تحسين الكفاءة الداخلية للمجلس وتحقيق جودة مخرجاته، وتعزيز الشراكة مع قطاعات المجتمع المختلفة وتسويق التعاون بينهما، إضافة إلى تطوير رؤية المجلس الاقتصادي وتعزيز أعمالهما المشتركة، فيما حددت الاتفاقية الحقوق والالتزامات لكلا الطرفين نحو التنفيذ.
ونقل د. الأقرع تحيات رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، مباركاً هذا التعاون الذي تجسد من خلال الشراكة الحقيقية والمطلقة مع أكبر مؤسسة خدماتية تنموية في المحافظة، وهي بلدية قلقيلية التي لها الدور الأساسي في تحقيق وتطوير التنمية من خلال رفع كفاءة الكادر البشري، وتحدث عن الترتيب ليوم علمي مرتقب مع بلدية قلقيلية يلقي الضوء على مشاكل تعيق عجلة التنمية ويكون نتاج أبحاث علمية مشتركة، داعياً لتعميم هذه الشراكة لما لها من انعكاسات إيجابية على مستوى خدمة المجتمع.
وبين اللواء رواجبة أن التعاون بين المؤسسات ينقلها للأفضل، مؤكداً حاجة المحافظة إلى جهود جبارة للتطوير بسبب استهداف الاحتلال الإسرائيلي لها، وحاجتها إلى عقول نيرة ومبادرات حقيقية تحقق أهدافاً تنموية في وقت تحتاج المحافظة فيه إلى التنمية، وأوضح أن اتفاقية الجامعة والبلدية لامست احتياجات المجتمع المحلي، مشيداً بمؤسسات المجتمع المدني من حيث الأداء والإرادة والتفهم للواقع التنموي رغم محاولات الاحتلال الإسرائيلي عرقلة كل مساعي التنمية والتطوير في المحافظة.
بدوره، أشاد د. المصري بجامعة القدس المفتوحة التي وصفها بصرح شامخ تحدى كل الصعاب ليكون بين ومع الناس في ظل ظروف تعجز عنها كبريات المؤسسات عن الاستمرار، وبارك استجابة ووقوف اللواء رواجبة مع أبناء المحافظة ودعمهم الأنشطة، خاصة التنموية منها، مشيراً إلى معيقات الاحتلال التي يضعها أمام تطور المحافظة، داعياً إلى الارتقاء بالإمكانيات الموجودة للوصول إلى التميز، وبين أن بلدية قلقيلية تسخر طاقاتها كافة من أجل تحقيق التنمية.
واستعرض نائب رئيس بلدية قلقيلية د. باسم الهاشم وعضو المجلس الاقتصادي وعضو هيئة التدريس بكلية العلوم الإدارية والاقتصادية د. صلاح صبري، مهام المجلس وآليات العمل والأسس التي ينتهجها لتطوير الأفق الاستثماري لمحافظة قلقيلية بعد رسم وتشخيص الواقع الاقتصادي وإيجاد فرص استثمارية واعدة فيها.


 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق