اغلاق

‘نعيش بمحبة وتسامح‘ بمدرسة راهبات الفرنسيسكان الثانوية الناصرة

خصصت مدرسة راهبات الفرنسيسكان في الناصرة ، حلقتين دراسيتين ، متعاونةً مع قسم الطوائف الدينية في وزارة الداخلية لموضوع التعايش المشترك. وتقّدم


صور من النشاط - تصوير مجلس الطلاب وتخصص الاعلام في المدرسة 

الحضور القائم بأعمال رئيس بلدية الناصرة  محمد عوايسة والاب يوسف عيسى كاهن طائفة البشارة المارونية والأب انطونيوس حبيب مساعد كاهن طائفة اللاتين في الناصرة، والاستاذ سيزار مرجية مدير الدائرة المسيحية في وزارة الداخلية وتمير سواعد مفتش أئمة المساجد في منطقة المروج.
رحّبت رئيسة ومديرة المدرسة الاخت فيليبا عرّاف بالضيوف، وأوضحت أن " المدرسة تولي اهتماماً خاصاً بموضوع التعايش المشترك ومنهجها غرس بذور التسامح وقبول الآخر المختلف وتربية الطلاب على حضارة المحبة ليكتسبوا القيم ويكونوا مواطنين صالحين، وقد أعدتهم أيضا للمستقبل ليتابعوا دراساتهم العليا الى جانب تفاعلهم مع مجتمعهم "، وشكرت الاستاذ سيزار مرجية لتعاونه البناء.
تحدث القائم بأعمال رئيس بلدية الناصرة ، محمد عوايسة ، عن أهمية العيش المشترك "  فالناصرة مثال للمحبّة والتآخي، ومدرسة راهبات الفرنسيسكان مشكورة لقيامها بهذا البرنامج التربوي العائد بالفائدة على المجتمع". وطلب من الضيوف " نقل ما شاهدوه من أجواء التعاون والمحبة والنجاح في هذه الفعالية التربوية الهامة ".
وقال الاستاذ سيزار مرجية في كلمته: " كانت لنا تجربة ناجحة قبل عامين في هذه المدرسة التي استضافت ستة وثلاثين رجل دين من جميع الطوائف الذين ألقوا محاضرات في الصفوف الإعدادية والثانوية وختمنا النهار بحلقة دراسية. واليوم نعيد هذا النشاط باستضافة هذه المجموعة من رجال الدين في حلقتين دراسيتين ليعطوا آراءهم حول موضوع التعايش المشترك ".
وجاء في كلمة المدرسة التي القاها الاستاذ يوسف مسعد ، فيما جاء:" الدين يوحدنا بالاخوّة البشرية بعيداً عن التعصّب. الضمير والانضباط والأخلاق والقيم جميعها ثمار الدين. والإنسان لا يحترم دينه حتى يحترم دين غيره. والدين يفرض الشرائع التي تنظم المجتمع البشري، والعنف والاحقاد والنزاعات تفسد الرسالة الدينية ".

الحلقة الاولى
افتتح الحلقة الاولى الطالب نبيه روحي بواردي بمعزوفة موسيقية داعبت انامله أوتار الكمان بلحن نال الاستحسان . وتناوب رجال الدين من مختلف الطوائف وهم : محمد دهامشة من الطائفة الاسلامية وصالح عقل خطيب من الطائفة الدرزية، والاب يوحنا شاما كاهن طائفة الروم الاورثوذكس والحاخام الحنان زلبرشتروم - تناوبوا على تقديم شرح حول " كيفية دعم الدين للعيش المشترك وخلق أجواء التسامح والمحبة بين الناس "، وقد ادار النقاش الاستاذ يوسف مسعد.

الحلقة الثانية
اشترك في الحلقة الثانية الحاخام حاييم كعنينج والاب نائل أبو رحمون من الطائفة الانجليكانيّة، والشيخ المأذون ضياء أبو أحمد امام مسجد السلام في الناصرة والشيخ المأذون سمير سعد من الطائفة الدرزية. وقد اجمعوا في حديثهم على أهمية دعوة رسالة الأديان الى التعايش المشترك وقبول الآخر المختلف والتسامح بعيداً عن العنف. أدار الحلقة الاستاذ روحي بواردي. وقد تمت الاجابة عن اسئلة الطلاب بموضوعية.

ساد التفاهم والتآخي بين رجال الدين مبرهين " ان الدين يوحّد ولا يفرق ". وبارك الاب انطونيوس حبيب مساعد كاهن طائفة اللاّتين من الناصرة هذا اللقاء وشرح " أهمية التعددية ، والاختلاف لا يُفسد للودّ قضية "، وألقى الضوء على"  رسالة القديس بولس في المحبة ".
ازدانت أروقة المدرسة والصفوف بأقوال وأشعار وآيات من الكتب المقدسة والتراث العربي التي تدعو الى  التعايش المشترك والتسامح. وزّينت المسرح لوحة بريشة الشماس أسعد بواردي تصور سفينة وسط البحر تتعانق على متنها قباب الكنائس والمساجد والكُنُس والخلوات حاملة الصليب والهلال والنجمة الخماسية والسداسية ، ولا بد أن ترسو هذه السفينة في شواطئ الامان.
وأكدت ادارة المدرسة في ختام الفعاليات :" ما اجمل يوم "ان نعيش معاً" وبلادنا نموذج حيَ لهذا التعايش المشترك وأينما سرت تسمع آذان المساجد، وقرع الاجراس ونفخ البوق وجميعنا أبناء الله والدين يأمر بالمعروف وينهي عن المنكر. هذه رسالة الأديان المحبة والغفران والعيش المشترك ".
وقد أشرف ونفذ هذا اللقاء طاقم التربية الاجتماعية المؤلف من المربية سوزان بولس، والاستاذين يوسف مسعد وروحي بواردي بدعم وتشجيع من رئيسة ومديرة المدرسة الأخت فيليبا عراف. ( كتب الخبر الاستاذ يوسف مسعد)


بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق