اغلاق

مركز عدالة يطالب بوضع صناديق اقتراع بالقرى غير المعترف بها

" يضطر آلاف السكان العرب في القرى مسلوبة الاعتراف في النقب للسفر عشرات الكيلومترات لممارسة حقهم في الاقتراع، على الرغم من أن المواصلات العامة لا

 

صورة لقرية ام الحيران، تصوير موفع بانيت وصحيفة بانوراما

 تدخل قراهم بسبب التمييز العنصري وعدم الاعتراف بها " ، هذا ما جاء في مستهل بيان عممه مركز عدالة حول الانتخابات الوشيكة ومشاركة المواطنين البدو سكان القرى غير المعترف بها .
و
أرسل مركز "عدالة" رسالة إلى رئيس لجنة الانتخابات، القاضي حانان ميلتسير، ووزير الداخلية، أرييه درعي، يطالب فيها بـ " عدم انتهاك حق الاقتراع لسكان القرى مسلوبة الاعتراف في النقب، ووضع صناديق اقتراع في هذه القرى " .
وفصلت الرسالة التي صاغتها المحامية سوسن زهر من مركز "عدالة" الوضع في النقب ، وأشارت إلى أن " 11 قرية مسلوبة الاعتراف لا تصلها المواصلات العامة، ويضطر سكانها للسفر لمسافات بعيدة قد تصل إلى 50 كيلومترًا لممارسة حقهم بالاقتراع، وكثير منهم لا يملكون وسائل مواصلات خاصة ".
واعتبر مركز عدالة هذا الأمر " أحد أسباب نسبة التصويت المنخفضة في هذه القرى، والتي لم تتجاوز 42% في الانتخابات السابقة ".

" انتهاك لحق الاقتراع "
وشملت رسالة عدالة كل من القرى: رخمة، عبدة، الفرعة، وادي النعم، أم متنان، الزرنوق، بير المشاش، خربة الوطن، تل عراد، الغرة وبير الحمام. وتحتوي كل هذه القرى على مباني عامة التي تقدم مختلف الخدمات الجماهيرية، والتي تعتبر صالحة لاحتواء صناديق اقتراع ويمكن تنظيم عملية الانتخاب فيها.
وأكد مركز عدالة في الرسالة على أن " عدم وضع صناديق اقتراع في هذه القرى يعتبر انتهاكًا صارخًا لحق الاقتراع لهؤلاء السكان، وهو حق أساسي ودستوري ".
وأشارت الرسالة كذلك إلى أنه " بحسب القانون، يجب على لجنة الانتخابات المركزية توفير سفريات ومواصلات عامة للناخبين حتى يتسنى لهم الوصول لمراكز الاقتراع، لكن في الانتخابات الأخيرة ، طالب مركز عدالة بتخصيص سفريات لسكان القرى مسلوبة الاعتراف، وتم رفض الطلب من قبل اللجنة المركز بادعاء أن المواصلات العامة مجانية في هذا اليوم، لكن هذه المواصلات لا تساعد سكان هذه القرى لأنها تمر في الشوارع الرئيسية التي تبعد مسافات كبيرة عن منازلهم، وتثبت نسبة التصويت المنخفضة أن هذا الحل غير مجدٍ ".
ويمنح قانون الانتخابات لجنة الانتخابات المركزية، بتوصية من وزير الداخلية، صلاحية وضع صناديق اقتراع في القرى مسلوبة الاعتراف، باعتبارها مناطق خاصة، وذلك حتى موعد أقصاه 31 يوم قبل موعد الانتخابات، وطالب مركز عدالة بوضع صناديق اقتراع في هذه القرى على ضوء ممارسة حقهم في الاقتراع ونسبة التصويت المنخفضة.
وفي ما يلي جدول يبين أعداد السكان في قرى غير معترف بها وكم يبعد صندوق الاقتراع عن الناخبين بحسب سجلات وزارة الداخلية:

فيما يلي قائمة باسماء القرى وعدد السكان والبعد عن أقرب صندوق اقتراع
رخمة نحو 1,500  نسمة ، 30 كيلو مترًا حتى شقيب السلام ، و40 كيلومترًا حتى بير هداج
عبدة 1,000 نسمة ، 30 كيلومتر حتى بير هداج  ، و50 كيلو مترًا حتى شقيب السلام
الفرعة 5,000 نسمة ، 10 كيلومترات حتى الكسيفة ، و30 كيلومترًا حتى عرعرة النقب
وادي النعم 13,000  نسمة ، 15 كيلومترًا حتى شقيب السلام
أم متنان 2,000 نسمة ، 7 كيلومترات حتى أبو قرينات
الزرنوق 5,000  نسمة ، 7 كيلومترات حتى أبو تلول ، و15 كيلومترًا حتى شقيب السلام ، و20 كيلومترًا حتى تل السبع
بير المشاش 3,500 كنسمة ، 5 يلومترات حتى أبو تلول ، و15 كيلو مترًا حتى عرعرة النقب ، و25 كيلومترًا حتى تل السبع ،  و30  كيلو متر حتى اللقية
خربة الوطن 3,200  نسمة ، 7 كيلومترات حتى تل السبع ، و35 كيلومترًا حتى قصر السرة
تل عراد 2,000  نسمة ، 15 كيلومترًا حتى الكسيفة ، 30 كيلومترًا حتى حورة ، و35 كيلومترًا حتى اللقية
الغرة 2,500  نسمة ، 7 كيلومترات حتى مولدة ، 10 كيلومترات حتى حورة ، 20 كيلومترات حتى تل السبع ، 40 كيلومترات حتى قصر السرة
بير الحمام 2,600  نسة ، 10 كيلومترات حتى تل السبع

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق