اغلاق

صباحُ الخيرِ يا حيفا - بقلم: عمر محمد عمارة

حيفا النَّبيَّة في مَرمى يديوأنا في مَرمى يديها النبيتينِ

 



أجلِسُ حيثُ تَجلِسُ صديقتي الحيفاوية
أُفكّرُ في ما لا يُفكّرُ به أحدْ
البحرُ مُمْتَدٌ في مُخيلتي الصباحيَّة
فحيفا تَصبُّ البحرَ في جَسَدي
واللهفة تَنمو وتكبُرُ
فَصُبّي يا حيفا
صُبّي شَعرَكِ شلالاً في مَجرى دَمي
صُبّي نبيذكِ ماءً في فَمي
صُبّي في مُخيّلتي الطفلة
بيوتك القديمة
(قواوير) وردك على الشرفات
فأنا لا أَعرِفُ إلى ما أنظُرُ يا حيفا
فكل ما أراهُ الآنَ يستَحِقُّ أنْ أَنظُرَ إِليه
وكُلّما مَشيتُ
أَتَعَطَّشُ أَكثرْ

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق