اغلاق

الديمقراطية: ‘صفقة ترامب دعوة إلى حروب مفتوحة‘

حذرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين "الأطراف الدولية التي ستجتمع في وارسو في مؤتمر حول الشرق الأوسط يوم 14/2/2019، من مغبة الوقوع في خطيئة

العبث بمصير شعبنا الفلسطيني، والدخول في حوارات ومفاوضات، لرسم مستقبل الأراضي المحتلة، ومستقبل قضيتنا الوطنية وحقوقنا المشروعة غير القابلة للتصرف" .
وأضافت الجبهة "أن ما كشفت عنه القناة 13 العبرية على يد الصحفي الإسرائيلي باراك رافيد، مساء أمس(5/2/2019)، من مشروع سيقدمه إلى المؤتمرين، المبعوث الأميركي جاريد كوشنر، يشكل اعتداء سافراً على القضية والحقوق الوطنية وتصفية للمسألة الفلسطينية" .
وأوضحت الجبهة "أن ما تم تسريبه عما يسمى «صفقة ترامب» التي سيعرضها كوشنر على المجتمعين، تكشف عن ضم إسرائيل القدس المحتلة بذريعة أنها عاصمة لإسرائيل، وبقاء القدس القديمة والأماكن المقدسة المسلمة والمسيحية و(الحوض المقدس) كما تسميه واشنطن تل أبيب تحت سيادة إسرائيل، وضم أكثر من 15% من الضفة الفلسطينية المحتلة، وبقاء المستوطنات منتشرة في أرجائها، وشطب حق العودة للاجئين، وقيام دولة فلسطينية لا تتوفر فيها عناصر السيادة الكاملة، وتكون عاصمتها في البلدات العربية المجاورة للقدس المحتلة (أبوديس وغيرها). مقابل ذلك إعتراف الدول العربية والمسلمة بدولة الإحتلال وتطبيع العلاقات معها، ودمجها في المنطقة" .
وأكدت الجبهة "أن مشروع «صفقة ترامب» هو في واقع الحال، استجابة لمشروع نتنياهو قيام دولة «إسرائيل الكبرى» على حساب حقوق شعبنا ومصالحه العليا، وطن ودولة ذات سيادة تمتلك مقومات التطور والإزدهار، وتوفر الشروط لشعبنا لإستكمال بناء هويته الوطنية والقومية، وصناعة مستقبله بيديه" .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق