اغلاق

حواتمة يعكف على وضع اللمسات الاخيرة لكتابه الجديد

يعكف نايف حواتمة، الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين على وضع اللمسات الأخيرة، وإجراء التدقيقات الأخيرة، لكتابه الجديد، الذي سيصدر قريباً


نايف حواتمة - صورة من الاعلام المركزي

تحت عنوان: «أزمة المشروع الوطني الفلسطيني – مراجعة نقدية».
ويتناول الكتاب "التطورات العاصفة التي شهدتها القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية، والإقليم تحت وطأة تداعيات «صفقة ترامب»، التي أعادت صياغة العديد من المعادلات، وآليات الصراع في المنطقة، ووضعتها تحت المجهر الأميركي، في مخطط مكشوف بما يعرضها لزلزال جيوسياسي واسع .
وفضلاً عن سبر غور القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية، بملفاتها المتعددة، وبما  يلقي الضوء على أوضاع الشعب الفلسطيني وحراكه السياسي في داخل دولة الاحتلال، وفي المناطق المحتلة عام 67، وفي مناطق اللجوء والشتات، يتوقف حواتمة، في كتابه الجديد، المتوقع أن يفرغ من مراجعته خلال أيام، أمام مخاطر السياسات الإسرائيلية الجديدة، التي طوت من جانب واحد، صفحة اتفاق أوسلو، وانتقلت، في ظل حكومة اليمين واليمين المتطرف، إلى بناء «دولة إسرائيل الكبرى»، مستظلة في ذلك بما وفرته «صفقة ترامب» من غطاء سياسي، وإنفتاح بعض الأنظمة العربية، على حكومة نتنياهو، في تطبيع للعلاقات، شكل إنتهاكاً فظاً لقرارات القمم العربية والإسلامية؛ ولمبادرة السلام العربية، التي تبنتها القمة العربية في بيروت (2002)" .
وينتهي حواتمة، في كل مراجعاته، إلى "رسم الطريق الذي يراه السبيل الصحيح إلى الفوز بالحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني، أي إنهاء الإنقسام، وإستعادة الوحدة الداخلية، وإعادة بناء المؤسسة الوطنية الجامعة على أسس ديمقراطية عبر الإنتخابات الشاملة، رئاسية وتشريعية، للمجلسين الوطني والتشريعي، وبناء العلاقات الوطنية على أسس إئتلافية، تصون قيم الشراكة الوطنية" .
كما يشدد حواتمة على "مواقفه الداعية إلى نقل الصدام مع «صفقة ترامب» والمشروع الإسرائيلي من مربع الرفض الكلامي والسياسي والإعلامي، إلى مربع الإشتباك في الميدان، وفي المحافل الدولية، عملاً بما جاء في قرارات المجلس المركزي الفلسطيني (5/3/2015+15/1/2018) والمجلس الوطني (30/1/2018)" .


 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق