اغلاق

خبراء سيميلاك: التغذية السليمة في السنة الأولى يمكنها أن تساهم في خلق أساس لتطوّر أقوى وأفضل

من المعروف أن حليب الأم هو الغذاء الأفضل للأطفال، وأنّه يساعد في دعم التطوّر والنمو. في حال اختار الأهل أن يضيفوا إلى تغذية الطفل تركيبة غذاء الأطفال


تصوير علاقات عامة

أيضًا، عليهم أن يستوضحوا ما إذا كانوا سيختارون لطفلهم تركيبة تعتمد على العلم وتساهم في بداية حياة قوية.
على مدار ما يقارب المِائة عام، جعل العلماء والباحثون هذا الأمر هدفهم الأساس، عبر البحث وتطوير تركيبة غذاء الأطفال من أجل التوصل إلى أفضل النتائج لتغذية الأطفال. يقوم هؤلاء الخبراء بإجراء أبحاث حول آلاف المركّبات الخاصة في حليب الأم - وكل اكتشاف يساعدهم على تطوير تركيبة غذاء الأطفال الأفضل والأكثر ضمانة ونجاعة من أجل الأطفال، في أهم فترة من فترات التطوّر والنمو.

تصدّر الاكتشافات في تركيبات غذاء الأطفال
تتواجد شركة أبوت في مقدّمة العلم مع مجموعة تركيبات غذاء الأطفال من سيميلاك. تم تسويق ماركة سيميلاك للمرة الأولى في الولايات المتحدة في عام 1925، وتشغّل الماركة اليوم طاقمًا يشمل مئات العلماء، أختصاصيّي التغذية وخبراء آخرين ممّن يكرّسون أنفسهم من أجل تطوير علم تغذية الأطفال ودعم الأهالي والمهنيّين الطبيين عبر المعلومات، الدعم ومنتجات تغذية الأطفال والأولاد في جميع أرجاء العالم.
ابتداءً من تركيبات غذاء الأطفال الخاصة بالأطفال الخدّج، عبر اكتشافات مبتكرة من خلال سيميلاك غولد والذي يحتوي على مركّب 2’-FL، من مجموعة سكريات الحليب قليلة التعدد (Oligosaccharide) المتواجدة في حليب الأم (HMO – Human Milk Oligosaccharide)، بارابيوتيكا والتي تدعم الحماية المناعية، وحتى البحث الذي أدى إلى إضافة مركبات تغذية تساهم في التطور الذهني وتتيح سهولة الهضم.
تنظر شركة أبوت بأهمية بالغة لموضوع دعم الأهالي على مدار فترة عملية تغذية طفلهم وتؤمن أنّه من المهم أن يختاروا إمكانيات التغذية الأفضل من أجل طفلهم، ومن أجل أنفسهم كذلك. ولذلك فإنّنا نزوّد تغذية تعتمد على الأبحاث والعلم، وبهذا فإنّنا نساعد الأهل على إحراز هدفهم بمنح طفلهم بداية صحيّة. إليكم نظرة سريعة على بعض الأسس التي تصدّرت خلالها شركة أبوت تغذية الأطفال خلال القرن الأخير.
وعدنا كان بتزويد تغذية تعتمد على العلم، وكذلك بمنح الدعم لبداية حياة قويّة:
1925 -  شركة الحليب Moores & Ross Milk Company – بدأت بإنتاج تركيبة غذاء للأطفال تعتمد على الحليب. واليوم يعترف المنتج باسم سيميلاك®.
1951 - سيميلاك® سائل جاهز للاستهلاك، هو أول تركيبة غذاء للأطفال متوفرة في الولايات المتحدة، لا تعتمد على المسحوق كمصدر.
1966 - شركة أبوت تطلق منتج سيميلاك إيزوميل® - تركيبة غذاء للأطفال مكوّنة من بروتين صويا يساهم في حالات وجود حساسية للحليب ولمن يرغب بتركيبة غذاء نباتية.
1994 - سيميلاك نيوشور®، يصبح أول تركيبة غذاء أطفال في الولايات المتحدة تلبي الاحتياجات الخاصة للأطفال الخدّج بعد مغادرة المستشفى.
2000 - تعرض شركة أبوت منتج سيميلاك® لإثراء حليب الأم – يستخدم للخدّج في المستشفيات كإضافة لحليب الأم.
2002 - إطلاق سيميلاك أدڤانس® بإضافة الحديد، تركيبة غذاء للأطفال بإضافة DHA
وAA لدعم التطور الذهني، أيضًا.
2008 – قامت شركة أبوت بإنتاج أول تركيبة غذاء للأطفال سيميلاك أدڤانس پلوس® والتي تحتوي على خليط من البارابيوتيكا، النيوكليوتيدات والكاروتينات المتواجدة في حليب الأم.
2016 - سيميلاك غولد® بإضافة مركّب الـ HMO من نوع 2’-FL، وهو أول تركيبة غذاء للأطفال تحتوي على المزايا المناعية لسكريات الحليب قليلة التعدّد المتواجدة في حليب الأم، والتي تواجدت حتى اليوم في حليب الأم، فقط.
للانتباه: حليب الأم هو الغذاء الأفضل للطفل. (ع ع)

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق