اغلاق

‘ودنا شارع‘ - طلاب واهالي ام نميله بالنقب يتظاهرون

في أعقاب قرار لجنة الآباء في قرية ام نميله الزيادنة شمالي رهط ، إعلان الإضراب المفتوح لطلاب المدارس، بسبب قيام جرافات السلطات الإسرائيلية بحرث وتخريب الطريق
Loading the player...

الرئيسية المؤدية للقرية، فقد تظاهر اليوم المئات من الطلاب والأهالي على المدخل الشمالي للقرية وخاصة على نفس الطريق التي تم تجريفها من قبل الجرافات. 
وكانت لجنة الآباء قد أصدرت بيانا جاء فيه: "بعد الهجمة الشرسة لسلطة توطين البدو وقيامها بحرث وتخريب الطريق الرئيسية للقرية، حيث تعتبر هذه الطريق الوحيدة والأكثر امانا للأهالي والطلاب للخروج والوصول الى القرية، والتي تخدم قرابة 750 طالبا وطالبة للوصول الى مدارسهم، فإننا نعلن بهذا عن اضراب مفتوح بدءا من يوم الأحد الموافق 10.2.2019 حتى اشعار آخر". 
 هذا وقام الطلاب والأهالي بتنظيم مسيرة على الأقدام من القرية باتجاه الشارع المذكور؛ رافعين لافتات ومرددين هتافات تستنكر هذه العملية ومطالبين بإعادة تعبيد الطريق من أجل أمن وسلامة الطلاب والأهالي الذين يعبرون هذه الطريق بشكل يومي وخاصة إلى المدارس والعيادات وأماكن العمل خارج القرية .

الإعلامي عقيل الزيادنة قال: "لقد أعلنت أمس لجنة الآباء في القرية عن إضراب لطلاب العائلة والعائلات المجاورة التي تستخدم نفس الطريق الذي يربط القرية بشارع 40 الرئيسي. وقد جاءت عملية تجريف الطريق  في أعقاب هدم عدد من البيوت في القرية خلال السنوات الماضية وسياسة تضييق أخرى.  وهذه سياسة مؤسسة إسرائيلية تجاه التجمعات البدوية في النقب.  والخطوات القادمة سوف يكون الإضراب مفتوح ونحن مستمرون في نضالنا حتى إعادة تعبيد الطريق".

 "800 طالب يضربون عن التعليم بسبب صعوبة الوصول"
النائب جمعة الزبارقة الذي تواجد في المكان قال: "هذه الحكومة بدلا من مساعدة الناس تقوم بحرث الطريق التي أقامها السكان بأنفسهم منذ 40 عاما. هذه الطريق تخدم الأهالي والمدارس ؛ وكما نشاهد فإن 800 طالب يضربون عن التعليم بسبب صعوبة في الوصول لمدارسهم بسبب تخريب الطريق . وسوف نتوجه إلى وزير المعارف ووزارة المعارف في الجنوب من أجل مستقبل الطلاب ؛ كما واشدد على ضرورة تواصل الوقفات الاحتجاجية من قبل الأهالي حتى إعادة الوضع كما كان عليه".

"ماذا يريدون منا؟"
الطالبة أماني نواف الزيادنة تحدثت قائلة:" نحن نطالب بحقوقنا وتعبيد الطريق الوحيدة لقريتنا والتي نتوجه من خلالها إلى المدارس والعيادات.  لقد قاموا بتخريب الطريق الرئيسية لقريتنا، وكما تعلم أن أكثر من 5 آلاف نسمة يعيشون هنا . ولا يعقل أن يضرب الطلاب عن المدارس ويضيعون مستقبلهم بسبب قرارات الحكومة التي لا نعرف ماذا تريد منا". 
 وتضيف الزيادنة: "بالرغم من أن القرية غير معترف بها إلا أننا نطالب بحقوقنا مثل كل مواطن في الدولة. ونتمنى أن يزداد التضامن معنا من أجل تصليح الطريق بأسرع وقت ، كما أننا نطالب بحقوق وخدمات أخرى في القرية مثل العيادات والمدارس وغيرها".

 
تصوير بانيت


تصوير عقيل الزيادنه

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق