اغلاق

الحركة الوطنيّة للتواصل :‘توضيح حول مؤتمر العربية للتغيير‘

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من " الحركة الوطنيّة للتواصل " حول مشاركة مشايخ دروز في المؤتمر الذي عقدته الحركة العربية للتغيير ، مساء يوم الجمعة الماضي .

 
صور وصلتنا من  الحركة العربية للتغيير

وجاء في البيان : " ظهر عبر وسائل الإعلام التي نقلت خبر عقد مؤتمر الحركة العربيّة للتغيير الذي عقد في المثلّث يوم الجمعة 8.2.19، وجود مجموعة من مشايخ دروز بين المشاركين ، وقد صنفتهم وسائل الإعلام تحت اسم "لجنة التواصل العربيّة المعروفيّة"، ونَقلت كلمة ممثل عن هؤلاء ".
وأضاف البيان : " منعا للالتباس ولتوضيح الأمر ، أولا: هذه " اللجنة " هي مجموعة من المنشقّين عن اللجنة الأصل الممثّلة في الحركة الوطنيّة للتواصل برئاسة الشيخ عوني خنيفس . كانت هذه المجموعة انشقّت عام 2009 عن اللجنة الأصل وانضوى غالبيّة أعضائها تحت لواء التجمّع الوطني الديموقراطي، لا بل أكثر من ذلك شكلّ نفس هؤلاء المشايخ وفدا لمقابلة قيادة التجمّع لترشيح " شخصيّة معروفة " على لائحة التجمّع في انتخابات عام 2013 ونشطت ميدانيّا مع التجمّع وكذلك خلال انتخابات 2015 . والآن تظهر هذه المجموعة في مؤتمر العربيّة للتغيير منتحلة اسم يثير البلبلة ، وقد حملت على لسان المتكلّم باسمها نفس المطلب؛ ترشيح نفس الشخص على لائحة العربيّة للتغيير  زثانيا: الحركة الوطنيّة للتواصل ومنذ انطلاقتها عام 2001 عرّفت نفسها كفصيل من فصائل العمل الوطني لأبناء شعبنا ، وتحافظ على مسافة واحدة من كلّ قوى شعبنا الفاعلة ، ولا يمتّ هؤلاء المشاركون لها بأية صلة، وكان الأوْلى بالشيخ الذي تكلّم باسمهم في المؤتمر أن يبيّن للناس الحقيقة حتّى لا يلتبس الأمر على أحد . ثالثا: حقّ العربيّة للتغيير ولا اعتراض لنا على ذلك أن تدعو أو يشاركها من يشاء في مؤتمرها ، وليس في بياننا هذا موقف ضدّ العربيّة للتغيير ، ولكن حتّى لا يلتبس الأمر على أحد ويُعتقد إن الكلام يدور عن لجنة التواصل الأصيلة والأصلية، رأينا من الضرورة توضيح الأمر ".
وقد ذُيل البيان بتواقيع ، كل من :
- الشيخ عوني خنيفس رئيس اللجنة الوطنيّة للتواصل
- الشاعر أسامة ملحم رئيس رئيس ميثاق المعروفيين الأحرار
- المحامي يامن زيدان سكرتير الحركة الوطنيّة للتواصل
- المحامي والنائب السابق سعيد نفاع الأمين العام للحركة الوطنيّة للتواصل


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق