اغلاق

السفير الروسي يقدم محاضرة في جامعة الاستقلال في اريحا

التقى رئيس جامعة الاستقلال أ. د. صالح أبو أصبع، السفير الروسي في فلسطين د. حيدر أغانين والوفد المرافق له من السفارة الروسية، قبيل تقديم السفير


صور من جامعة الاستقلال

محاضرة سياسية بمناسبة "يوم الدبلوماسية الروسية"، بالتعاون مع مركز سيرجي يسينين للغة والثقافة الروسية في الجامعة، وبحضور نواب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية والعسكرية والإدارية .
ورحب أ. د. أبو أصبع، بالسفير الروسي في رحاب جامعة الاستقلال، مشيداً بالتعاون الدائم والمستمر مع روسيا الإتحادية، ومقدماً تهانيه بمناسبة "يوم الدبلوماسية الروسية"، باحثاً معه سبل التعاون المشترك على الصعيد الأكاديمي والأمني لطلبة ومدربي جامعة الإستقلال.
من جانبه، أكد السفير الروسي بجامعة الإستقلال وتقديمه لكل ما يلزم من دعم وفق الأصول على الصعيدين الأكاديمي والأمني، منوهاً إلى الدور الروسي الدبلوماسي على صعيد القضية الفلسطينية والصراع مع الإحتلال الإسرائيلي، بالإضافة إلى تحضير موسكو لمؤتمر الحوار للفصائل الفلسطينية وتعزيز "الحوار الفلسطيني الفلسطيني" وإنهاء الإنقسام الداخلي.
وعقب إنتهاء الإجتماع في مكتب رئيس الجامعة، إصطحب كل من نائب الرئيس للشؤون العسكرية والإدارية، السفير الروسي إلى مسرح الشيخ هزاع بن زايد، لإلقاء محاضرة سياسية حول الإحتفال بيوم الدبلوماسية الروسية والذي يصادف بتاريخ العاشر من شباط في كل عام.
وقدم العقيد ركن سلمان تيسير عبد الله، الفير الروسي إلى الطلبة، مشيراً إلى تاريخ العلاقات الروسية الفلسطينية ، وأن روسيا الإتحادية موجودة في التاريخ الفلسطيني منذ ما يزيد عن قرن من الزمان، موجهاً شكره إلى قيادة روسيا وشعبها على ما يقدمونه من دعم دائم للشعب الفلسطيني.
وبدأ السفير الروسي د. حيدر أغاني، محاضرته بالحديث عن "يوم الدبلوماسية الروسية"،  وأهمية الدبلوماسية على صعيد العلاقات العالمية خاصة في ظل ما تشير له الحقائق التاريخية أنه منذ الأزل وقعت (14.000) حرب ونزاع، وقتل فيها أربعة مليارات نسمة.
وذكر د. أغانين، للطلبة الحاضرين من كافة التخصصات والسنوات الدراسية، نماذج من العمل الدبلوماسي الروسي وأهميته على الصعيد العالمي وقضاياه المهمة ومنها القضية الفلسطينية، وقدم سرداً تاريخياً لدولة روسيا الاتحادية في كافة مراحلها.
وتتمتع جامعة الإستقلال بشراكات وتعاون مستمر مع المؤسسات الرسمية والجامعات الروسية، وعقد العام الماضي ولأول مرة في فلسطين "المؤتمر العلمي الروسي الفلسطيني الأول" في حرم الاستقلال، بمشاركة عشرات الباحثين الفلسطينيين والروس من جامعات روسية.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق