اغلاق

أمراض تصيب الرياضيين داخل ‘الجيم‘.. احذروا منها

بكل تأكيد قد يتسبب الحديث عن أمراض تصيب الرياضيين داخل صالة الجيم بالارتباك والقلق لدى الرياضيين، ولكن في الحقيقة وعلى الرغم من الفوائد الجسدية والذهنية


الصورة للتوضيح فقط

التي يحصل عليها البشر عند ممارسة التمارين الرياضية داخل صالات الجيم فإن تلك الصالات تعتبر بيئة خصبة للعديد من أنواع الأمراض التي تصيب الرياضيين داخل صالة الجيم التي تختلف شدتها وخطورتها بحسب مكان وطبيعة الإصابة.

لا تكن مثلهم.. 8 أخطاء يفعلها المبتدئون داخل الجيم
من أجل التعرف إلى قائمة الأمراض التي تصييب الرياضيين داخل صالة الجيم بشكل أعمق فإن التقرير التالي سوف يسلط الضوء على طبيعة تلك الأمراض وكيفية التعامل معها.

1-أمراض الرياضيين والتهاب الجريبات
يرى الأطباء أن التهاب الجريبات، وهو مرض يصيب بصيلات الشعر على الجسم نتيجة العرق والحرارة، من بين أكثر الأمراض التي تصيب الرياضيين داخل صالة الجيم لعدة أسباب؛ فالجيم يعتبر محيطاً حيوياً للغاية لنمو الفطريات والبكتيريا الضارة المسببة للمرض لتلوث أسطح الأجهزة الرياضية والأثقال الحديدية ومشاركة المناشف القطنية وتعدد استخدامها من شخص إلى آخر.
وتظهر أعراض الإصابة بمرض التهاب جريبات الشعر بملاحظة وجود نتوءات حمراء حول بصيلات الشعر التي قد يصاحبها صديد وقيح بالنسبة لحالات العدوى الشديدة.
أما بالنسبة لأهم طرق العلاج فإن الاستحمام الجيد واستخدام مضادات الفطريات التي تحتوي على حمض الساليسيليك حول أماكن الإصابة بجانب ارتداء الملابس القطنية أفضل طرق علاج تلك العدوى.

2- السعفة الجسدية وأمراض الرياضيين
من بين الأمراض التي تصيب الرياضيين داخلة صالة الجيم بشكل شائع ومتكرر للغاية بسبب مجموعة متنوعة من الفطريات الموجودة على المناشف غير النظيفة وأرضيات الدش والحمامات ومختلف الأسطح الأخرى.
وتظهر أعراض الإصابة بمرض السعفة الجسدية على شكل بقع جلدية حمراء بارزة على مناطق الصدر والظهر بجانب الأرداف والفخذين، ولكن هذا لا يمنعها من الانشار في أي مكان على الجسد.
وتتمحور طريقة علاج العدوى على بعض أنواع الكريمات والأدوية الطبية التي يتم صرفها بمعرفة الطبيب، وحتمية تنظيف أسطح الأجهزة الرياضية والأثقال بجانب مقابض الأبواب قبل استخدامها.
إذا شعرت بتلك الأمور الـ 5 داخل الجيم اترك الأوزان حالاً وتوقف عن التمرين !

3-أمراض الرياضيين وحكة جوك
على الرغم من أن تلك العدوى أكثر شيوعاً لدى النساء فإن هذا الأمر لا يمنع من إضافتها لقائمة الأمراض التي تصيب الرياضيين داخل صالة الجيم من الرجال أيضاً. تلك العدوى الفطرية تظهر حول منطقة الفخذ؛ بسبب الاحتكاك والرطوبة، مسببة طفحاً جلدياً واحمراراً مع تقشر الجلد ورغبة شديدة في الحكة.
وغالباً ما يصف الأطباء وصفات علاجية لدهانات تحتوي على أكسيد الزنك الذي يحتوي على خواص مضادة تمنع ظهور وانتشار الفطريات.

4- مرض قدم الرياضي
من بين أنواع العدوى الجلدية الشرسة في قائمة الأمراض التي تصيب الرياضيين داخل صالة الجيم؛ فهي تهاجم القدمين بشكل خاص مسببة طفحاً جلدياً مؤلماً بين الأصابع وجوانب القدم تصاحبه رائحة قوية وكريهة.
ولأن الوقاية دائماً خير من العلاج ينصح أطباء الجلد الرياضيين دائماً بأن تكون أقدامهم جافة وغير رطبة، وبتجنب ملامسة أقدامهم لأسطح الأرضيات داخل الجيم.

5- القمل وأمراض الرياضيين
قد يبدو الأمر غريباً! ولكن في الحقيقة الإصابة بالقمل من ضمن الأعراض والأمراض التي تصيب الرياضيين داخل صالة الجيم؛ وذلك لأن تلك الطفيليات لا تهاجم شعر الرأس فقط كما يعتقد الكثير من البشر، ولكن من الممكن أن تستهدف شعر الصدر والإبطين والعانة وصولاً إلى الرموش واللحية.
لذلك فاستخدام أي متعلقات شخصية لشخص آخر من قبعات أو فرشاة للشعر أو حتى ملابس ومناشف أمر مرفوض تماماً حتى في حالة الحاجة إليه.

6- أمراض الرياضيين والثآليل الأخمصية
وهي عدوى فيروسية تظهر على القدمين بشكل نتوءات تشبه القنبيط، وتحتوي على نقاط سوداء والحقيقة أن تلك النتوءات الداكنة ما هي إلا أوعية دموية صغيرة تمت مهاجمتها من الفيروس المسبب للمرض.
ولأن الثآليل الأخمصية من الأمراض التي تصيب الرياضيين داخل صالة الجيم فإن الذهاب إلى الطبيب الجلدي للتخلص من تلك العدوى بشكل نهائي هو الحل الأمثل؛ حيث سيقوم الطبيب بتحديد طريقة العلاج سواء عن طريق الحقن أو العلاج بالليزر أو التجميد، بالإضافة إلى العلاج الحراري.

7-المليساء المعدية وأمراض الرياضيين
من الأمراض التي تصيب الرياضيين داخل صالة الجيم المعدية، والتي تنتشر بسرعة كبيرة عند انتقال الفيروس المسبب لها من خلال الاتصال والاحتكاك المباشرة ببشرة المصاب، أو استخدامات حمامات السباحة غير النظيفة، بجانب المناشف المستخدمة. كما يعتبر مرض المليسات المعدية من الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.
ويظهر مرض المليساء المعدية على هيئة نتوءات بارزة مستديرة قد تكون وردية اللون أو بلون البشرة، وتحتوي على إفرازات بيضاء يعتبرها الأطباء هي السبب الرئيسي لانتشار العدوى.

8- أمراض الرياضيين والمكورات العنقودية الذهبية
يمكن اعتبارها من ضمن الأمراض التي تصيب الرياضيين داخل صالة الجيم التي تمتلك مضاعفات صحية على الجسم؛ فتلك العدوى البكتيرية على الرغم من وجودها بشكل طبيعي على الجلد وداخل الأنف والأذن والحنجرة بجانب الرئتين فإن تسللها داخل الجسم من مصدر خارجي غريب يعرض الجلد لالتهاب حاد حول بصيلات الشعر يمكن أن يتطور إلى حالات من الإعياء والتعب الجسدي الشديدين والحمى.
وفي حالات مصاحبة وظهور الخراريج مع التهاب البكتيريا العنقودية، فإن إخراج ما يحتويه من قيح وصديد من قبل الطبيب قبل وصف علاجات عبارة عن مضادات حيوية، وأهمية تجنب زيارة صالة الجيم؛ من أهم خطوات العلاج.

9- فطريات أصابع القدم وأمراض الرياضيين
تحول أنسجة الأظافر من لونها الطبيعي إلى اللون الأصفر واكتسابها المزيد من الطبقات الكثيفة أو الأنسجة المفتتة مرض من بين الأمراض التي تصيب الرياضيين داخل صالة الجيم والتي يستلزم علاجها الذهاب إلى طبيب الجلدية الذي يصف مساحيق مضادة للفطريات وعقاقير يتناولها المصاب عن طريق الفم لفترة قد تستغرق ثلاثة أشهر.

لمزيد من حياة الشباب اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق