اغلاق

عيلوط الإعداديّة تتميز بتحصيلات امتحان النماء في الدولة

أفضت تحصيلات المدرسة الإعداديّة عيلوط عن تفوّقٍ للمدرسة في كلّ مجالات التحصيلات العلميّة والتربويّة في امتحانات النجاعة والنماء (ميتساف) للعام الأخير 2018.


الصور وصلتنا من المدرسة

وجاءنا من المدرسة:" وقد نُشرت نتائج الامتحانات في مجالات الموادّ الاربع: اللغتين العربيّة والإنجليزيّة والعلوم والرياضيات، وتبيّن من خلالها تربّع المدرسة الإعداديّة عيلوط على سُدّة المدارس في الوسط العربيّ وتفوّقها على مستوى الدولة قطريًّا في تحصيلات مادّة العلوم بصفةٍ أبرزت ارتفاعًا نوعيًّا رفيعًا وغير مسبوقٍ في ذلك، ممّا يشير إلى حرص الهيئة التدريسيّة في المدرسة ومديرها المربّي توفيق سليمان على تبنّي مشاريع تربويّة وتعليميّة من شأنها رفع مستوى الطلّاب وتحصيلاتهم في الموادّ التعليميّة الأساسيّة وفي رأسها: اللغات والعلوم والرياضيّات.
عقدت المدرسة خلال يوم الأربعاء الأخير الموافق 6.2.19 يومًا دراسيًّا لعرض سيرورة عمل المدرسة في مسارات التعلّم التمايزيّ والتعلّم من خلال توظيف الألعاب التفكيريّة، وقد حضره ثلّةٌ من المديرين في منطقة تفتيش المفتّش هاني كريدين، وكان في استقبالهم طاقم الهيئة التدريسية ومدير قسم المعارف الاستاذ سيف عبود ومدراء مدارس عيلوط ،وانضمّ إليهم طواقم من مركّزي المواضيع التعليميّة في مدارس قرية عيلوط، وقد تخلّل اليوم لقاء جماعيّ بين المشاركين وجولةٌ في أروقة المدرسة وحضورٌ داخل الصفوف لمعاينة صيرورة العمل المكثّف في المدرسة الإعداديّة عيلوط في مجالي التعلّم التمايزيّ والتعلّم من خلال توظيف الألعاب التفكيريّة ، إذ انكشف ضيوف المدرسة جميعًا على منظومة عملٍ مركّبةٍ تعهّدتها الهيئة التدريسيّة في المدرسة في طبقات صفوف السابعة والثامنة والتاسعة، ورسّخت من خلالها مفاهيم التعلّم الفعّال  بشكلٍ يضمن الاستجابة للفروق الفرديّة بين طلّاب المدرسة.
تلوّنت المدرسة خلال اليوم بألوان العمل المجموعاتيّ في كلّ الصفوف، من خلال تدريس حصص تعليميّة بشتّى المجالات التعليميّة من خلال استراتيجيّة الألعاب التفكيريّة التي خلقت جوًّا تنافسيًّا نموذجيًّا في كلّ صفوف المدرسة، وأثمرت فهمًا وإدراكًا للموادّ التعليميّة بدرجة ملحوظة.
أعرب المفتّش هاني كريدين وطواقم المديرين الضيوف والحاضرون جميعًا عن دهشتهم من درجة العناية الكبيرة التي توليها المدرسة الإعداديّة في عيلوط لرفع المستوى التفكيريّ وتوثيق العلاقة والرابطة بين المعلّمين والطلّاب ودرجة المسؤوليّة العالية التي تجلّت في سياسة الإدارة التعليميّة والتربويّة في إعداديّة عيلوط."

"المدرسة تواكب كلّ التحديثات النظريّة والتطبيقيّة"
وجاءنا من المدرسة أيضا :" عبّر مدير المدرسة الأستاذ توفيق سليمان عن رضاه من النتائج والتحصيلات المشرّفة لمدرسة عيلوط الإعداديّة في مجالات امتحانات التنمية والنجاعة  كافّةً، ووجّه عرفانه وشكره الصادق لطواقم المعلّمين الذين لم يدّخروا أيّ جهدٍ لتحقيق تلك الإنجازات النوعيّة والمشرّفة على مستوى الدولة جميعها، ولاسيّما طواقم معلّمي اللغة العربيّة واللغة الإنجليزيّة والرياضيّات بصفةٍ عامّةٍ وطاقم العلوم الذي حصد تفوّقًا فريدًا في مستوى الدولة قطريًّا، إذ لم يكن من السهولة بمكانٍ تحقيق تلك الإنجازات في ظلّ التحدّيات والصعوبات التي ذلّلتها المدرسة من خلال منظومة عملٍ موحّدةٍ جمعت طواقم المعلّمين في خطط عملٍ تتبنّى تدريس مهارات التفكير الدنيا والوسطى والعليا في صفوف المدرسة من خلال مجموعةٍ من الطرائق البديلة وغير التقليديّة، والتي كلّفت المدرسة عملًا دؤوبًا وجهدًا ملحوظًا اعتمد خلاله المعلّمون مبادئ التعلّم الفعّال ذا المعنى، وتمّ خلالها وخلال هذا العام التدريسيّ تعميقها بواسطة تبنّي منهجيّة التعلّم التمايزيّ والتعلّم من خلال توظيف الألعاب التفكيريّة.
المدرسة الإعداديّة في عيلوط، بهيئتها التدريسيّة وإدارتها الحكيمة تواكب كلّ التحديثات النظريّة والتطبيقيّة في مجالات التعلّم والتعليم لتحسين الأداء التدريسيّ والتعلّميّ لدى المعلّمين والطلّاب، وتعد بالمزيد من التفوّق والتميّز في تحصيلات المدرسة ومناخها التربويّ المشجّع للقيم التربويّة الحميدة والمهارات الحياتيّة المناسبة لأبناء هذا العصر".

 























































لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق