اغلاق

مسرحية ‘أتسمع صوتي‘ تبكي الحضور في الجماهيري زيمر

تم مؤخرا، عرض مسرحية ‘أتسمع صوتي‘، في المركز الجماهيري زيمر، والتي اثرت بالجمهور. وعممت الناطقة الإعلامية للمجتمع العربي بشركة المراكز الجماهيرية الكاتبة

 
تصوير المركز الجماهيري زيمر

الصحافية رانية مرجية ، خبرا جاء فيه: "ضمن شهر شباط المميز، استضاف  المركز الجماهيري زيمر مسرح  الحياة الرملاوي التابع  للمركز الجماهيري العربي الرملة  التابع لشركة المراكز الجماهيرية  حيث عرض المسرحية المدهشة "اتسمع صوتي " للكاتب والمخرج القدير جادي صداقا  للجمهور الواسع هناك". 
وأضافت رانية مرجية :"ليس سرا أن هذه المسرحية لاقت تجاوبا كبيرا  من قبل الجميع  وبعضها تجلت في ردود الفعل الأكثر من رائعة . ‘المسرحية مدهشة عميقة إنسانية مؤثرة للغاية ودموعي سالت بشدة لم استطيع أن أتوقف عن البكاء‘  كما قال البعض ، وأكد  البعض الاخر ان هذه المسرحية من أقوى المسرحيات التي شاهدوها  ولا سيما أن المسرحية تطرح موضوع الصم والبكم بالمجتمع العربي  من خلال فتاة تعاني من هذا الأمر ، والتي تحاول أن تنضم لمدرسة الفنون رغم  معارضة والدها ومديرة المدرسة اللذين يطلبان منها أن تسجل في مدرسة خاصة ، إلا أن إصرارها وإيمانها بحقها في أن تتعلم في مدرسة الفنون تجعلها تتخطى العثرة لتنجح في خلق فضاء جديد لتقبل الآخر والمختلف وتحقيق الذات . ولا بد من التنويه أن إنتاج هذه المسرحية جاء كمساهمة  لزيادة الوعي في المجتمع العربي لتقبل الصم والبكم ودمجهم مع الأصحاء.
 وفي حديث مع مدير المركز الجماهيري والمدير الإداري لمسرح الحياة   المربي ميخائيل فانوس  قال: هدفنا من هذه المسرحية  يتلخص بما يلي: إنتاج مسرحي ذو جودة عالية  يحترم عقول الناس  إضافة  إلى رفع  التوعية  للمختلف في مجتمعنا عن طريق إدخال   المشاهد إلى عالم  هؤلاء والتأثر حتى الدموع  ليبقى هذا الموضوع في الذاكرة.
 قي أن نذكر ان المسرحية مناسبة لأجيال 10 وما فوق  ترجمتها للعربية تغريد جهشان.
المسرحية
تمثيل: منى حوا، سما واكيم, غسان اشقر، محمد قندس، ميساء ضو، خولة دبسي".
وأنهت مرجية: "المسرحية عرضت في عشرات  المدن والقرى العربية من أقصى الشمال لأقصى الجنوب لأنها مسرحية المسرحيات  بالمجتمع  العربي التي  تطرح وبقوة موضوع الصم والبكم بالمجتمع العربي".      


 

             

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق