اغلاق

‘الحب مش حرام‘ - اهال بوادي عارة يقبلون على هدايا ‘يوم الحب‘ وآخرون يعارضون

يصادف في الرابع عشر من شهر شباط من كل عام "يوم الحب"، والذي يعرف أيضا باسم "الفالنتاين". ويشهد المجتمع العربي في البلاد انقساما بشأن هذا اليوم، بين
Loading the player...

بين مؤيد ومعارض وغير مبال. وعادة ما ينعش هذا اليوم محلات الهدايا والازهار.
عمير السعدي احد أصحاب المحلات التجارية في بلدة برطعة يقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : "بالتأكيد نحن نرى اقبالا على المشاركة واحياء هذا اليوم فنرى الاقبال من قبل الشباب بشكل أوسع من اجل شراء الهدايا وتبادلها  في
هذا اليوم. وهنا اشير الى ان يوم الحب اصبح ظاهرة منذ عشر سنوات او اكثر بقليل، حين انفتحت المجتمعات العربية اكثر على المجتمعات الغربية والأوروبية . اباؤنا واجدادنا لم يعيشوا مثل هذه الظواهر والتي تعتبر حديثة العهد. في كل الأحوال  انا على يقين انه لا يوجد للحب يوم معين ويجب ان يكون على مدار السنة".

"الحب مش حرام"
ويكمل عمير السعدي ويقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" باعتقادي الحب ليس حراما ولكنه حلال وانا لست بمفتي ولكن اجتهاد مني , ولكن حب عن حب يختلف . ممنوع ان يتجاوز الحب العادات والتقاليد والمفاهيم والشرع والأخلاق التي كبرنا عليها وورثناها عن ابائنا واجدادنا. نحن مجتمع شرقي محافظ عاداتنا وتقاليدنا ".
وعن الاقبال على المشتريات في هذا اليوم , يقول عمير السعدي لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" بالتأكيد نحن نرى اقبالا كبيرا في هذا اليوم على شراء الهدايا من قبل المحتفلين به , وخصوصا نرى الاقبال اكبر من قبل الشباب مقارنة بالفتيات لانه عادة ما يتقدم الشاب للفتاة بهدية وليس العكس. من هنا نرى توجه الشباب اكثر واوسع من الفتيات وقليل جدا ما نرى توجها من قبل الفتيات مقارنة بالشباب".

الشيخ عرباسي: "نحذر من هذه المظاهر"
من جانبه، يقول الشيخ محمود عرباسي امام وخطيب مسجد الصندحاوي كفرقرع  عن هذا اليوم : "الحمد لله رب العالمين، و الصلاة و السلام على سيدنا محمد الصداق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علَّمتنا إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علِّمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين. معروف عندنا نحن المسلمين فقط عيدين , عيد الأضحى المبارك وعيد الفطر المبارك , والنبي صلى الله عليه وسلم حذرنا ان نتبع سنن من كان قبلنا , فقال (( لَتَتْبَعُنَّ سَنَنَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ شِبْرًا شِبْرًا وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ حَتَّى لَوْ دَخَلُوا جُحْرَ ضَبٍّ تَبِعْتُمُوهُمْ قُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى قَالَ فَمَنْ )).
يعني هناك تقليد أعمى لما يأتينا من الغرب والآية الواضحة الجلية القطعية الدلالة، قال تعالى:
﴿وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ﴾ - صدق الله العظيم .
وهنا اشير الى ان الإسلام بلا حب جسد بلا روح، جثة هامدة، لو تتبعت آيات القرآن الكريم ولو تتبعت كلام سيد المرسلين ولو تتبعت مواقف الصحابة الكرام عليهم رضوان الله أجمعين لأيقنت أن الحب روح هذا الدين وجاء في القران الكريم : ﴿يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ) , كما وجاء في القران الكريم : ﴿قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ﴾ - صدق الله العظيم.
من هنا اشير وأقول الى ان كلمة حب وردت في القرآن كثيراً كما أنها وردت في السنة كثيراً، بل إن خلق الإنسان أساسه الحب , ولكن ما نشاهده وما نتابعه من عادات وظواهر في هذا اليوم والذي يسمونه يوم او عيد الحب فهذا معارض لشريعة الله وسنة نبينا محمد صلى اله عليه وسلم , لذا نحذر من مثل هذه المظاهر والعادات والتي تمس باخلاقنا وديننا الحنيف وعاداتنا الإسلامية , فعليه رسالتنا واضحة ان نتبع القران الكريم وسنتنا من اجل ان نبني مجتمعا صالحة مهتديا".
 
"لا يمكن انكار الظاهرة"
وفي حديث لموقع بانيت وصحيفة بانوراما , قال احمد خطاب من قرية كفرقرع : " حسب رأيي كل يوم هناك يوم حب.  ليس حتما ان يكون هذا اليوم مخصص فقط ليوم 14.2 من كل عام وانما يجب ان تكون جميع أيام السنة أيام حب وسعادة. 
البعض يعتقد ان الحب يقتصر على الاثنين أي زوج وزوجته او خطيب لخطيبته او ما بين الشاب والفتاة , وباعتقادي هذا مفهوم غير صحيح , بحيث ان الحب يمكن ومن الواجب ان يكون بين الاب وابنائه , وبين الابن لابوه وامه , وبنظري يجب ان يكون كل يوم- يوم حب".
ويؤكد احمد خطاب الى ان الاحتفال او احياء هذا اليوم موجودة , ويقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" الحقيقة التي لا يمكن ان ننكرها ان أبناء مجتمعنا وخصوصا الشباب من الذكور والاناث ما زالوا يحتفلون بهذا اليوم ويشترون الهدايا ويتبادلون التهاني هذه الظاهرة موجودة وحاضرة".


الشيخ عرباسي


عمير السعدي


احمد خطاب


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق