اغلاق

طائرة بدون طيار تعمل بالطاقة الشمسية تدور حول الأرض في مهمة خاصة

تستعد طائرة “أستيجان” Astigan للتحليق حول الأرض، بحلول العام القادم، من أجل مهمة خاصة لالتقاط صور عالية الدقة للأرض، بهدف تسجيل ورصد التغيرات في المعالم الأرضية.


تصوير: ( Jemal Countess/Getty Images for Global Citizen Festival: Mandela 100) (صورة توضيحية)

وطور الطائرة الشمسية التي تطير بدون طيار فريق من وكالة “أوردانس سورفي” Ordance Survey، البريطانية المتخصصة في الخرائط، مع مهندسين بريطانيين متخصصين في الطيران.
وطائرة “أستيجان” هي طائرة تعمل بالطاقة الشمسية، يبلغ طول جناحها 38 مترا، وتحلق على ارتفاع 20 كيلومتر تقريبا، أي ضعف ارتفاع طيران طائرة بوينج 747، ويمكن للطائرة التحليق المستمر لمدة 90 يوما قبل حاجتها للهبوط.
وتتضمن مهمة “أستيجان”، علاوة على دعم الأهداف الحكومية الرئيسية، مثل تحديث البنية التحتية في المملكة المتحدة، توفير بيانات للخرائط ثلاثية الأبعاد، تكون أكثر دقة من المتوافرة الآن، خاصة البيانات التي تتعلق بالمدن الذكية والسيارات ذاتية القيادة.
والطائرة مؤهلة كذلك لاستخدامها في رصد المناخ والبيئة، مثل القمم الجليدية القطبية وإزالة الغابات، وتوفير الإنذار المبكر والمراقبة والاتصالات أثناء الكوارث الطبيعية.
وتتجلى مرونة الطائرة “أستيجان” في إمكانية إعادة توجيهها للتحليق فوق مكان محدد عند الحاجة، وذلك على عكس الأقمار الصناعية التي تلتزم بمدار محدد حول الأرض، بالإضافة إلى قدرتها على حمل كاميرات عالية الدقة و الكثير من معدات الاتصالات عند الحاجة.
وحول المخاوف من اختراق “أستيجان” لخصوصيات البشر، أكد القائمون على المشروع تصويرها للأرض بصورة عمودية، أي أنه لن يمكن تمييز أي وجه بشري في الصور التي ستلتقطها.
وتم صنع “أستيجان” في نفس المصنع الذي كانت فيسبوك Facebook تطور فيه طائرتها بدون طيار (درون) “أكويلا” Aquila، في مقاطعة سومرست جنوب غرب إنجلترا، والتي تأمل فيسبوك في استخدامها لإيصال الإنترنت إلى الأماكن النائية في العالم، وذلك قبل أن تختار فيسبوك شركة “إيرباص” Airbus لهذا الغرض العام الماضي.

 

لمزيد من تجديدات واختراعات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق