اغلاق

‘طلابنا عادوا للحديث فيما بينهم بالاستراحة !‘ - مدرسة طيباوية تصادر هواتف طلابها

أطلقت مدرسة عتيد النجاح الشاملة في مدينة الطيبة ، مشروعا ، يهدف الى " ابعاد الهواتف الذكية عن أيدي الطلاب خلال ساعات الدوام المدرسي ، حيث يتم في صبيحة ،
Loading the player...

كل يوم جمع الهواتف النقالة من الطلاب ، في هذه المرحلة هواتف طلاب صفوف الحادث عشر ، ويتم الاحتفاظ بها لدى ادارة المدرسة حتى ساعة صرف الطلاب .

" الهواتف النقالة آفة "
مدير المدرسة المربي رامي مصاروة ، قال لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما حول هذا الموضوع :" الهواتف النقالة تعتبر آفة في المدارس ، وبالأخص في المدارس الثانوية ، وخاصة لدى أبناء جيل المراهقة . نحن من بداية السنة الدراسية الحالية ، قررنا مصادرة الهواتف النقالة من طلاب صفوف الحادي عشر ، لعدة أسباب ، منها اننا نريد أن يركز الطلاب على تعليمهم وان ينتبهوا جيداً الى المادة التعليمية ، لا أن ينشغلوا بهواتفهم ".
وأضاف مصارو ة : " هنالك نوع من المبالغة في مجتمعنا في قضية استخدام الهواتف النقالة والانشغال بها  لساعات بشكل مخيف وقلق ، لذا قررنا نحن في المدرسة ان نخفف من هذه الآفة على مستوى المدرسة . تتم مصادرة هواتف الطلاب ، حالياً بدانا تطبيق النظام في صفوف الحادي عشر ، الأسبوع القادم سوف نبدا مع طلاب صفوف العواشر ونطبق عليهم الدستور المدرسي ".

" الطلاب عادوا يتبادلوا أطراف الحديث "
اما نائب مدير المدرسة المربي هيثم برانسي فقال لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" لقد لاحظنا عدة أمور من خلال منع ومصادرة الهواتف ، لاحظت ان الطلاب عندما نمنع عنهم الهواتف النقالة يخرجون الى الساحات في الاستراحة " التنفس " ويتحدثون مع بعض ، هنالك علاقات انسانية ، والطلاب لم يكونوا كذلك من قبل ، اذ كان كل طالب ينشغل بهاتفه ... الامر الملفت للنظر ان عملية التحدث والاجتماعيات بين الطلاب تتم بشكل إيجابي جداً ، حيث توجه لي طلاب ويقولون لي اننا نتحدث مع بعض ونتبادل الحديث بدلا من الالتهاء في الهواتف واللعب فيها ".
وأضاف برانسي : " نسبة النجاح لدى الطالبات في المدرسة اللواتي لا يحملن الهواتف هي اكبر من نسبة النجاح للطالبات اللواتي يحملن الهواتف ، هذا امر ملفت للنظر ان الهاتف له دور في تحصيل وانتباه الطالب في الحصص . نحن في المدرسة ان شاء الله سنقوم بوضع خزانة خاصة في صالون المدرسة ونحث الطلاب ان لا يحضروا للمدرسة ومعهم الهواتف ".
واختتم برانسي حديثه قائلا :" الطالب سيشعر شيئا فشيئا أنه لا قيمة للهاتف في المدرسة ، وهكذا تخف الظاهرة وتقل ، ونحن نشعر بان هذه الظاهرة تخف فعلا " .


المربي رامي مصاروة - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما 


المربي هيثم برانسي

 

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق