اغلاق

اليكم حقيقة الفيديو المتداول حول مدرسة الحكمة بالطيبة:‘أحسنوا الظن‘

تم اليوم الخميس تداول مقطع فيديو عبر تطبيقات المحادثات في الهواتف النقالة لطلاب وهم ينقلون قطع " القرميد " في مدرسة الحكمة الابتدائية في الطيبة .
Loading the player...

وقبل ان يفحص متلقو المقطع ماهية العمل الذي يقوم به الطلاب ، بدأت تنتشر في تطبيقات المحادثات انتقادات لادارة المدرسة واتهامات لها بانها " تعمد الى تشغيل الطلاب بالعتالة " ، على حد وصف البعض .
من جانبها ، أوضحت ادارة المدرسة " أن عمل الطلاب في نقل قطع " القرميد " كان ضمن فعالية تربوية للطلاب ، بهدف تجهيز لوحات منها لتزيين جدران المدرسة ، التي تشارك بمسابقة المدرسة الخضراء ، والتي تتنافس بها 33 مدرسة وصلت الى المرحلة الأخيرة من المسابقة ، ومدرسة الحكمة احدى هذه المدارس ، علما انه ستفوز بالجائزة 5 مدارس فقط ستحصل كل واخدة منها على مكافأة بقيمة 150 ألف شيقل ، لتطوير " البناء الأخضر ".
يشار في هذا السياق ، ان أهال في الطيبة يقولون " ان العجلة في الحكم على الأمور ليس فيه خير ، انما التروي وفحص الموضوع كان سيجنب الكثيرين اللغط حول هذه القضية ، مذكرين بقول الله عز وجل في كتابه العزيز "  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ۖ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا ۚ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ ") .

الحكمة ترتقي الى المرحلة الاخيرة في مسابقة البناء الاخضر
وجاءنا من مدرسة الحكمة أنه " استمرار للإنجازات التي احرزتها المدرسة في السنة السابقة ، فها هي لا زالت سباقة قي هذا المضمار ، اذ يقوم الطلاب بفعاليات تدوير واستحداث بهدف تذويت هذه القيمة السامية لديهم " .
ويقول القائمون على مشروع " البناء الأخضر " أنه " يعتمد مشروع  البناء الاخضر على تداخل ومشاركة الاهل والطلاب ،  فيبادر الطلاب بتفاعلهم ذهنيا وجسديا في انجاز المشاريع فيعملون بأكف ايديهم لتأمين كل ما يصبون اليه من أطر والتي تنقصهم داخل جدران مدرستهم ".

" التّنمية المستدامة والتّربية للبيئة الخضراء "
وحول هذه المسابقة ، كان المدير العام للوزارة شموئيل أبواب قد قال : " البناء الأخضر هو جزء لا يتجزّأ من مجمل خطوات نقوم بها في اطار التّجدّد فمن خلال جولاتي العديدة في المؤسّسات التّعليميّة في جميع الأوساط لاحظت مبادرات مباركة لعدّة مؤسّسات في مجال " البناء الأخضر" وهذا يدلّ على الاهتمام الكبير للمديرين والمعلّمين بكل ما يتعلّق بموضوع التّنمية المستدامة والتّربية للبيئة الخضراء والبناء الأخضر . علينا جميعا أن نطوّر هذه المبادرات بهدف تغيير  المكان التّعليمي للطلاب والمعلّمين كذلك الأهم تشجيع التّفكير  الذي يحمل التّجدّد والابداع وايجاد التّوازن بين المبنى والبيئة المحيطة  . أتمنّى النّجاح لجميع المدارس ".
يشار الى أن هذه المسابقة  مشتركة لوزارة التّربية ، وزارة البيئة  والمجلس الاسرائيلي للبناء الأخضر ، وقسم من المدارس المشاركة قام ببناء جدار خاص  يعالج موضوع التّلوّث البيئي في المدارس ، قسم آخر قام بادخال " الضوء " الى المدرسة  من خلال سقف خاص ، قسم قام بالاعتناء بحدائق خاصّة داخل المدارس دون الحاجة لتربة ، زراعة نباتات واقامة مكان للتّجارب كذلك  زراعة نباتات على سقف المدرسة بهدف التّدفئة والتّبريد  .
المدارس التي وصلت للمرحلة الأخيرة  ستحظى بمرافق مهني يساعدها على تطوير البناء الأخضر في المؤسّسات التّعليميّة وسيتم الاعلان عن المدارس الفائزة في شهر أيلول عام  2019 .

" تسليط الضوء على أهميّة البناء الأخضر للمؤسّسات التّعليميّة "
كما أكدت زيفيت ليندر، من وزارة حماية البيئة بأنّه من خلال هذه المسابقة يقوم الطلاب والمعلّمون بنشاطات رائعة ويعيشون الحدث بكل ما يتعلّق بالبناء الأخضر  فيكون النّشاط دمج بين  التّعلم والفعاليّات المختلفة لتعميق أهميّة  التّربية للقيم بموضوع حماية البيئة  ".
هيلة بينيش مديرة عامّة للمجلس الاسرائيلي للبناء الأخضر قالت هي الأخرى : " هذه المسابقة هي طريقة مهمّة لتسليط الضوء على أهميّة البناء الأخضر للمؤسّسات التّعليميّة . ان ذلك يطوّر البنى التّحتيّة في المدارس من خلال استغلال الموارد الطّبيعيّة كالماء، الهواء والنّور اضاقة لزرع الحدائق التي من شأنها تشجيع الطّلاب المكوث أكثر وبشكل أفضل داخل المؤسّسات التّعليميّة .

المدارس التي وصلت الى المرحلة الاخيرة بالمسابقة
أما قائمة المدارس من المجتمع العربي التي وصلت الى المرحلة الأخيرة فهي :
لواء الشّمال: الخّروبية شفاعمرو ،  الابتدائيّة أ عيلوط ، الابتدائيّة الكعبيّة ، صندلة مجلس اقليمي الجلبوع .
لواء حيفا :  الأمل أم الفحم ،  المتجدّدة دالية الكرمل .
لواء القدس : الطور .
لواء المركز :  الابتدائيّة الحكمة الطّيبة .


صور للطلاب وهم يُكسرون قطع " القرميد " - صور عممتها مدرسة الحكمة في الطيبة






لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق