اغلاق

خاطرة شعرية...بقلم: مريم قيس - نحف

اشتقت لك.....اشتقت لك حبيبي...


صورة للتوضيح فقط - تصوير :Rawpixel -iStock

فعلّمني كيف لا اشتاق !
أكباد تهفو
وكريات حمر وبيض تتزاحم في الشريان...
عيون ساهرة....
لشوقك باكية....
انفاس مشتعلة بحنين وطرب....
شفاه تدندن أنبل العِبَر....
سفينة مبحرة بشراعها اليك....
بكماء، عمياء روحهآ....
 مشتاقة اليك دموعهآ.....
عبير يفوح برائحتك الزكية....
يكتبك رواية ليرويها لليل والنجوم وللقمر وللشفق.....
يمزجك بأحاسيس ظاهرة.....
فادفنِّي في مقبرة الجثث المقتولة شوقا...
ولا تحيني مجددا...
فما عذاب الشوق إلّا ضباب قاتل....
تعال اصهر الثلج الأسود يا سيّدي....
ودق بمسامير الرعد أسوار البرود....
تعال اقتلني بعناق، وارسم بدمائي تعاويذ العشق....
دعني ابوح لك بآهاتي....
واجعلني اسكر...
في بحر عسل وسُكَّر...
طربت شوقا إليك يا كياني
وما ذنب العاشق بعذاب الاشتياق؟
نمقت رسالة عشقي اليك يا فاتني....
وتركت لك الاجابة يا سيّدي.....
فتعال أنِر لي حياتي بنورك....
او أطفِئ على قلبي شموعك....
اشتقت لأسرك الجميل....
ومهما هاجرت العصافير، تعود باحثة عن ماضيها...

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق