اغلاق

همسات تعانق السماء...بقلم الكاتبة: اسماء الياس

إذا كان في الدنيا شعور... هو شعوري نحوك... عندما تضمني لصدرك... عندما تقبلني تقول لي حبيبتي يا زهرة البستان... يا نجمة الصباح...


صورة للتوضيح فقط - تصوير :princigalli -iStock

 يا طيبة القلب يا أغلى الناس... كيف لا تتجمع كل المشاعر وتتوحد حتى تكون من نصيبك... فأنت الوحيد الذي يستحق حبي وعشقي ومشاعري لن تذهب لغيرك... لأن يوم دخل الحب واستقر في قلبي كان عن طريقك... من لمسة يداك من ضمة منك أخذتني لتلك العوالم التي لا يدخلها إلا العشاق... يومها وجدت نفسي في عيونك أسيرة... لم أستطع الهروب من لحظك... من تلك النظرات التي جعلتني أغوص في أعماق روحك... يومها قلت ما الذي أصابني لم أكن أعلم بان هذا هو سهم الحب... الذي إن دخل القلب لا بد أن نصاب بالعشق والهيام....أحبك كومات.....
 
أحبك وقلبي ينبض باسمك......
 
أبتسم كلما طالعت صورك... أشعر بأنك قريب مني... كيف إذا كنت معي تشاركني مأكلي شرابي... نسهر سوياً تروي لي قصة كيف عم السلام... وتناوله كل العباد... وأصبحنا أمة تقرأ.... وتعترف بالحب ولا تسخفه.... كأنه شيء لا لزوم. له... حبيبي تواجدك معي يجعل يومي نشيط... أحبك حبيبي كومات......
 
أعشق محياك... رؤيتك تجلب لي فرحة... تسلب قلبي... توقظ في مشاعر كانت مختبئة.... أعشقك لأنك أنت من قال لي حبك نعمة من السماء... هطلت علي في يوم كان جاف... أنعشت قلبي... أحبك كومات.....
 
هطل الحب على قلبي... مثلما يهطل مطر تشرين... ارتوى قلبي ارتوت روحي شعرت معك بالاكتفاء... حبيبي يا دفء الروح... يا نسمة تميتني وثم تحييني... أشكر الحياة لأنها وضعتك في طريقي... أنت الحب ومن دون محبتك أغدو كمن فقد الروح... وهام في البراري يترجى نسمة هواء تعيد لجسده الحياة.... أحبك كومات.....
 
لا تحرمني من محبتك... ولا تقطع عني مراسيلك... محبتك تعطي للقلب الحياة... وكلمة منك تعيد للنفس الثقة... لكن إذا تركت وذهبت دون سؤال... ستكون حياتي كمن قطعوا عنه الهواء... حبيبي محبتك هي الدواء... هي الدم الذي يجري بالشريان... أحبك كومات....
 
أخذتني محبتك حيث السلام... يوم جئت وطلبت مني ان نكون أحبة... بحثت بين جداول الزمن عن وقت لا يوجد به صراع... زمن لا توجد به نزاعات... لكن عندما طرق حبك باب قلبي... وجدت الحياة فيها من أنفاسك... من طيب قلبك وروحك... من عطرك... لذلك سيبقى حبك هو الذي يحتويني... يضمني كلما قست الدنيا علي... يشاركني فرحي ويكون رفيقي.... حبيبي أحبك كومات....
 
في حياتي ابتسامة فرحة... أنت سببها حبيبي... في قلبي أمل شغف... أنت الذي جعلتني أعيش هذا الشعور حبيبي... عالمي كان صغيراً لكن عندما عشقتك أصبح عالمي رحب... أنت سبب هذا الحب... هذا الهيام... حبيبي يا كل الحب أعشقك كومات....
 
في قلبي حب... وفي روحي فرح... في عيوني أنت... ما زلت أشعر بيداك تعانقني... وشفتاك تقبلني... وما زلت اشتم عطرك الذي علق على ثيابي... وانتشر داخل روحي... ما زلت أعانق الحياة لانها وهبتني حبك... لأنها أعطتني فرصة حتى أكون عاشقة... حبيبي ستبقى محبتك غذاء روحي.... أحبك كومات.....
 
لماذا أشعر بالبهجة تغمر روحي كلما نظرت في عيونك... بتلك اللحظة أشعر بأن كل ضغوطات الحياة ذهبت دون رجعة... أشعر بالحرية كأني طير قد فرد جناحيه وذهب بعيداً خلف السحاب... أنت تعلم يا حبيبي لما هذا الاحساس يكتنفن يذيبني يجعلني أسيرة له... لأني عاشقة لك... لأن كل خلية في جسدي تقول لك احبك... أهيم في حبك... حبيبي محبتك أصبحت بالنسبة حياة... ومن دونها لا أستطيع أن أتنفس... أشعر بالاختناق... كأني على حافة التبخر على حافة الوقوع من علو... أحبك كومات... وسيبقى حبك يمدني بالحياة....
 
أعيش مع كلماتي... أفرح كلما راجعت ذكرياتي... ينتابني شعوراً جميلاً كلما قرأت كتاباتي... التي تعبر عن إحساسي... ذلك الاحساس الذي يعبر عما أشعره به نحوك يا الغالي.... فكل كلمة كتبتها وسوف اكتبها مستقبلاً هي من بنات أفكاري... هي لك يا أغلى من كل أيامي.... أحبك كومات.....
 
تعاقبني عيوني إذا لم أكحلها برؤياك... تجعل النوم يجافيني... تسرق مني راحتي هدوء نفسي... لا أعود أعرف شرقي من غربي... تختلط على الجهات... ويدور عقرب الساعة وتنتهي الأيام... لكن لحظة لا أريد أن تسرقني السنوات... ولا أن أصبح مسنة وتبتليني الأوجاع... أريد أبقَ بنظرك صبية جميلة قوية... عاشقة لك حتى نهاية الحياة... هل أنتَ معي يا اجمل حب بهذه الأيام.... أحبك كومات......
 
عندما لا أراكَ... لا أسمع خطواتكَ... لا تقبلني شفتاكَ... ولا تحضني يداكَ... لا يعود للحياة طعم... ويعتريني الهم... وأصبح كمن فقد الاتزان... وهام في البراري يطلب الصدقة والحماية من برد عصف بالعظام... حبيبي لقد اشتاقت هذه الروح لك... وباتت قاب قوسين على الانتحار.... مع أن الحياة جميلة... لكن بوجودك تصبح أجمل... لذلك اكتب لي أحبك يا أغلى الأسماء.... حتى يرتاح الفؤاد ويبعد عنه فكرة الانتحار... اكتب فالوقت يسير بسرعة... وأنا هنا أعاني غيابك... وأترجى حضورك.... أحبك كومات.....
 
طل الحبيب مثل شمس نيسان... شعرت بالدفء... بعد أن اعتراني برد جعلني أشعر بالزكام... وقال لي حبيبتي يا أغلى النساء... الآن أنا بأحسن حال... لقد زال التعب بعد سماع صوتك... فأنت أيقونة الحب حبيبتي يا غالية... محبتك بالقلب باقية.... أحبك حبيبي كومات.....
 
كيف ابدأ يومي من دون ابتسامتك... من دون محبتك التي تطفي على نهاري الكثير من عطرك... تعطيني زخم يروي روحي... خاصة عندما يبدأ يومي بأجمل صوت وأحلى كلام... تقول لي نورت الدنيا يا ملاك... يا أحلى وأطيب وأحن قلب هو قلبك يا أغلى الأسماء... أحبك كومات......
 
يا أحلى من النسمة.... يا ضوء بدد العتمة... يا شجرة عليها الثمر يروي... قلب جائع للحب لكلمة حلوة... يا بدر بالسماء عم يضوي....
 
سوف أضطر آسفة الغوص بأعماقك... لأني أضعت هناك نبضة ذهبت بغفلة مني... يوم جئت حتى اسألك عن التوقيت الصيفي... لم يكن لدي علم بأن دخولي لعالمك الوردي قد يأتي من نظرة... من كلمة وابتسامة قد تقلب كياني... في تلك اللحظة بدأت أعي بأن الحب قد سيطر على كل قلاعي... وأن عيونك سحروني... وبمجرد أنك تكلمت شعرت بوخز محبب بالصدر... كأنه سهم أصاب مني مقتل... احترت من هذا الشعور الذي جاء على غفلة مني... سرقني من هدوئي... من روتين تعودت عليه... وأصبح جزء لا يتجزأ من أيامي.... أحبتك وهمت بك... ودخلت عالمك مع دخولك لعالمي... أحبك كومات....
 
كأني على حافة أن أكون عاشقة... على حافة أن أقع في هواك... كأني على حافة أن يجرفني تيار الحب... حيث مساحات كانت من قبلك فارغة... وامتلأت يوم دخلت عالمي الوردي... كأن الحياة عوضتني بك... حبيبي يوم وقعت في هواك... قالت لي الحياة اشربي الهناء... ارتوي حد الاشباع... ها أنا أقدم لك الحب على طبق من ذهب... أحبك كومات....
 
انت الوحيد الذي أحببته.. الذي دخل قلبي... والذي استولى على مشاعري... والذي أصبحت أعيش وأتنفس من أجله... أنت الوحيد الذي نبض له القلب... واحتارت الروح كيف لهذا الحب أن يكون له كل هذا التأثير... حبيبي وجودك في حياتي يجعل لها رونق جميل... يجعلني متفائلة مرحة... أرقص على وقع أنغام الموسيقى... أرَ نفسي حلوة... لأنك حبيبي.... أحبك كومات.....
 
عندما تتداخل الألوان مع بعضها البعض... تعطيك جمال خلاب... لكن عندما يتداخل حبي مع حبك... تصيبني حالة من الانشراح... حالة تأخذني حيث السماء... هناك أجد نفسي معك نعيش قصة حب ولا بالأحلام.... حبيبي حبك أجمل من كل الألوان.... أحبك كومات.....
 
أحبك من صميم الفؤاد... يا من أشغل العقل... أحبك ومن لي غيرك أحبه... فأنت نصفي الأجمل... نصفي الذي انتظرته سنوات... حتى جاء الوقت الذي أكتمل بك وجودي... حبيبي لولا محبتك لكانت التعاسة من نصيبي... لكن اليوم الفرح يغمر اساريري... أحبك كومات.....
 
سوياً عبرنا خطوط التماس... قطعنا الدروب الشائكة... كانت قوتنا بمحبتنا... جئت وبيداك طوقتني... أخذتني بعيداً حيث لا عراك ولا صراخ... ولا قتال على أسباب تافهة... هنا وجدت نفسي أحضنك داخل الروح.... التي احتاجت وجودك محبتك حنان قلبك... الذي استوحشن وشعرت من دونك الوقت يسير بطيء.... كأنه يعاني صعوبة بالسير... لأن أغلى حب بعيد عن النظر... لكنه بالقلب حاضر... احبك حبيبي كومات.....
 
إذا لم ترافقني وتكون مثل ظلي... سيأتي يوماً وأجد نفسي أعيش داخل أنفاسك... وأكون النبض والشريان الذي يغذي الجسم بالحياة... إذا رفضت أن ترافقني لذلك الاحتفال... وقلت لي علي الكثير من الأشغال.. وتعتذر مني بلطف وتقول لي آسف الوقت مليء بالضغوطات... أنا أعذرك بلا شك لكن سيكون بذلك الوقت قلبي حزين... لأنك أضعت فرصة فيها نلتقي... أشتم عطرك الغالي... أحضنك أقبلك تكون لي لوحدي... لكن ماذا أفعل وانت فضلت الانشغال عن لقاء من هي أجمل من القمر... أقول لك شيئاً سيبقى حبك في قلبي كبيرا رغم كل الصعوبات... لأنك حبيبي ونور عيوني.... ستبقى أنت الوحيد الذي أشتاق له كل الأوقات.... أحبك كومات......
 
أنا من دونك كمن ظل الطريق وتاه... من دونك لا أقوى على التحدي على القيام بالأعمال... اكون تعبة قلقة تخطر على بالي أفكار مزعجة... من دونك تنتابني وساوس تجعلني أتقلب في فراشي... لا أقوى على النوم... من دونك حبيبي سوف الازم البيت لن أخرج لأي مكان... سأبقى هنا بانتظارك حتى أقول لك مشتاقة لك.... حبيبي من دونك أشعر بالعجز عن التعبير على أن أكتب لك مواويل.... ستبقى محبتك أغلى امنياتي.... أحبك كومات.....
 
ما بك يا قلب لا تكف عن السؤال... لا تكف عن الاشتياق... كل يوم وكل لحظة يغيب بها الحبيب عنك تسألني أين هو... لماذا لا يأتي... أين هو الآن... من أين لي أن أعلم... وهو لا يعطيني بيانات عن موقعة عن تحركاته... كل ما لدي عنوان ورقم هاتف يقول لي بعد كل اتصال الخدمة غير متاحة الآن... أقول لك شيء يا قلب... سيبقى هذا الحب شاغل العقل... وله مكانة لا تستطيع محوها الأيام.... حبيبي أحبك كومات....
 
لا تبحث عن الحب ما دام موجوداً داخل قلبك... إنما ابحث عن حبيب حتى تكون له قريب... حتى تشعر معه بانسجام يأخذك حيث هديل الحمام... حيث تعيش قصص ولا بالأحلام... هنا يجب أن تفتح قلبك للحب للسلام... فأنا يا حبيبي ولدت حتى أعشق عيونك وأذوب بسحرك بابتسامتك... أعشقك كومات.....
 
عندما التفت حولي ولا أراكَ... أتلمس حيطان غرفتي مثل أعمى... أحاول أن أستعيد صوتك... خطواتك كلمات غزل صدرت منك... أحاول استدراج ذكرياتنا... حتى أعيش معك تلك اللحظات التي جمعتنا... بكل لحظة تغيب بها عن عيوني أشعر كمن فقد الرؤية... كمن فقد حاسة السمع... وفقد القدرة على التنفس... أشعر بحزن يسيطر علي... لكن مجرد كلمة منك انتباه لفتة تحيي في حب الحياة... يغرد قلبي... ترقص روحي... ماذا أقول وأنت أعلم مني بكل ما أشعر به نحوك... أحبك حبيبي ولا أستطيع التعود على غيابك... أحبك أريدك أن تبقى معي بجانبي.... أحبك كومات....
 
أطالع وجهك... أشعر بالفرح يغمرني... أعود وأطالع عيونك... أجد نفسي تسبح داخل روحك... أطالع خطواتك أبتسم عندما تقول لي احبك يا منية القلب... أشعر بعد ذلك بالزهو بنفسي لأن من أحبه جميل الهيئة... طيب العطر.... كلامه يدخل القلب ويستقر بالوجدان... حبيبي أنت كل شيء لدي.... أنت الحياة أنت النجاح... أحبك كومات......
 
لا أعلم لماذا أفرح عندما أجد منك اهتمام.... قبلة على الشفاه تأخذني حيث لا يوجد إنسان... لا أعلم كيف هذا الحب استولى على روحي وخطفني من نفسي... لكن الذي أعلمه تمام العلم أني أحبك كومات......
 
ما دمت تريد أن تبقَ معي... وما دمت تريد أن نحلق سوياً عبر الأقمار والنجوم... وما دامت محبتك تطوقني وتزرع في حب الحياة... سأبقى الحبيبة التي تعيش من أجلك... وتراعي شعورك وتحترمك... وتكون حيث الحب يأخذنا... لن أبتعد عنك... سيبقً حبك بالنسبة لي طوق النجاة... وماء الحياة... ونور بدد الظلمات... وربيع بعد شتاء.... أحبك حبيبي كومات.......
 
اسمح لي حبيبي... لقد وجدت نفسي حائرة منتظرة منك اتصال... لقد مر هذا اليوم بلا معنى ولا طعم... مرَ مثل نسيم جاء على غفلة... وذهب بعد ان نثر علي عطرك وبعض من همسك... تقول لي أحبك.... اسمح لي فقد زاد الشوق عن الحد المسموح... حتى انه أشغل البال... والقلب تعب وقال متى يأتي منك اتصال... حتى تطمئن الروح... ويعود الشوق لحالته الطبيعية... فكل مرة كان يأتي لي اتصال من أحد ما أتمنى لو كنت أنت على الجهة الأخرى... لكن أقول بيني وبين نفسي ربما عليه بعض الشغال... ربما لم يكن لديه وقت فزحمة العمل أحيانا تنسينا أنفسنا... اسمح لي حبيبي هذا عتاب الأحبة اعذرني.... وحياتك لولا محبتك في قلبي التي تأخذ الحيز الكبر من وقتي وعمري... ما كنت أعاتبك ولا ألومك... لكن للقلب أحياناً أحكام.... لا أستطيع أن لا أحبك كومات......

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق