اغلاق

نساء من الطيبة عشية 8 اذار : ‘المرأة العربية حققت الكثير وما زال امامنا الكثير‘

عشية يوم المرأة العالمي ، في الثامن من اذار من كل عام، ترى نساء من مدينة الطيبة، ان المرأة حققت إنجازات كثيرة، تفوقت من خلالها على الرجل في مجالات كثيرة، لكنها
Loading the player...

رغم كل هذا، ما زالت تكافح، من اجل قضايا كثيرة أخرى، وما زالت ضحية للعنف والجريمة. جاءت اقوال النساء الطيباويات،  خلال حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بمناسبة يوم المرأة العالمي.

"حققنا الكثير ..ولكن"
سمية برانسي رئيسة لجنة المتقاعدين في الطيبة قالت:" نحن النساء حققنا الكثير من الأمور على مستوى الحرية في العمل والتنقل والتعليم وان نكون قياديات في البيوت ، وان نشارك الرجل في جميع المواضيع التربوية. مع هذا المرأة تعاني كثيرا من قضايا العنف  في الوسط العربي.  نحن نعاني كثيرا من قتل النساء. كل شهر واحيانا كل أسبوع نسمع عن جرائم قتل في المدن والقرى العربية، لشابة او أم لأولاد.  من ناحية أخرى، نظرة الرجل للنساء اختلفت ،لأن المرأة أصبحت تفوقه في العلم وتعززت مكانتها من الناحية القيادية.  المرأة تشارك بشكل فعال في ميزانية البيت وامور كثيرة أخرى".
 
"المرأة مازالت مستهدفة"

من جانبها، قالت المربية والناشطة الاجتماعية ميراف حاج يحيى مصاروة: "المرأة العربية في إسرائيل تعتبر حجر أساس في المجتمع فهي تحتل مراكز عديدة ووظائف مختلفة، ونشهد ارتفاعا في نسبة انخراطها في سوق العمل وارتفاعا ملحوظا أيضا في انخراطها في الجامعات والكليات سواء في إسرائيل او خارجها.
ولكن المرأة  كانت وما زالت مستهدفة من قبل مجتمع ذكوري، فهي جزء من أقلية قومية في دولة ذات اغلبية يهودية بالاضافة لكونها أقلية جندرية. فعليها دائما ان "تحارب" من اجل الحصول على حقوقها الطبيعية مثل الحق في المساواة، الذي يظهر على انها حصلت عليه وحققته ولكن تحقيقه بعيد عن الواقع الذي تعيشه.
على المجتمع الاعتراف بأن المرأة هي عنصر أساسي في تكوينه.
انا لا اريد ان أتطرق لنظرة الرجل للمرأة وإنما أتطرق لنظرة المجتمع بأكمله لها ولكيانها، لان الرجل جزء من المجتمع ويتلقى القيم والمعايير منه، لذلك فإن نظرته متأثرة من نظرة المجتمع.
ايضا أقول ان قضية قتل النساء كما قتل الرجال والشباب، تعتبر قضية شائكة وحساسة جدا، للاسف العنف مستشر في مجتمعنا وكأنه أصبح جزءا من تراثنا وثقافتنا".

"إنجازات ونجاحات في شتى المجالات"
وقالت هيا حاج يحيى  :"  بمناسبة يوم المرأة العالمي احب ان أوجه تحية حب فخر واعتزاز لكل امرأة في يومها العالمي احتراماً لدورها المقدّس والفعال فهي روح المجتمع وقلبه النابض. أما بالنسبه لما حققته النساء في المجتمع العربي فهناك إنجازات ونجاحات في شتى المجالات وخاصةً في مجال العلم والعمل، فهناك ثوره أكاديمية وارتفاع بنسبة النساء المتعلمات والحاصلات على لقب أكاديمي. وساهم هذا الارتفاع في ارتفاع نسبة مشاركتهن في سوق العمل والحصول على مناصب عُليا بجميع المجالات، ومع ذلك ما زالت نسبة النساء العربيات العاملات اقل بكثير من نسبة النساء في المجتمع اليهودي.
 ولكن مع مرور السنين ونشر الوعي لدى النساء نرى تقلص هذه الفجوة. أما بالنسبة للتحديات فهناك تحديات عديدة. أولاً كون النساء اقلية في إسرائيل من ناحية، ومن ناحية أخرى هو كونهن نساء في مجتمع عربي تقليدي، وهذا الشيء مكّن اصحاب العمل وخاصة في مجال الخدمات الحكومية في التمييز في الاختيار، فهناك فرق شاسع بين نسبة النساء العربيات العاملات في الدوائر الحكومية مقارنة بنسبة النساء اليهوديات.،ومع هذا دائما تسعى النساء العربيات لإحداث تغيير وتقدم شامل وفتح أبواب جديدة، تمنياتي لكل النساء المزيد من العطاء التقدم والنجاح".


سمية برانسي


ميراف حاج يحيى مصاروة


هيا حاج يحيى


لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق