اغلاق

مواطنون من منطقة ام الفحم وعارة :‘ قرار شطب تحالف الموحدّة والتجمع عنصري بامتياز‘

تعالت منذ مساء أمس الأربعاء ، الأصوات المطالبة بالاستنكار والامتعاض الشديد بعد قرار لجنة الانتخابات المركزية بشطب قائمة الموحدّة والتجمع ، و والمرشح د. عوفر كسيف
Loading the player...

من الجبهة ، لانتخابات الكنيست الـ 21 المقبلة ، وقد لاقى هذا القرار الاستنكار والرفض من قبل المواطنين في بلدات وادي عارة ، والتي اكدت ان هذا القرار يندرج وفق سياسة الحكومة العنصرية وسياسة الدولة اتجاه الأقلية العربية في الداخل ، مطالبين ان الإجابة الوحيدة لهذا القرار هي الخروج الى صناديق الاقتراع يوم الانتخابات والتصويت للأحزاب والقوائم العربية للحفاظ على الوجود العربي أيضا في الكنيست .

" قرار لجنة الانتخابات انما هو قرار لإرضاء رجال اليمين "
وقد عبر المحامي د. سامي محاميد وهو من بلدة معاوية عن امتعاضه الشديد وقلقه من هذا القرار ، بل حذر من تداعيات وتأثير هذا القرار على الناخب العربي وأيضا على المواطنين العرب الأقلية العربية الإسرائيلية ما بعد الانتخابات والكنيست المقبلة ، والتي من الممكن ان تضاعف اليمين الإسرائيلي وهذا مؤشر خطير على حد قوله .
وقال د. سامي محاميد لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" ان قرار لجنة الانتخابات انما هو قرار لإرضاء رجال اليمين وقيادة ونشطاء اليمين في إسرائيل وليس له أساس من المصداقية وحتى انه عار على دولة ديمقراطية. هذه القوائم العربية هي قوائم شرعية , ومجرد شطبها ومنعها من المشاركة في الانتخابات هو إرضاء لرجال اليمين الفاشيين , ان قرار لجنة الانتخابات بشطب القوائم العربية والمصادقة على قوائم ومرشحين من اليمين هذا هو السوء بحد عينه".
واردف د. سامي محاميد بالقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" ان هذا القرار وجميع القرارات والتطورات الأخيرة في الحلبة السياسية الإسرائيلية كلها تسير في مسار واحد لإرضاء اليمين فقط ولا غير ، ان مثل هذا القرار يهدف الى مسح وإلغاء الوجود العربي في الكنيست وهذا هو الهدف الحقيقي من وراء مثل هذا القرار والتطورات . هذا القرار لإلغاء الصوت العربي وإلغاء كلمة الجمهور العربي في الكنيست , فعليه الجواب الصحيح واللازم هو خروج المواطنين العرب والادلاء بصوتهم والمشاركة بنسب عالية والتصويت للأحزاب العربية من اجل الحفاظ على كلمة الجماهير والأقلية العربية في الكنيست الإسرائيلي".

" لا هذا القرار ولا غيره يمكن ان يمس بوجودنا نحن هنا وسنبقى هنا "
من جانبه، لم يخف السيد خالد إبراهيم من معاوية قلقه الشديد من هذا القرار مشيرا الى "اننا نعيش في أيام مفصلية في حياة الأقلية العربية في ظل تزايد القرارات التي تهدف الى حذف الوجود العربي في إسرائيل " .
وقال خالد إبراهيم "أبو معاد" من بلدة معاوية لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" ما فشرووووو!!! لا هذا القرار ولا غيره يمكن ان يمس بوجودنا نحن هنا وسنبقى هنا ، هذا قرار عنصري ويحاولون شطب كل شيء اسمه عربي في هذه البلاد , ونحن نقول اننا نسير الى الامام وفقط الى الامام " . واضاف :" باعتقادي ان محكمة العدل العليا ستلغي هذا القرار وستقبل الالتماس ، وبهذا ستعود جميع القوائم العربية للمشاركة في انتخابات الكنيست , الذي يحصل لا يمكن ان يهضم ابدا في الوقت الذي يصادق على السماح لرجال يهود متطرفين واثبت ذلك يتم السماح لهم والقوائم العربية تشطب , هذا تصريح واضح للعنصرية والتمييز ضد الجماهير العربية , الرد الوحيد لمثل هذا القرار هو فقط الزحف نحو صناديق المشاركة من اجل مضاعفة التمثيل العربي في الكنيست المقبلة , ان قرار لجنة الانتخابات يجب ان يبعث رسالة الى جميع القيادات العربية وأبناء شعبنا ان هذا القرار يجب ان يساهم في ان نتوحد وان تكون كلمتنا واحدة ونعمل بشكل مشترك وبشراكة حقيقية من اجل التصدي لهذه العنصرية الصارخة".

" هذا القرار نتيجة العنصرية المتفشية "
بدوره ، قال محمد مصطفى كبها من بلدة خور صقر لموقع بانيت وصحيفة بانوراما: "حقيقة لا ينكرها احد ان العنصرية ظاهرة – "اشكره خبر " , هذا هو الواقع في الشارع، هذا القرار نتيجة العنصرية المتفشية والظاهرة للعيان في الشارع والمؤسسة الإسرائيلية ولا حاجة لأي جدال ، ان هذا القرار يؤكد انهم لا يريدون أي عضو عربي في الكنيست وهذا هو الهدف من هذا القرار . وبرأيي المتواضع فان محكمة العدل العليا لن توافق على مثل هذا القرار الذي برأيي مجحف وغير ديمقراطي ".
وأضاف كبها بالقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" ان هذا القرار انما هو قرار سياسي وليس قانونيا او مبنيا على أساس مهني وموضوعي ، فهو قرار سياسي من الدرجة الأولى لا غير , وعلى اثر هذه التطورات وتفاقم الشارع والرأي اليميني في المجتمع الإسرائيلي فرسالتي للمجتمع العربي وأبناء شعبي ان اخرجوا للانتخابات والتصويت لقائمة عربية ولا يهم لمن وهذا هو اقل الواجب الوطني ، من اجل ان نصوت للقوائم العربية ومن اجل ان نرد على اليمين المتطرف وان نواجه اليمين المتطرف الذي لا يريدنا هنا في هذه البلاد لا في الكنيست ولا في أي مكان , ولا يريدنا باي مكان في هذه الدولة" .

" القرار يثبت للمرة الالف ان هذه الدولة وقوانينها هي قوانين عنصرية "
أما السيد غازي قاسم من بلدة عارة فقال لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" ان لجنة الانتخابات بتركيبتها السياسية مركبة من أحزاب بأغلبيتها هي أحزاب اليمين والليكود ، وهذه الأحزاب تنظر الى الجماهير العربية نظرة عنصرية . وبرأيي تنظر الى الأمور من مقاييس عنصرية ، لا يمكن ان يصادقوا على احد يرفض الاحتلال ويرفض العنصرية والتمييز ولا يريد احد لا يوافق على الاجماع الصهيوني في هذه البلاد , ان هذا القرار هو خطوة عنصرية جديدة , وهذا القرار يثبت للمرة الالف ان هذه الدولة وقوانينها هي قوانين عنصرية وممارستها عنصرية وحكومتها هي حكومة عنصرية".
وأكمل السيد غازي قاسم بالقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما:" برأيي أن هذا القرار نابع من سياسة التمييز والعنصرية ضد جماهيرنا ، المرشح بن اري الذي صودق عليه هو بالنسبة لهم مشرح يبارك ويؤيد كل الاحلام والمخططات اليمينية المتطرفة وبالتالي طبيعي لديهم ان يوافق عليه وبالنسبة لهم هذا قرار طبيعي وعادي لحياتهم واجندتهم , ولو قارنا بشطب المرشح عوفر كسيف فهذا دلالة قوية على التميز العنصري لمثل هذه القرارات بالرغم من ان كسيف ينادي بالسلام والمساواة وعدم التمييز والتحريض والعنصرية , وهم لا يريدون ان رجلا يهوديا منهم يقول عن حقيقتهم وعن عنصريتهم وسياستهم اليمينية المتطرفة وعن سياسة الاحتلال التي يمارسونها ضد أبناء شعبنا . من هنا فهذا قرار عنصري وتمييز من الدرجة الأولى ، فعليه علينا الخروج أبناء الأقلية العربية الخروج جميعا فردا فردا الى صناديق الاقتراع والتصويت".     

" واجب علينا المشاركة في الانتخابات المقبلة للرد على مثل هذه القرارات اليمينية "
أما السيد محمد علي كمال من بلدة معاوية فقد قال وبصوت عال :" انا ساصوت للأحزاب العربية . نعم هذا هو الواقع، التحديات كثيرة وشديدة وواجب علينا المشاركة في الانتخابات المقبلة للرد على مثل هذه القرارات اليمينية " .
وأضاف محمد علي كمال بالقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" باعتقادي هذا القرار لن ينفذ لانه غير ديمقراطي وغير قانوني، وباعتقادي الدوائر القضائية سترفض هذا القرار وستشارك القوائم العربية في الانتخابات المقبلة , بالنسبة لي صوتي سيذهب للجبهة وانا انادي جميع المواطنين العرب بالمشاركة والخروج الى صناديق الاقتراع حتى نصوت للقوائم العربية . ان هذا القرار سيحافظ بل سيضاعف تواجد أعضاء الكنيست العرب في الكنيست المقبلة . نعم هذا القرار سيحفز جماهيرنا للتصويت والتصويت للأحزاب العربية ، وسيكون لنا 14 عضوا عربيا واكثر في الكنيست المقبلة ، وانا انادي أبناء شعبنا بالخروج ونصوت من اجل الحفاظ على التواجد العربي في الكنيست المقبلة ".

" القرار كان امرا متوقعا من اليمين المتطرف "
من جانبه ، عبد المنعم جبارين من مدينة ام الفحم اعلن انه "بالرغم من قرار لجنة الانتخابات العنصري فانه لن يصوت للأحزاب العربية ولن يخرج للتصويت"، معبرا عن "رفضه ومعارضته لقرار لجنة الانتخابات بشطب القوائم العربية الامر الذي كان متوقعا"، على حد تعبيره.
وأضاف جبارين بالقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" ان هذا القرار كان امرا متوقعا من اليمين المتطرف وهذا الامر كان من المنتظر اقراره كون لجنة الانتخابات هي جزء لا يتجزأ من المؤسسة الإسرائيلية والتي تزدادا يمينيا في السنوات الأخيرة , وهذا معروف ان المؤسسة هي التي تقرر كل شيء من يترشح ومن يصوت وممكن في المستقبل حتى من الممكن ان يتبنوا قرارا بمنع المواطن العربي من التصويت او التمثيل . ان قرار لجنة الانتخابات واضح ويهدف الى الغاء التواجد والتمثيل العربي في الكنيست وهذا هو اليمين وهذه هي سياسته الواضحة العنصرية ضد المواطنين العرب".
كما اعرب عبد المنعم جبارين عن "امتعاضه من أداء أعضاء الكنيست والقوائم العربية في الفترة الأخيرة"، مشيرا الى ان "أعضاء الكنيست لم يفعلوا شيئا مقارنة مع الكتل والأحزاب اليهودية " .
وقال عبد المنعم جبارين لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" انا قمت في الدورات الأربع الأخيرة بالتصويت للقوائم العربية وأعضاء الكنيست العرب ولكن وللأسف الشديد على اثر فشلهم وعدم قيامهم بمهامهم فانا لن اصوت لهم , وبالطبع سامتنع عن التصويت وانادي بالمقاطعة وكثيرون هم مثلي والذين ينادون بالمقاطعة وعدم المشاركة في ظل فشل أعضاء الكنيست العرب الذين لم يفعلوا أي شيء، في المقابل درعي واخرون قدموا لام الفحم الكثير شوارع وبنايات من هنا انا مقاطع لن اصوت ".


 خالد إبراهيم - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


 السيد غازي قاسم


عبد المنعم جبارين


سامي محاميد


 محمد علي كمال من بلدة معاوية


غازي قاسم


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق