اغلاق

حنان القريناوي من رهط : ‘ هنالك تطوّر في شخصيّة المرأة البدويّة في النقب‘

على شرف يوم المرأة العالمي ، والذي يصادف نهار اليوم الجمعة ، الثامن من آذار ، تشهد العديد من البلدات البدوية والعربية احتفالات عديدة يتم خلالها تكريم السيدات ،


السيّدة حنان القريناوي - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


الناشطات والمتميزات كل في مجالها . وايضا في منطقة النقب نجد الكثير من هؤلاء المتميزات وصاحبات الرأي الحر والمؤثر في المجتمع .
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى بالسيدة حنان القريناوي ، مديرة القسم الجماهيري في مراكز التشغيل في الجنوب ، وهي عاملة اجتماعية ، وشغلت مستشارة سابقة لمكانة المرأة في بلدية رهط ؛ وتتميز بالنشاط السياسي والاجتماعي.

من هي حنان القريناوي ؟
حنان القريناوي هي أم لخمسة اولاد وجدة لثلاثة أحفاد؛ بدأت مشواري في قسم الرفاه الاجتماعي في بلدية رهط عام 2003 كعاملة اجتماعية ؛ ومن ثم مديرة برنامج (360 ) وهو برنامج لمعالجة اولاد وشباب في ضائقة؛ وعملت كمتطوعة بمنصب مستشارة رئيس البلدية لشؤون المرأة في رهط؛ والان مديرة القسم الجماهيري في مراكز ريان للتشغيل في الجنوب . بالاضافة الى كوني عضوة في منتدى  "جمعية سراج" لدمج المواطنين البدو في شركات الهايتك في البلاد. 

كيف ترى حنان مكانة المرأة البدوية اليوم؟
من خلال جميع المناصب التي اشغلتها خلال سنوات طويلة ؛ بدون أدنى شك فإن هنالك تطور بشخصية المرأة البدوية؛ حيث نلتمس امرأة بدوية غير التي كانت في السابق . فنجد المرأة البدوية في أماكن العمل المختلفة وفي الجامعات والكليات والمعاهد العليا وبالتأكيد في مناصب رفيعة المستوى؛ وكل ذلك بنسبة قليلة جدا لكنها نسبة مشرفة ونرفع بها الرأس؛ وهي نسبة بتزايد ونصبو إلى المزيد ، حيث هناك طموح كبير لدى عدد كبير من النساء البدويات لمناصب مهنية وسياسية وصاحبات قرار .

كيف ينظر الرجل إلى هذا التطور لدى المرأة البدوية؟
 من معرفتي في المناطق البدوية عامة ؛ اعتقد ان الرجل في النقب يدعم ويشجع المرأة البدوية في عملها ومنصبها وتطورها . مع العلم ان هنالك نسبة لا يستهان بها من الرجال والذين ينظرون إلى المرأة كأنها مسؤولة عن تربية الأبناء والقيام بواجب البيت ؛ وهنالك للأسف الشديد من ينظر لها كأنها لا شيء.
  وهنا يأتي دورنا كنساء وناشطات ، من أجل الوقوف إلى جانب المرأة والاندماج بين حياتها الشخصية مع العائلة وبين الاندماج في سوق العمل وتحقيق الذات من خلال التعليم والعمل ومساعدة زوجها في الحياة.

 كيف تنظرين الى ظاهرة العنف ضد النساء وأحيانا يصل الأمر إلى القتل؟
  خلال عملي في قسم الشؤون الاجتماعية؛ كان لي الجزء الكبير بالتعامل مع قضايا العنف وخاصة ضد النساء.  وتبين لي ان هنالك من يستخدم العنف كوسيلة تواصل مع الآخر. وهنا يكون اللوم على أسلوب الحياة السابقة والتي علمت الكثيرين بأن العنف هو وسيلة للتعبير عن الرأي.
  اما ظاهرة قتل النساء؛ فهي مزعجة بشكل كبير ؛ ومهما كانت الأسباب. وللأسف الشديد هنالك من يقوم بهذه الجرائم لأسباب تافهة ومن ثم يتهم الضحية بما يسمى  "بشرف العائلة". وهنا يأتي دورنا من أجل حماية النساء وخلق اجواء أخرى وطرق مختلفة لحل المشاكل التي يعيشها مجتمعنا.

 كيف أثرت التكنولوجيا على المرأة في النقب ؟ وهل تأثرت المرأة من الحداثة والعولمة ؟
اعتقد ان التكنولوجيا والحداثة والعولمة أثرت ليس فقط على المرأة البدوية؛ وإنما على كل المجتمعات.  واعتقد أيضا انّ لكل تطور هنالك إيجابيات وسلبيات؛ وبالتأكيد فإن للمراة البدوية جزء من الإيجابيات والسلبيات؛ فمن الإيجابيات أنها تتطلع على ما يدور حولها ومراقبة أوضاع الأبناء و الاجتماعيات وايضا إبداء الرأي بحرية.  اما السلبيات فممكن ان نقول الانشغال عن البيوت والأبناء وأساليب التربية من خلال تهدئة أو التعامل مع الأطفال وغيرها .
  وهنا أقول أنه يحب على المرأة البدوية العمل على نشر صبغة إيجابية لهذا التطور والهدف منع المزايدات من قبل جمهور ينتظر كل ثغرة ولو صحيحة منكن.

كلمة توجهها حنان القريناوي في يوم المرأة العالمي ..
كلمتي للنساء جميعا ؛ نحن نطمح بأن نكون أكثر في سوق العمل والتعليم الأكاديمي؛ لأنني أؤمن بأن لديهن القدرات للاندماج في كل منصب ووظيفة . ومن هنا اقول للمرأة البدوية عليك الاستمرار في طريق النجاح والمثابرة والتطلع دائما نحو القمة والارتقاء.  وكل اذار وانتن بخير ...



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق