اغلاق

جارة من الجحيم.. الجيران تقدموا بـ 850 شكوى لطردها من المنزل

تمكن جيران سيدة تدعى مارلينا ماركي، والملقبة بـ “جارة من الجحيم”، أخيرا من النوم بهدوء ودون الاعتماد على الأقراص المنومة، وذلك بعد 15 عاما عانوا خلالها من الضوضاء


صورة للتوضيح فقط تصوير : Tero Vesalainen - iStock

التي تحدثها وجدالها خلال ساعات الليل.
وبحسب صحيفة “ميرور” البريطانية، فإن جيران “مارلينا” في مدينة نورويتش، تقدموا خلال سنوات معيشتها بجوارهم بـ 850 شكوى ضدها، بسبب صراخها طوال الوقت، وجدالها خلال ساعات الليل، وإلى جانب تعاطيها المخدرات فإنها تتخلص من إبر الهيروين في الحديقة المشتركة كما تلقي الطعام المتعفن بها.
قضت المحكمة أخيرا بمنح مجلس مدينة نورويتش أمرا بطردها من المبنى بعد تلقي 850 شكوى ضدها، ليتخلص الجيران بذلك من الكابوس الذي لازمهم سنوات طويلة.
وقالت قاضية المنطقة، هيلين غيلبيرتسون، إنه من الواضح أن المجلس بذل كل ما في وسعه خلال السنوات الماضية لمحاولة مساعدتها على تغيير وضعها، ويبدو أن الجيران انهاروا مما تقوم بفعله.
وأضافت أن السكان لجأوا إلى تناول أقراص منومة للحصول على قسط من الراحة ليلا.
وادعت إحدى النساء التي لم ترغب في ذكر اسمها، أن خمسة أيام من سبعة أيام في الأسبوع هي جحيم، فهناك الكثير من المخدرات والجدل في كل ساعات الليل.
وقال رجل يبلغ من العمر 34 عامًا ويعيش أيضا بالقرب من الشقة ولا يريد أن يعلن عن اسمه: “إنها جحيم تعيش هنا، لا بد من تناول الحبوب المنومة للحصول على النوم ليلا”.
وأوضحت الصحيفة أنه بالرغم من تلقي المجلس لعدد كبير من الشكاوى خلال الخمسة عشر عاما الماضية إلا أنه كان بطيئا في الاستجابة.
وقال المتحدث باسم المجلس: “مثل هذه الحالات تحتاج إلى قدر كبير من العمل لجمع الأدلة المناسبة للمحكمة، أقر القاضي بأننا قمنا بواجبنا في محاولة مساعدة المستأجرة، نود أن نشكر السكان على صبرهم على هذا الوضع الصعب”.

لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق