اغلاق

‘دماغ إسباجيتي‘ حالة نادرة تجبر امرأة على إجراء 6 عمليات

خضعت أم بريطانية لـ6 عمليات جراحية، من أجل مكافحة حالة نادرة تعرف باسم “الدماغ الاسباجيتي”، وهو تشوه بالشرايين الوعائية (AVM)، التي تسبب تشابكا في الأوعية الدموية بالدماغ البشري.


صورة للتوضيح فقط تصوير : cosmin4000-iStock

 وذكر تقرير نشره موقع اجنبي، أن “إيمالين تشالك” 39 عاما، من نيوكواي، لم تكن تعلم عن حالتها المرضية حتى انهارت على الأرض فجأة فاقدة الوعي، عام 2017، وحين ذهبت للفحص تم تشخيص حالتها باضطراب تشوه الشرايين الوعائية في المخ.
وتسببت حالة “تشالك” النادرة، في إصابتها بالصمم، وفقدان الذاكرة ومعاناتها من آلام شديدة أجبرتها على ترك العمل، وبعد خضوعها لستة عمليات جراحية، يجرب الأطباء الآن علاجها بشكل من أشكال العلاج الإشعاعي .
وفي حديثها عن حالتها، قالت تشالك: “يعرف مرض الالتهاب الرئوي الحاد (AVM)، بأنه تشوه شرياني، أو كتلة من الاسباجيتي في دماغي، وأخبرني الأطباء بأن السبب في ذلك، أن الشرايين الخاصة بمنطقة المخ لم تتشكل بالشكل الصحيح”.
وأضافت: “تعرضت لعدد لا يحصى من عمليات التصوير بالرنين المغناطيسي، وفحص التصوير المقطعي بالكمبيوتر، وملايين الإبر التي تبحث في داخل دماغي، وأجريت ست عمليات جراحية، لذلك تقلصت هذه المعكرونة قليلا لكنها لا تزال كبيرة جدا”.
وتابعت: “حتى الآن لا زلت في مرحلة العلاج، ولا زلت أعاني من الدوار الشديد، وفقدت السمع تماما في الجانب الأيسر”.
والتشوه الشرياني الوريدي (AVM) هو مصطلح محدد يستخدم لوصف تشابك الأوعية الدموية مع وصلات غير طبيعية بين الشرايين والأوردة، حيث ترتبط الشرايين عالية الضغط التي تحتوي على دم سريع التدفق مباشرة بأوردة منخفضة الضغط، وهذا يعني أن الدم من الشرايين يصب مباشرة في الأوردة، دون التوقف لتزويد الأنسجة الطبيعية في ذلك الجزء من الجسم بمواد أساسية مثل: الأكسجين والتغذية.
وبمرور الوقت، يمكن أن يؤدي ذلك إلى أن تصبح الأنسجة الطبيعية مؤلمة أو هشة، ويعني أيضًا أن الـ AVM يصبح أكبر بشكل تدريجي مع مرور الوقت حيث يزداد حجم الدم المتدفق خلاله، ويمكن أن يسبب مشاكل بسبب حجمه، ويعتقد أن هذا الاضطراب النادر يصيب 1.4 من كل 100 ألف شخص.

لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق