اغلاق

قرع الطبول حتى تنزف اليد ودفن السردين.. كرنفال ‘انترويدو‘ الإسباني لحلول الربيع

يحتفل الإسبانيون بكرنفال “انترويدو entroido”، في فيانا دو بولو في منطقة غالاسيان شمال غرب إسبانيا، وترى هناك موكبًا كبيرًا من الناس يرتدون الأقنعة الملونة

 
تصوير: (Miguel RIOPA / AFP)

الزاهية مع القرع على الطبول التقليدية التي تُسمى “بومبوس bombos”، إلى هنا يبدو الأمر تقليديًا ولا يتجاوز كونه إحدى العادات المختلفة عند شعوب الأرض، لكن الغريب أن القرع على الطبول يكون متطرفًا إلى الحد الذي يجب من أجله أن تُنزف الدماء.
ويُعتقد أنه يتم استخدام طبول “البومبوس” كشكل من أشكال الاتصال بين وديان “فيانا دو بولو”، وأنها يجب أن تكون قوية جدا لعمل ما يكفي من الضوضاء؛ لدرء الأرواح الشريرة، ويتم وفقا للعادات والتقاليد القديمة لأهل البلاد للاحتفال بتحول الشتاء إلى الربيع.
المنطقة جبلية، ولديها الكثير من الغابات المحيطة بها والتي تسبب العزلة، وهذه العزلة هي التي سمحت للمنطقة بالاحتفاظ بتقاليدها الفريدة، وفي حين أن التاريخ الدقيق لشخصيات الكرنفال المقنعة غير معروف إلا أنه يعتقد أنها مرتبطة بالاحتفالات الزراعية التي تشمل عادات تعود إلى العصور الوسطى.
الأقنعة أو كما يُطلقون عليها “peliqueiros”، منحوتة من الخشب وعليها رسومات يدوية من قبل السكان المحليين بألوان زاهية، ويختلف أسلوب الرسم والتزيين بين كل فرد وآخر، ثم يزينونها بغطاء رأس فريد من نوعه يُطلقون عليه اسم “pantalla”.
إلى جانب الأقنعة التقليدية، هناك ملثمين يرتدون أجراسا ويجرون في أرجاء المدينة لعمل ضوضاء كافية، ويتبعهم الناس إلى المقابر؛ لدرء الأرواح الشريرة عن أهاليهم من الموتى، وخلال ذلك يستخدمون عصيا خشبية ملونة لإبعاد الجمهور عن الموكب.

 

لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق