اغلاق

مي سليم: طلاقي لم يصبني بعقدة نفسية ولا أمانع الزواج

تقول إن طلاقها السريع والمفاجئ لم يصبها بعقدة نفسية كما زعم البعض، وتؤكد أنها لا ترفض الزواج مرة أخرى، شرط أن تدرس خطواتها وتفكر ملياً قبل الارتباط مجدداً. الفنانة


صورة نشرتها الفنانة مي سليم على صفحتها فيسبوك، بدون كريديت

مي سليم فتحت قلبها وكشفت عن العديد من أسرار حياتها، وتحدّثت عن علاقتها بابنتها ووالدتها وأشقائها، والجوانب التي تغيرت في شخصيتها خلال السنوات العشر الماضية، كما تكلمت عن مشاريعها الفنية الجديدة، وعلاقتها ببعض النجوم.

- في البداية، ما الذي حمّسك للمشاركة في بطولة فيلم «محمد حسين»؟
أنا متفائلة جداً بهذا الفيلم الرائع، الذي يجمعني بالنجم محمد سعد، وأجسّد من خلاله دور مديرة فندق يعمل محمد سعد سائقاً لديها، وتحدث بينهما مواقف طريفة. كما حمّسني للمشاركة فيه وجود المخرج محمد علي، والسيناريو المميز والمختلف عن كل ما قدّمه سعد من قبل، وأنا متشوقة لعرض الفيلم لمعرفة ردود فعل الجمهور حوله.

- وهل هذا الفيلم هو تعاونك الأول مع محمد سعد؟
لا، فقد سبق أن تعاونّا في مسرحية «وش السعد»، لكن فيلم «محمد حسين» هو أولى تجاربي السينمائية معه، وقد تشرّفت بهذا التعاون.

- وكيف وجدت العمل معه؟
رائعاً بكل المقاييس، وأهم ما يميز محمد سعد هو حسّ الفكاهة والمرح، وحبّه للضحك والمُزاح، والتعامل مع زملائه في كواليس العمل بلطف واحترام.

- يرى النقاد أن الأدوار النسائية في أفلام محمد سعد ثانوية ومهمّشة، فما رأيك؟
لا أتفق مع هذه الآراء، وأرى أن العكس هو الصحيح، فدوري في فيلم «محمد حسين» مهم ومؤثر في الأحداث، كما أن مساحته كبيرة.

- هل صحيح أنك حللتِ في الفيلم بدلاً من الفنانة حلا شيحة؟
لا أعرف ما إذا كانت حلا مرشحة للفيلم أم لا، لكن اعتذار أي فنانة عن عدم المشاركة في أي عمل فني أمر طبيعي ويحدث دائماً. شخصياً، أعتذر عن عروض كثيرة تقبل بها فنانات من بعدي بدون تردد، وهذا ليس عيباً.

- وما رأيك بقرار عودة حلا شيحة الى التمثيل؟
فرحت كثيراً حين علمت بقرار عودتها الى التمثيل، فهي فنانة موهوبة، بدأت مشوارها الفني منذ سنوات، وسبقتني في الدخول الى مجال الفن، وكنت أحرص على متابعة أفلامها باستمرار، أما اليوم فأتمنى لها التوفيق والنجاح بعد رجوعها عن قرار الاعتزال.

- بعد عملك مع محمد سعد، هل ما زلت ترغبين في العمل مع ممثل كوميدي آخر؟
نعم، أريد العمل مع أحمد حلمي، فقد تعاونت معه كمنتج من خلال فيلم «شكة دبوس»، لكن كممثل لم أعمل معه بعد، كذلك أتمنى التعاون مع النجم الموهوب أحمد مكي، سواء في عمل سينمائي أو درامي.

- تردّد أنك تعاونت مع محمد رجب في فيلم «علامة استفهام»، فهل هذا صحيح؟
لا، هذا الكلام لا أساس له من الصحة.

- وقيل أيضاً إنك صرّحت بمقاطعة العمل مع النجم محمد هنيدي...
أنا لم أُدلِ بأي تصريح من هذا النوع، بل على العكس أحلم بالتعاون مع النجم محمد هنيدي، وفي انتظار العمل الفني الذي سيمكّنني من الوقوف أمامه.

- لكنك اعتذرت عن عدم المشاركة في بطولة مسرحيته الجديدة «3 أيام في الساحل»، فما السبب؟
اعتذرت لأسباب شخصية حالت دون مشاركتي وقتذاك في المسرحية، لكن كما قلت، يشرّفني العمل مع هنيدي، وسعيدة بالنجاح الكبير الذي حققته المسرحية.

- وما رأيك بالعمل في المسرح؟
أتمنى العمل في المسرح، لكن هذه الخطوة تحتاج مني تفرغاً تاماً، وعدم الارتباط بأي أعمال سينمائية أو درامية أخرى.

- لماذا اعتذرت عن عدم المشاركة في بطولة فيلم «طلقة حظ»؟
لا أعرف شيئاً عن هذا العمل، ولم يعرض عليَّ في الأساس حتى أعتذر عنه، ورغم ذلك أتمنى التوفيق لجميع أبطاله.

- ما الأفلام التي أعجبتك أخيراً؟
انشغالي بتصوير فيلم «محمد حسين» لم يمكّنني من الذهاب إلى السينما، لكنني متشوّقة لمشاهدة فيلم «نادي الرجال السري»، لأن أفلام كريم عبدالعزيز تستهويني، كما أرغب في متابعة فيلمَي «122» و«الضيف».

- شاركت في بطولة فيلم «قرمط بيتمرمط»، لكنك لم ترفقيه بأي دعاية تروّج له، فهل مشاركة طليقك وليد فواز بهذا العمل دفعتك لهذا التصرف؟

لم أقم بأي دعاية لأسباب شخصية، لكن الفيلم جميل وتشرّفت بالعمل مع أحمد آدم.

- هذا يعني أنك نادمة على هذا العمل...

بالعكس، كانت تجربة لطيفة، وكما قلت فقد تشرفت بالعمل مع النجم أحمد آدم.

- وإذا تلقيت عرضاً فنياً مميزاً يجمعك بطليقك، فهل توافقين عليه؟
بالطبع أوافق عليه، لأنه في النهاية شغل، وأنا لا أسمح لأموري الشخصية بأن تتحكم في اختياراتي الفنية.

- من الملاحظ اعتذارك عن الكثير من العروض الفنية خلال الفترة الماضية، فما السبب؟
لأنني نضجت فنياً، وأصبحت لا أوافق إلا على الأعمال التي تضيف الى رصيدي الفني، ولم أعد أرغب المشاركة في أي عمل لمجرد إثبات وجودي على الساحة الفنية.

- خطواتك الغنائية شهدت تراجعاً في الفترة الأخيرة، فما السبب؟
لا علاقة للتمثيل بهذا التراجع، وكل ما في الأمر أن الألبومات الغنائية أصبحت لا تحقق صدى كبيراً، رغم المجهود الضخم الذي يُبذل فيها، ولذلك قررت الاكتفاء بالأغاني «السينغل»، وأستعد حالياً لطرح أغنية جديدة.

- طرحت أخيراً أغنية «أعلنت الحرب»، فكيف كانت ردود الفعل حولها؟

الأغنية حققت نجاحاً باهراً ونِسب مشاهدة جيدة، وردود الفعل حولها كانت مُرضية وأسعدتني كثيراً. 


صورة نشرتها الفنانة مي سليم على صفحتها فيسبوك، بدون كريديت


صورة نشرتها الفنانة مي سليم على صفحتها فيسبوك، بدون كريديت


صورة نشرتها الفنانة مي سليم على صفحتها فيسبوك، بدون كريديت

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق