اغلاق

انعقاد مؤتمر مكانة الجماهير العربية في الناصرة

يعقد في مدينة الناصرة ، مؤتمر مكانة الجماهير العربية في البلاد ، وذلك بمبادرة من مركز مساواة . ويشارك في المؤتمر عدد من الشخصيات السياسية والاجتماعية والفاعلة في ،

 
تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

أكثر من مجال .
في مستهل المؤتمر ، قال جعفر فرح مدير مركز مساواة : " أنا سعيد جدًا أن هذه المرة لدينا ترجمة واتاحة بفضل التفاعل من قبل الكثير من المشاركين في المؤتمرات السابقة ، ولكل الناس الحق بان يفهموا المؤتمر . هذا المؤتمر مترجم ليس فقط للغة العبرية والانجليزية بل أيضًا للغة الاشارة ".
وأضاف جعفر : " قاموا بتبكير موعد الانتخابات وسنضطر للتعامل مع موضوع الشراكة السياسية ومسؤوليتنا في انهاء الاحتلال وقضايا شعبنا. نحن في أسبوع يتم فيه الاعتداء على الأقصى وعلى غزة ... كل الأسبوع الأخير وكأنه طوال عشرات السنوات لم يحدث أي شيء هنا .  نحن كفلسطينيين لأنه لدينا المواطنة ولأننا موجودين في هذا المكان الخاص في قلب اسرائيل وجزء من الشعب الفلسطيني ملقاة علينا مسؤولية تاريخية بقضيتين تجاه أبناء شعبنا وليس فقط حماية أنفسنا بل كافة أبناء شعبنا من غزة الى النقب الى الضفة وحتى مخيمات اللجوء الفلسطيني، ولذلك يجب أن نكون محصنين داخليا. يجب أن نتحمل مسؤولية عن الانهيار الأخلاقي الذي نعاني منه كمجتمع فلسطيني ".

" رسالة قانون القومية واضحة "
من جانبه ،خالد زعبي - رئيس نقابة المحامين في لواء الشمال قال : " بعد سبعون عامًا أعلنت الكنيست بهذا القانون الأساسي أن البلد للشعب اليهودي فقط لا غير وتم انتزاع حق الشعب الفلسطيني . يوجد دول تعرف ذاتها كدول قومية صرف ولكن تثبت في دستورها حقوق الأقليات والمساواة الكاملة ، بينما قانون الأساس هذا شطب هذه الحقوق الأمر الذي يتوّج مسار الانتقاص والمساس بالحق بالمساواة ، ويتم التعبير عن هذا المساس سابق بكثير لقانون القومية ولكن القانون أعطاء المزيد من المساس بالمجتمع العربي في البلاد. وبهذا تم انتزاع أي أساس قانوني لنضال من أجل المساواة في هذه البلاد. قانون القومية يبعث برسالة واضحة لكافة السلطات والأجهزة بالدولة بان التمييز لا يعتبر بالضرورة تجاوز صلاحيات بل أصبح ذو شرعية قانونية ودستورية اليوم، وهذا يعني أن الاعتماد على المحاكم كخط دفاع أخير قد انتهى " .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق