اغلاق

والد الطفل من رهط: ‘لم يكن سهلا التبرع بأعضاء محمد ونحن سعداء أن الأعضاء أنقذت حياة آخرين‘

لحظات صعبة عاشتها عائلة الطفل محمد محمود ابو سنجر ( 9 سنوات) من سكان مدينة رهط، خاصة بعد يومين من تعرضه لحادث دهس من قبل مركبة في المدينة،
Loading the player...
Loading the player...

وبعد أن تم إبلاغهم من قبل الطاقم الطبي في مستشفى سوروكا بأن ابنهم بحالة حرجة ويعيش آخر لحظات في حياته.
رغم الاسى والحزن والوداع الذي جاء مبكرا، إلا أن إيمانهم بالقضاء والقدر كان أقوى من كل شيء ، حيث قرر الوالد والوالدة التبرع بأعضاء ابنهم من أجل إنقاذ حياة أشخاص آخرين. 
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى الوالد محمود ابو سنجر، ليستمع منه حول قراره الشجاع والإنساني من الدرجة الأولى.

" انا ووالدة محمد لم نتردد وعلى الفور قلنا نعم "
ويقول محمود ابو سنجر والد الطفل محمد: "تلقينا خبر الحادث وإصابة ابني بجروح خطيرة ومن ثم نقل إلى المستشفى وأدخل إلى قسم العلاج المكثف في محاولة لإنقاذ حياته، إلا أن حالته كانت تزداد سوءا طيلة الثلاثة أيام، حتى جلسنا مع الأطباء في اليوم الثالث وأخبرونا ان الوضع حرج خاصة ان الدم لا يصل إلى المخ. وقد عرض الأطباء علينا التبرع بأعضاء جسم ابننا محمد من أجل إنقاذ حياة أشخاص آخرين. انا ووالدة محمد لم نتردد وعلى الفور قلنا نعم ، رغم أن القرار كان صعبا للغاية. ومن ثم اتصلنا بالشيخ حماد ابو دعابس للاستشارة حول الجانب الديني لنتأكد أكثر" .
واضاف الوالد ابو سنجر: "لم تمر لحظات حتى دخلنا إلى غرفة ابننا لنشاهد إصبعه السبابة يرتفع وكأنه يتشهد. حينها عرفنا انها لحظات أخيرة من حياة اغلى ما نملك رحمة الله عليه وادخله فسيح جناته" .

" كان مهما جدا بالنسبة لنا ان ننقذ حياة أشخاص آخرين "
واردف محمود ابو سنجر: "الان وبعد أن وصلتنا الأنباء عن زراعة الاعضاء في أجساد 5 أشخاص ونجاح العمليات الجراحية، فإن الشعور لدينا ممتاز جدا وسعداء . وبهذه المناسبة أنصح الجميع بالتبرع في حال مرت عليهم مثل هذه الحالات والتي هي قضاء وقدر. كان مهما جدا بالنسبة لنا ان ننقذ حياة أشخاص آخرين من خلال التبرع بأعضاء محمد" .
وحول ما حدث ، أكد ابو سنجر: "علمنا أن المركبة التي دهست محمد كانت تسوق بسرعة فائقة وأن السائق فقد السيطرة وتزحلقت المركبة حتى اصطدمت بابني واطفال آخرين لكن القدر اختطف فقط ابني. ومن هنا نقول يجب أن نحافظ على أبنائنا وايضا يجب أن نقود المركبات بحذر وخاصة داخل الحارات.
وبالنسبة لابني محمد، فقد كان ولدا شاطرا محبوبا حتى انه خلال أيام العزاء الكل شعر بفقدانه حيث تعودنا عليه بأنه مطيع ويحب مساعدة الجميع في كافة المناسبات.  ولا يسعنا إلا أن نقول الحمد لله رب العالمين وانا لله وانا اليه راجعون" .

" أعضاء محمد أنقذت حياة أطفال ورجل وسيدة "
عمار ابو غرارة عضو بلدية رهط، وأحد المقربين من العائلة قال: "قرار التبرع بأعضاء محمد كان خطوة جريئة، حيث انه في وسطنا العربي من الصعب أن يتبرع الشخص بالأعضاء ولكن عندما تعرف انك أنقذت حياة أشخاص آخرين فهي خطوة ممتازة جدا ، حيث انك تعلم بأن قلب ابنك ينبض في جسد شخص آخر، وكما نعلم أن من ينقذ حياة شخص فإنما أنقذ انسانا فإنما أنقذ العالم أجمع. وهنا نقول انه لا يهم لمن كانت الأعضاء لأشخاص عرب أو يهود لا يهمنا . وقد رأينا بأن أعضاء محمد أنقذت حياة أطفال ورجل وسيدة وممكن ان تمر في مثل هذه المرحلة. ويجب أن تكون هناك ثقافة التبرع في المجتمع العربي وهنا دور المساجد والمدارس في نشر هذه الثقافة" .


عمار ابو غراره عضو بلدية رهط، وأحد المقربين من العائلة


محمود ابو سنجر - والد الطفل محمد ابو سنجر ، تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


الطفل المرحوم محمد أبو سنجر - صورة وصلتنا من العائلة

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق