اغلاق

ترامب يوقع الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان ودمشق ترد

وقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، الاثنين، على قرار اعتراف رسمي بسيادة إسرائيل على مرتفعات


توقيع الاعتراف الأمريكي بسيادة إسرائيل على الجولان يوم 25-3-2019، تصوير - SAUL LOEB / AFP

الجولان السورية. وأثار التوقيع ردود فعل دولية مستنكرة، كونها تخالف القوانين الدولية التي تؤكد أن الجولان هي أرض سورية محتلة.
وأضاف ترامب خلال المؤتمر الصحفي، أن "إسرائيل لديها الحق المطلق في الدفاع عن نفسها".
وكان نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، قد أكد في وقت سابق، أن ترامب سيعترف رسميا، الاثنين، بالسيادة الإسرائيلية.
وقال بنس في كلمة أمام  جمعية "آيباك" المؤيدة لإسرائيل: "اليوم، وللمرة الأولى منذ 52 عاما، بوجود رئيس الوزراء نتنياهو إلى جانبه، سيعترف رئيس الولايات المتحدة رسميا بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان".
وكان ترامب قد غرد، الخميس، قائلا: "بعد مرور 52 عاما، حان الوقت لكي تعترف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل الكاملة على مرتفعات الجولان، التي تتسم بأهمية استراتيجية وأمنية بالنسبة إلى إسرائيل والاستقرار الإقليمي".
ونددت روسيا والجامعة العربية ومصر والاتحاد الأوروبي بإعلان الرئيس الأميركي، إذ قالت موسكو إن إعلان ترامب "يهدد بزعزعة استقرار المنطقة، ويضر جهود التوصل إلى تسوية سلمية هناك".
من جانبها، قالت الجامعة العربية إن تصريحات ترامب "خارجة بشكل كامل عن القانون الدولي"، مؤكدة أن "الجولان أرض سورية محتلة".

دمشق : "تحرير الجولان حق غير قابل للتصرف"
من جانبها، اعتبرت وزارة الخارجية السورية "اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل انتهاكا للقانون الدولي"، مؤكدة أن "تحرير الجولان حق غير قابل للتصرف".
ونقلت وكالة "سانا" الرسمية السورية عن مصدر مسؤول في الخارجية السورية، اليوم الاثنين، قوله: "في انتهاك للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن.. الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوقع قرارا يعترف بسلطة الاحتلال الإسرائيلي على الجولان العربي السوري المحتل".
وأضاف المصدر أن قرار ترامب "اعتداء صارخ على سيادة ووحدة أراضي الجمهورية العربية السورية"، وأنه "يمثل أعلى درجات الازدراء للشرعية الدولية وصفعة مهينة للمجتمع الدولي ويفقد الأمم المتحدة مكانتها ومصداقيتها".
وأشار إلى أن "القرار يأتي تجسيدا للتحالف العضوي بين الولايات المتحدة و"إسرائيل" في العداء المستحكم للأمة العربية ويجعل من الولايات المتحدة العدو الرئيسي للعرب من خلال الدعم اللامحدود والحماية التي تقدمها الإدارات الأمريكية المتعاقبة للكيان الإسرائيلي الغاصب".
ونوه بأن "ترامب لا يملك الحق والأهلية القانونية لتشريع الاحتلال واغتصاب أراضي الغير بالقوة وهذه السياسة العدوانية الأمريكية تجعل المنطقة والعالم عرضة لكل الأخطار وتكرس نهجاً في العلاقات الدولية يجعل السلم والاستقرار والأمن في العالم في مهب الريح".
وأضاف المصدر في الخارجية السورية: "السوريون على امتداد الوطن يؤكدون تلاحمهم مع أهلنا الصامدين المقاومين في الجولان السوري المحتل ويشاركونهم العزيمة والإصرار على دحر العدوان وتحرير الجولان"، مؤكدا أن "يوم اللقاء الوطني على ثرى الجولان الطاهر المحرر من رجس الاحتلال أقرب مما يظن الكيان الغاصب وداعموه".

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق