اغلاق

رغم الخلافات : القادة العرب يتّحِدون في إدانة اعتراف أمريكا بسيادة إسرائيل على الجولان

اتفق القادة العرب، المنقسمون منذ فترة طويلة بفعل الصراعات الإقليمية، اليوم الأحد على إدانة اعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية وقالوا

 
تصوير - FETHI BELAID / AFP

إن السلام في الشرق الأوسط مرهون بإقامة دولة فلسطينية.
وهناك انقسامات بين القادة العرب الذين جمعتهم قمة بالعاصمة التونسية بشأن نفوذ إيران في الشرق الأوسط وخلاف مرير بين دول الخليج العربية وضغوط دولية بسبب الحرب في اليمن واضطرابات في الجزائر والسودان.
لكنهم وجدوا سببا لتوحيد موقفهم ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تمثل في قراره توقيع إعلان الأسبوع الماضي بالاعتراف بالجولان جزءا من إسرائيل التي ضمت الهضبة في عام 1981 بعد الاستيلاء عليها من سوريا في حرب عام 1967.
جاءت هذه الخطوة من جانب ترامب بعد أقل من أربعة أشهر على اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل، وهو القرار الذي قوبل بإدانة عربية. ويريد الفلسطينيون القدس الشرقية عاصمة لدولة يسعون لإقامتها في المستقبل بالضفة الغربية وقطاع غزة.
وفي كلمته إلى الملوك والأمراء والرؤساء ورؤساء الحكومات العرب أكد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز رفض بلاده ”القاطع“ لأي إجراءات من شأنها المساس بالسيادة السورية على الجولان.
واتفقت كلمته مع ما قاله مسؤولون عرب كبار قبل القمة التي تختتم في العادة ببيان توافق عليه الدول الأعضاء.
وأكد الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي في كلمته بالجلسة الافتتاحية أن القمة العربية ينبغي أن تؤكد للعالم أهمية القضية الفلسطينية للدول العربية.
وقال إن المطلوب من القادة العرب ”إبلاغ رسالة واضحة إلى كل أطراف المجتمع الدولي (تفيد) أن تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، بل في العالم بأسره، يمر حتما عبر إيجاد تسوية عادلة وشاملة“ للقضية الفلسطينية.
وأضاف أن التسوية يجب أن ”تضمن حقوق الشعب الفلسطيني الشقيق وتؤدي إلى إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية“.
وذكر أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في كلمته أن أي ترتيبات سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين ستكون غير واقعية ما لم تستند إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية.
ومن جانبه قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إنه لا مخرج من الصراع إلا بتحرير جميع الأراضي العربية مشددا في كلمته على أنه لن يقوم السلام ”إلا بحل سلمي شامل وعادل يعيد الحقوق إلى أصحابها حيث يحصل الشعب الفلسطيني على حقوقه في الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وتعود الجولان إلى سوريا وتتحرر جميع أراضي الدول العربية المحتلة“.
وفي كلمته انتقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس الدعم الأمريكي لإسرائيل قائلا ”ما تشهده فلسطين من ممارسات قمعية ونشاطات استيطانية وخنق للاقتصاد الفلسطيني ومواصلة إسرائيل لسياستها العنصرية والتصرف كدولة فوق القانون ما كان له أن يكون لولا دعم الإدارة الأمريكية للاحتلال الاسرائيلي“.
وقال للقادة العرب ”نتطلع إليكم لنصرة فلسطين.. قضية العرب الأولى“.
وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش الذي تحدث في القمة العربية في تونس إن أي حل للصراع السوري يجب أن يضمن وحدة أراضي سوريا ”بما في ذلك هضبة الجولان المحتلة“.

 استمرار الخلافات
وقبل انعقاد القمة قال المتحدث باسمها محمود الخميري إن من المتوقع أن يجدد الزعماء التزامهم بالمبادرة العربية التي تدعو للسلام مع إسرائيل مقابل انسحابها الكامل من كل الأراضي التي احتلتها عام 1967 ورفض أي مقترح لا يتوافق مع قرارات الأمم المتحدة.
وكان الخميري يشير فيما يبدو إلى خطة سلام أمريكية لم تعلن بعد يتولى إعدادها مستشار ترامب وصهره جاريد كوشنر ويرفض الفلسطينيون مناقشتها.
وعلى الرغم من إظهار الوحدة بشأن رفض المبادرات الأمريكية التي تدعم إسرائيل، ما زالت الدول العربية منقسمة بشأن عدة قضايا منها احتجاجات تطالب بالديمقراطية تشهدها المنطقة منذ عام 2011 والنفوذ الإيراني في الشرق الأوسط.
وفي كلمته، دعا الملك سلمان الذي تنافس بلاده إيران على النفوذ في المنطقة منذ وقت طويل إلى مواجهة ما وصفه ”بالسياسات العدوانية للنظام الإيراني“. وقال إن إيران تتدخل في الشؤون العربية، وهو اتهام تنفيه طهران منذ وقت طويل.
وجمعت القمة بين عاهل السعودية وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني للمرة الأولى منذ إعلان السعودية ودول عربية حليفة لها مقاطعة الدوحة في عام 2017.
وغادر أمير قطر القمة العربية فجأة. وقالت وكالة الأنباء القطرية إنه غادر تونس بعد أن شارك في الجلسة الافتتاحية للقمة الثلاثين. وقالت قناة العربية التلفزيونية إنه غادر تونس دون إلقاء كلمة في الجلسة الافتتاحية.
وكان أمير قطر قد وصل إلى تونس في وقت سابق يوم الأحد.
وتغيب عن القمة رئيسا الجزائر والسودان عبد العزيز بوتفليقة وعمر البشير اللذين تشهد بلادهما احتجاجات تطالب بعزل الرئيس.
وبوتفليقة (82 عاما) الذي يحكم الجزائر منذ 20 عاما مصاب بجلطة منذ عام 2013 بينما يحكم البشير السودان منذ 30 عاما ومطلوب للمحكمة الجنائية الدولية بزعم مسؤوليته عن جرائم حرب ارتكبت في منطقة دارفور.
ومقعد سوريا في الجامعة العربية شاغر منذ عام 2011 بسبب قمعها للمحتجين في مستهل الحرب الأهلية التي اندلعت فيها.
وقالت الدول العربية إنه لا إجماع إلى الآن على السماح لسوريا باستئناف أنشطتها في الجامعة.

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق