اغلاق

النسيج الاجتماعي - بقلم: كاظم ابراهيم مواسي

المطالبة بالحفاظ على النسيج الاجتماعي كانت صحيحة في الأربعينيات عندما كان الناس متساوين في كل شيء تقريباً. أما


تصوير: PeopleImages-iStock

اليوم فهي صحيحة أيضاً ولكن بشكل مختلف .فالصالح والطالح صعبٌ أن تميّزَ بينهما دون معرفة جدّية إذا تراهما  جالسين معاً في العمل والمقهى. وكذلك المختلفون مادياً وتعليمياً والتزاماً بالدين أو بالعروبة  تراهم يتبادلون الحديث والمجاملات. باختصار نبدو من بعيد أننا مجتمعٌ واحد والحقيقة أننا أكثر من مجتمع في البلد ،نعيش في نفس البلد ونرتاد نفس الأماكن، الأمر الذي يحتّم علينا احترام المختلفين عنا تعليمياً ومادياً وفكرياً ونبحث عن المشترك بيننا وبينهم مثل سلامة البلد وأمنها ونظافتها وسمعتها . والاقرار بحق كل مجموعة أن تقيم حفلاتها ومناسباتها كما ترتأي ما دامت لا تمس بالآخرين .فنحن نستطيع الرقيّ بالبلد بالمساعدة والتعاون والتوجيه والارشاد . والله الموفق

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق