اغلاق

قصيده بعنوان ألم أمه...بقلم: محمد ابو داوود - مجد الكروم

ألمٌ ألمَ بأمة لم تألم أممإلا كما ألمت عاد من قبل وثمود.

 
صورة للتوضيح فقط تصوير : PeopleImages iStock

مرضٌ عضالٌ إستشرى فيها ومنها
ليس من غربٍ ولا عجمٍ ولا من آلِ نمرود.
أمة كان كبارُ ألسن فيها توقَر شَيبتُهم
وأليوم صغار ألجن يبغونهم بقيود.
أمةٌ أتاها ألاسلام فخجلت قريش لجَهلها
جَهلت أليوم رغم أنها أَمت مساجدها بوفود.
قرأت قرأناً أناءَ ألليل وأطرافَ ألنهار
لَمْ تأخُذْ بحرفه ولا عقلت ألمقصودْ.
أمةٌ تيقن من فيها وإن طالتْ أنفاسُهُ
يوماً على ألواحٍ حتماً هو مصمودْ
طمعت لأدنى ألامور وَإستلحمتْ
حتى لترابِ ألارضِ هي منهُ وللحود.
أمةٌ أناس فيها حجوا ألبيت وإعتمروا
طافوا وسعوا وأكثرهم قطعوا فيها ألحُدودْ.
نَسوا وتناسوا أنَ لهم أرحاماً وبيوتاً
أولى بوصلهم كما وَصانا ألودود.
دُموعٌ ذُرفتْ حتى صارت عيوناً
وقلوبٌ قست وتحجرت كأُخدودْ.
يا ليتنا إسترجعنا ما تركنا مِنْ خِصالٍ
كانت في أسيادنا وأليومَ ندعو كي تعود.

 بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق