اغلاق

5 طرق قويّة لجعل زواجك ناجحاً وصحّياً

كأفراد، نحن في حالة تعلم وتطوّر فكري مستمرّ، والنضوج يعني أن هذا التطوّر يكون في مصلحة العلاقات، أي إن الشخص يتطوّر ليحسّن علاقاته، ولا سيما العلاقة الزوجية، لهذا فحتى إن


صورة للتوضيح فقط : milanvirijevic iStock

كانت العلاقة غير صحية بالكامل، فإن هناك أملاً إن كان طرفا العلاقة يتمتعان بالمرونة ومستعدّين لبذل الجهد من أجل تحسين علاقتهما.
إن كنتِ في علاقة زوجية غير صحّية بالكامل، ولديكِ الرغبة في الوصول بزواجك إلى القالب الصحي، فالسطور التالية تحمل إليكِ أقوى الطرق لجعل الزواج ناجحاً وصحياً..

1- الاحتفاظ بهويّتين منفصلتين
العديد من الأزواج يحملون تفسيراً خاطئاً عن الزواج، بأن الزوجين يصبحان "واحداً"، ما تعنيه الفكرة حقاً هو أن الزوجين يقفان على أرض مشتركة من الأفكار والطموحات، وأنهما يلتزمان كلٌ تجاه الآخر، ولكن التوازن ضروري، لأن هذه الفكرة يمكن تحريفها بسهولة لإلغاء جميع حدود الخصوصية بين الزوجين، وبالتالي فإن أحد الطرفين (الأضعف نسبياً) يفقد هويته بالكامل في الزواج.
أما الزواج الصحي، فهو الذي يحتفظ فيه كلا الطرفين بهويته، ويستطيع تحمّل مسؤولياته، والعمل على أموره الخاصّة بشكل منفصل، مع الالتزام في ما بينهما في المساحة المشتركة.

2- الدعم غير المشروط
في العلاقات الصحية، يظهر كل من الزوجين التعاطف مع الآخر، والتعاطف هو الاستماع الجيد لمعاناة الشريك، والاهتمام بكل التفاصيل، تجاهل الاختلافات في هذا الوقت، وتقديم الدعم غير المشروط، دون محاولات إصلاح، فوقت الضعف لا يحتاج الشخص سوى لمن يتعاطف معه ويدعمه.

3- مشاركة المشاعر
في العلاقات الصحّية يشعر الزوجان بالأمان الكامل، لهذا يستطيعان التعبير بصراحة وشفافية عن مشاعرهما، واحتياجاتهما، دون القلق من أحكام الآخر، أو سوء الفهم، هذا الانفتاح في التعبير عن المشاعر، يخلق مساحة من الحميمية، والعمق في العلاقة.

4- الحرّية
عندما تحتوي العلاقة على الثقة، والانفتاح في المشاعر، يشعر الطرفان بالمساواة، والتحرّر عند اتخاذ القرارات الخاصة، ولا يحاول أحد الطرفين السيطرة على الآخر.

5- المرح معاً
المرح وروح الطفولة من الأدوات القوية لجعل الزواج صحّياً، يجب عدم أخذ كل شيء على محمل الجد، أحياناً نستطيع يجب أن نميل إلى المرح ونشارك لحظات الفرح والبهجة من أجل تواصل أقوى مع الشريك.

 

لمزيد من ع الماشي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق