اغلاق

عطلة الربيع على الأبواب - معلمات من الجليل: ‘هذه فرصة لتعزيز الروابط الاسرية وتجديد النشاط‘

مع اقتراب عطلة الربيع يستعد الطلاب للخروج الى هذه العطلة للاستراحة والاستمتاع بأوقاتهم مع عائلاتهم واللهو مع اصدقائهم واترابهم خلال فترة العطلة وربما الخروج


 ازهار عثمان

في رحلات عائلية داخل البلاد او خارجها.
ولكن، ما هي النصائح  التي يمكن تقديمها
للطلاب من اجل عطلة آمنة وممتعة؟ مراسلة موقع بانيت وجهت هذا السؤال
لمعلمات ومستشارات من الناصرة وسخنين...
سدهانة غنايم من سخنين قالت : " لا شك ان عطلة الربيع هي من الفترات المهمة التي ينتظرها الطلاب وأولياء الأمور لقضاء وقت ممتع وللترفيه عن النفس. معًا ينعمون بقسط من الراحة والاستجمام وتجديد النشاط بعد عناء فصل دراسي مفعم بالجهد والتركيز والامتحانات.
من جهة أخرى من المهم ان تكون الإجازة مخططة ومبنية بشكل مفيد وهادف، تجمع بين المتعة والثقافة والرياضة والمطالعة والزيارات العائلية وممارسة الهوايات المفضلة...
العطلة تعتبر فرصة ذهبية لتقوية العلاقات الأسرية والجلوس مع الأبناء لوقت أطول  ،والخروج معًا للتعرف على طبيعة بلادنا والترفيه عن النفس بعيدًا عن الروتين للعودة الى مقاعد الدراسة بهمة عالية " .

تعزيز الترابط الاسري
ازهار عثمان قالت : " عطلة الربيع هي من أجمل العطل المدرسية اذ يحتاج المعلم والطالب لأخذ قسط من الراحة والخروج من روتين الحياة والتمتع بالطبيعة وجمالها والخروج في جولات لمعرفة البلاد. هذه السنة تحديدا يوجد أطر مختلفة لقضاء الوقت دون ملل ، مثل المخيمات والمراكز الثقافية والبرامج اللامنهجية التي تعمل على تخفيف الضغط والقلق عند الاهل.
 رسالتي لكل أم ان تستغل هذه الفرصة للتواصل مع الأبناء وقضاء وقت ممتع مما يزيد من الترابط الاسري. وعلينا كأهل أن نستغل أيام العطل لتطوير قدرات أولادنا بإشراكهم في دورات ترفيهية تحفزهم على الروح القيادية والمسؤولية وتعزيز الثقة بالنفس. في مدينتي سخنين هنالك الكثير هذه البرامج الشبابية التطوعية أتمنى لكل طلابنا عطلة ممتعة وعودة سالمة ".
 
سنقضي وقتا ممتعا

ايمان هريش قالت : " كمعلمة، ارى ان على الطلاب قبل أي شيء ان يرفهوا عن انفسهم في عطلة الربيع، بما ان الفصل الدراسي كان حقًّا طويلا وشاقا على الطلاب والمعلمين على حد سواء. الترفيه عن النفس يشمل تعزيز الهوايات، الخروج مع العائلة والأصدقاء بالأخص الى أحضان الطبيعة، فنحن في فصل الربيع، الفصل ذو الطبيعة الخلابة البديعة. يجب علينا كأهل ومعلمين تقريب طلابنا لطبيعة بلادنا. بعد الترفيه والتسلية، من الجيد حقًّا ان نرى طلابنا يتطلعون الى القراءة، ليس فقط قراءة القصص والروايات، إنما أيضا قراءة الكتب وبالأخص كتبنا المدرسية الغنية بالمواد الشيقة. بكلمات أخرى، يستطيع الطلاب الاطلاع على مواد في كتبهم لم يغطوها بعد. هذا سيزيد ثقتهم بأنفسهم عند الرجوع الى مقاعد الدراسة وفي ذهنهم أفكار عامة عن ما الذي سوف يواجهونه في الفصل الثالث والأخير. هذا أيضا سوف يزيد من ثناء المعلمين على الطلاب وسيفرحون باجتهادهم ويقدّرون عملهم هذا.
كأم، سوف اتفرّغ لأطفالي الصغار. سوف أحاول جاهدة القيام بفعاليات قيمة وشيقة معهم في البيت، وبالطبع سوف نتنزه سويًّا في انحاء البلاد. سنقضي وقتًا ممتعًا. أتمنى للجميع قضاء عطلة ربيع ممتعة " .


ايمان هريش


 سدهانة غنايم

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق