اغلاق

المفتشة راوية بربارة :‘لمرأة العربية اخذت حقها بنفسها‘

التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بالمفتشة والمركزة والكاتبة راوية بربارة والتي تتحدث عن تعليم اللغة العربية وكيف تم ادخال موضوع الخطابة
المفتشة راوية بربارة :‘لمرأة العربية اخذت حقها بنفسها‘ - تصوير بانيت
Loading the player...

 والمناظرة الى المدارس العربية ...
وقالت المفتشة راوية بربارة :" هذه المرة الاولى التي اصرح بها لموقعكم عن انه قريباً ستصدر المجموعة الاولى الفلسطينية الاولى من نوعها باللغة العبرية ، فقد عملت على تحرير هذه المجموعة عبر جمع لقصص من كل الفلسطينيين من الداخل من رام الله وغزة والاردن وغيرها ، واخذناها بموافقة الكتباء والادباء ، وترجمناها للغة العبرية ، حتى نوصل مشاعرنا واحاسيسنا وصوتنا للقارئ اليهودي ".
وتابعت بربارة :" نريد ان تصل قصصنا للقارئ اليهودي ليتعرف علينا عبر ادبنا وليس فقط حياتنا الاجتماعية والسياسية او نضالنا التاريخي . من المهم جدا ان يتعرفوا على هذا الانسان العربي القاطن بهذه البلاد وحول شعوره تجاه كل الاشياء البسيطة حتى اتجاه شراء رغيف الخبز اليومي . هذا العمل جبار واستنزف مني عامين ، ولدينا اسلوب جديد بالترجمة التي لم تتم عبر مترجم واحد بل عبر مترجمين عرب ويهود  ،لكي نمنع الوقوع باخطاء لغوية او تاريخية ".

" فن الخطابة والمناظرة والتحديات التي واجهت طالبات عربيات "
وتحدثت بربارة حول فن الخطابة ودخوله الى المدارس العربية وحول المنافسات والمسابقات التي تقام بالمدارس التي تمكن الطلاب من التفكير السليم عبر اللغة الام وتقوية اللغة الام وتقوية استراتيجية التفكير  وكسب المهارات، وتحدثت عن النتائج غير المرضية بامتحان لغة الام باللغة العربية بصفوف الرابعة والعاشرة ، حيث اشارت الى " أن  تلك النتائج الى معطيات غير مقبولة والتي يمكن ان تهدد وصول الطلاب الى التعليم الاكاديمي مستقبلاً لهذا قلنا انه علينا التغيير الان عبر تعزيز الثقة لدى الطالب عبر المناظرة والخطابة التي تربي الانسان الواعي القادر على البرهان والتعبير عن رأيه وخضنا مسابقات قطرية ومحلية وشملت على مشاركة لم نتوقعها بتاتاً".
وانهت راوية بربارة :" انت تعرف بان الحق يؤخذ ولا يعطى والمرأة العربية اخذت حقوقها بيديها بنفسها وعندما كتبت مجموعتي الاولى "شقائق الاسيل" ثارت ثائرة الرجال والنقاد حيث قالوا :" كيف تجرأت راوية بربارة ان تستبدل النعمان الملك الرجل  "شقائق النعمان" بالاسيل الخد الناعم " ، وأنا اقول ان راوية تجرأت لان هناك من ساعدها وتجرات لانها تحدثت عن نساء ضحين ، وبادرن والكثير من النساء بادرن ، واذا بدأنا من ام الارض ونوال السعداوي الى كل امراة حملت قلما وجرحت به سطوراً على الورق وتحدت به نفسها ومجتمعها فمن هنا بدا العطاء والمحبة والتغيير بالمجتمع ".


راوية بربارة - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق