اغلاق

أكرم فارس من الرامة: ‘الناخب العربي عاقب نفسه بنفسه‘

تركت انتخابات الكنيست خلفها الكثير من التساؤلات حول الدور العربي في الانتخابات وانخفاض نسبة التصويت . وللحديث عن الموضوع ، كان لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما
Loading the player...

لقاء مع مدرب التنمية البشرية اكرم فارس من قرية الرامة ، حيث قال :" ان الناخب العربي قد اخطأ ، وقبل ان يعاتب او يعاقب ، فهو عاقب نفسه بنفسه ولم يعاقب أي عضو برلمان او حزب ، والعكس صحيح . اذ انهم بعدم التصويت رجحوا كفة الميزان لليمين ونجح اليمين بسبب عدم التصويت لدى العرب، مما ادى لإضعاف الاحزاب العربية واليسار " .
واضاف :" لو كان تصويت بنسب اكبر للوسط العربي لكانت النتائج مغايرة ولكان رد العرب لنتنياهو واليمين بالديمقراطية وليس الرد بالمقاطعة ، ولو ذهب العرب وصوتوا على سبيل المثال وليس الحصر لليسار ، لكانوا اضعفوا اليمين وقوّوا اليسار، وايضا كان من الممكن أن يكون صوتهم عبارة عن كرت اصفر لأعضاء الكنيست العرب ، اذ يقولون لهم اليوم ذهبنا للتصويت ليكون سلاحا ذا حدن ، لليمين ولأعضاء الكنيست العرب، وهكذا لن يستطيع اليمين ان يشكل الحكومة ويكون ردا للحكومة اليمينية انكم تستطيعون ان تشرعنوا ما تريدون ونحن نقوم باقصاء رئيس الحكومة من منصبه" .

" الشارع العربي خسر الفرصة التي كانت متاحة أمامه "
واردف اكرم فارس بالقول :" للأسف الشارع العربي خسر الفرصة التي كانت متاحة امامه ، ولكن الانتقادات ادت الى ما ادت اليه . الملفت للنظر ايضا لماذا المقاطعون يذهبون الى انتخابات المجالس المحلية وهي جزء ايضا من المؤسسة المركزية ، حيث ان الانتخابات هي واجب انتمائي وحق شرعي ، علينا ان ننتمي للمصلحة العامة التي مجتمعنا بحاجة لها وتكون رسالة للقوانين التي سُنت بحقنا واخرها قانون القومية، ان الانسان بصراع بقائه عليه ان يتكيف مع المتغيرات البيئية المحيطة به وان نخترع الحلول وألا نبقى بالعويل والبكاء بسبب قانون وبسبب تحريض .. الى اخره " .
وختم فارس :" تغير السلطة يتم بطريقة التصويت ، اناشد الجميع ان يعبروا عن ضمائرهم ".


مدرب التنمية البشرية اكرم فارس من قرية الرامة - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق