اغلاق

المحامي نجيب زايد:‘سابقة قانونية حول موضوع لم شمل الفلسطينيين‘

حقق المحامي وكاتب العدل نجيب زايد نجاحا بتسجيل سابقة قانونية بكسبه استئنافا إداريا لدى محكمة القدس المركزية على قرار محكمة الإستئنافات الإدارية


صورة من الفيديو - وصل لموقع بانيت من المحامي نجيب زايد

ضد وزارة الداخلية ، حيث قرر القاضي إيلي أبربنيئيل ( الذي شغل سابقاً منصب نائب المدعي العام للشؤون الجنائية والنائب العام للواء القدس) تلبية مطالبه بإلغاء رفض طلب تحسين مكانة الشاب الفلسطيني مؤمن وائل أحمد حنون - الحلو (26 عاماً) من تصاريح إقامة لبطاقة هوية زرقاء ، وفق ما جاء في بيان عممه مكتب المحامي نجيب زايد . 
وأضاف البيان : " أكدت المحكمة على ضرورة الأخذ بعين الاعتبار واقعة تقديم الطلب القديم من قبل أحد الوالدين الذي يحمل البطاقة الزرقاء كمعيار للنظر في الطلب الحالي بأثر رجعي رغم مرور مدة زمنية طويلة ورفضت مرافعة الداخلية التي حاولت إسقاط القضية بحجة التقاعس والتقادم ".

" تصاريح اقامة "
واسترسل البيان : " يذكر أن الشاب مؤمن حنون هو الابن الأصغر بين خمسة أولاد وقد وُلد في نابلس لأب يحمل بطاقة هوية خضراء وأم تحمل بطاقة هوية زرقاء هي المواطنة مريم محمد علي عباسي (أم أحمد) (63 عاماً) من سلوان وتم الاعتراف بإقامة الأم في القدس بعد انتقال الأسرة من نابلس للسكن في القدس منذ أواخر عام 2005 فقامت بتقديم طلب للم شمل زوجها وابنها مؤمن عام 2006 فرفضت الداخلية المعاملة بحجة عدم وجود مركز حياة كاف في القدس .
اضطرت أم أحمد أن تتقدم بطلب لم شمل جديد لدى الداخلية عام 2008 فوافقت عليه الداخلية مانحة الزوج والابن تصاريح إقامة. توفي الأب عام 2013 واستمر وضع مؤمن على هذه الحال دون أن توافق الداخلية منحه حق الإقامة من خلال بطاقة هوية بحجة قانون المواطنة ".
وأضاف البيان : "
قامت الأسرة بالتوجه إلى المحامي نجيب زايد فقام بدوره بإخطار الداخلية بطلب الحصول على بطاقة هوية لمؤمن فرفضته الداخلية فقام بتقديم استئناف لدى محكمة الاستئنافات الإدارية وبعد عقد جلسة المرافعة رفضت المحكمة الاستئناف الإداري فقام زايد بتقديم استئناف لدى محكمة القدس المركزية بصفتها محكمة للشؤون الإدارية التي قررت قبول الاستئناف وفسخ قرار محكمة البداية ".
وقال زايد تعقيباً على القرار أنه " يفتح ثغرة قانونية جديدة للحصول على بطاقات هوية زرقاء ويشكل سابقة بالنسبة لأصحاب معاملات جمع الشمل الجديدة والذين لم يحصلوا بعد على بطاقات هوية زرقاء رغم أنهم تقدموا من قبل بمعاملات قديمة تم رفضها. وأضاف زايد أن هذه القضية تأتي من سلسلة قضايا لإحقاق حقوق الفلسطينيين والوقوف بالمرصاد لكل من تسول له نفسه الإجحاف بها " .


صور وصلت من المحامي نجيب زايد

 

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق