اغلاق

ماراثون في خانيونس تضامناً مع الأسرى الفلسطينيين

شارك عشرات العدّائين الأطفال، في سباق "الكرامة للجري"، والذي نظمتّه المراكز التربوية في جمعية الثقافة والفكر الحر بالتعاون مع مديريات التربية والتعليم


صور وصلتنا من عطية درويش

شرق وغرب خانيونس ورفح والاتحاد الفلسطيني لألعاب القوى على شاطئ بحر خانيونس جنوب القطاع، تضامناً مع "الأسرى في السجون الاسرائيلية".
وجاء السباق تحت شعار "اسرانا شمس لا تغيب"،  بمناسبة  ذكرى "يوم الأسير".
 ونفذ على مرحلتين بفارق دقائق، شملت الأولى فئة الناشئين من سن 7-12لمسافة 2 كيلو ،والثانية لليافعين الفتيان من 13-17ولمسافة 4 كيلو ، وانتشرت على طول مسافة السباق نقاط مراقبة ثابتة وأخرى متحركة، ورافقت المتسابقين  سيارات الاسعاف والشرطة لتأمينهم
وقال المتصدر السباق عن فئة الناشئين فارس حاتم من مدرسة المعرى "نحن هنا للتأكيد و الوقوف الى جانب الاسرى في تصديهم لقمع الاحتلال وممارساته ودعمهم بمطالبهم وحقوقهم" .
وقال  مدير نادى الشروق والامل خليل فارس بكلمته نيابة عن الجمعية "هذا السباق هو جزء من الفعاليات الاهلية والمجتمعية التي نعبر من  خلالها عن تضامنا الكامل واسنادنا المطلق للأسرى في تصديهم بأجسادهم العارية لجرائم وانتهاكات المحتل التي تنتهك قواعد القانون الدولي والأعراف الطبية والإنسانية".
وأضاف فارس:"الماراثون رسالة للمجتمع الدولي أن هناك أسرى فلسطينيين، يريدون الحرية والعيش بكرامة"، مشيرا الى ان "الاسرى يعانون الويلات نتيجة الإجراءات التعسفية التي يمارسها السجان بحقهم ".
بدوره اثنى احمد عبد الهادي  عضو الاتحاد الفلسطيني لألعاب القوى ،على جمعية الثقافة والفكر الحر ومراكزها التربوية على نشر و تعزيز الثقافة الرياضية بصفة عامة ، والالعاب القوى بصفة خاصة في المخيمات والمدن بالجنوب ،مشيدا بعمق التعاون الذى يجمع الاتحاد بمؤسسة الثقافة والفكر الحر في اطار تفعيل الحركة الرياضية بالقطاع مع كافة مؤسسات وفعاليات المجتمع .
واختتمت فعاليات السباق بتوزيع شهادات تقدير وهدايا على المؤسسات المشاركة ولجان التحكيم والطواقم الطبية، والشرطة وتتويج الفائزين في المراكز الأولى.  


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق