اغلاق

تنفيذ ورشة تدريبية حول بدائل الاحتجاز للأطفال في رام الله

نفذت الحركة العالمية للدفاع- فلسطين، ووزارة التنمية الاجتماعية كونها رئيس لجنة إنفاذ قانون حماية الأحداث، بالشراكة والتنسيق مع النيابة العامة، ومجلس القضاء الأعلى،


صور وصلتنا من الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال- فلسطين

في رام الله، الورشة التدريبية الأولى حول بدائل الاحتجاز للأطفال في خلاف مع القانون، تحت شعار "حماية، رعاية، تأهيل".
وشارك في الورشة، التي استمرت على مدار يومين، عدد من مؤسسات المجتمع المدني، والبلديات، من محافظات: القدس، ورام الله والبيرة، وأريحا، بهدف تطوير سياسة حماية مبنية على حقوق الطفل.
وتضمن التدريب عرضا من النيابة العامة حول التدابير البديلة للاحتجاز التي تتخذها النيابة العامة في الوساطة الجزائية، فيما قدم ممثلو مجلس القضاء الأعلى توجهات القضاة في اعتماد بدائل للاحتجاز في قضايا الأحداث كبديل للتدابير السالبة للحرية.
وأشار ممثلو مجلس القضاء الأعلى والنيابة العامة إلى أهمية التعاون بين المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني، في توفير الحماية والرعاية للأطفال في خلاف مع القانون.
وذكرت الحركة العالمية أنه سيتم استكمال التدريبات في كافة محافظات الضفة الغربية، لغاية تطوير سياسة حماية طفولة تشكل مرجعية للمؤسسات العاملة مع الأطفال في برامج بديلة للاحتجاز، لتشكل حماية للأطفال داخل تلك المؤسسات.
وتعمل الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، ووزارة التنمية الاجتماعية بالشراكة مع "اليونيسف" منذ إقرار قانون حماية الأحداث، على مأسسة بدائل الاحتجاز للأطفال في خلاف مع القانون بالضفة الغربية، من خلال تحليل واقع المؤسسات وبناء قدراتها في حماية الطفل وعدالة الأحداث، وتطوير مذكرات تفاهم مشتركة بين وزارة التنمية والمؤسسات، إضافة إلى بناء سياسات حماية طفولة وآليات تحويل واضحة وتغذية راجعة حول مدى استجابة الأطفال لبرامج التدخل.


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق