اغلاق

هبوعيل شباب الطيبة : ’سنة مليئة بالمصاعب والانجازات قادمة’

تمكن فريق هبوعيل شباب الطيبة من البقاء في الدرجة الثانية رغم كل الظروف والصعوبات التي مر بها، علما ان طموحه في بداية الموسم كان الارتقاء.


عبد ربيع- تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

اللاعب امير عبد القادر قال لموقع بانيت :" هذه السنة كان صعبة جدا علينا. المدرب عبد ربيع ساعد الفريق جدا بعد ان تعاقدت الادارة معه.  اداء الفريق كان في بداية الموسم هزيلا جداً  ولم يحضر كل اللاعبين الى التدريبات.  المدرب عبد ربيع قام بعمل تنظيمي جدي في الفريق  . بالنسبة للسنة القادمة لم احسم امري بعد ، وليس اكيد ان استمر في الفريق.  هناك عدة عروض خارجية من الدوري الفلسطيني وفريق من الدرجة الثالثة. تطلعاتي الى المستقبل كبيرة وسأصل المراتب التي اريدها" .

المدرب عبد ربيع: "سنة مليئة بالمصاعب"
وقال مدرب الفريق عبد ربيع : "كانت سنة مليئة بالمصاعب والعثرات ولكن أثبت هذا النادي انه لا مستحيل في عالم كرة القدم ، فالعثرات والمصاعب زادتنا دافعية للعمل والمثابرة والنجاح واستطعنا تحقيق المستحيل بفضل الله وبفضل العزيمة والإصرار.
فريق حصد بالجولة الأولى 5 نقاط من أصل 45 نقطة ينهي الجولة الثانية بالمركز الثالث من ناحية حصد النقاط لم يأت من فراغ ولن يحدث كل يوم  ، فكل انسان حيادي يفهم في عالم كرة القدم يعلم كم كان هذا الإنجاز كبيرا.
عملنا بمهنية عالية وبنوايا صادقة لم ابحث عن شهرة ولا مال. حبنا لبلدنا وحبنا لهذا النادي وحبنا لكل طفل يلعب في هذا النادي ويحلم يوما أن يكون لاعبا في صفوف الكبار هو ما دفعني لأن أدخل هذه المغامرة المليئة بالمشقة  والعناء ولكن اليوم وبعد وصول الفريق لبر الأمان اقول ان كل ما فعلته كان قليلا من أجل بلدي وأبناء هذا النادي الغالي وجمهوره .
اول أمس كانت اهم مباراة في تاريخ النادي وصراحة تأثرت كثيرا ليس من المباراة بل تأثرت من ثمرة عمل سنوات تأثرت حين رأيت اللاعب انس ذيب عازم واللاعب محمد مصاروه  جعروني واللاعب عبدالله حادي مصاروه،  لاعبون أبناء 17 عاما يضحون  ويمتازون في صفوف الكبار ويبقون النادي الذي تربوا به من جيل 6 سنوات من مدرسة كرة القدم تحت إشراف المدرب محمود عمشه وصولا لفريق البراعم تحت قيادتي لمدة 5 سنوات. حصدنا بهذه السنوات ثلاث بطولات ووصلنا الى ربع نهائي كأس الدولة ثم انتقلوا لفريق الشباب بقيادة المدرب وسام مصاروه وصعدوا بفريق الشباب للدرجة الممتازة وأخيرا وبأهم مباراة كانوا من أفضل اللاعبين وساعدوا الفريق بالوصول إلى بر الأمان.
هذه خطة عمل بنيناها منذ سنوات وبالامس بدأنا قطف ثمارها. هذا ما يجعلنا نفتخر ونعتز بعملنا واعدكم أن الأجيال القادمة ستعيد للطيبة امجادها كرويا وأخلاقيا بإذن الله.
خلال هذه السنة تعلمت الكثير ليس عن عالم كرة القدم بل على أنواع البشر وأريد أن أقول للجميع انه من أجل أن نعيد للطيبة امجادها يجب علينا تصفية قلوبنا ونوايانا الطيبة ومصلحة أبنائها فوق اي اعتبار. انا أتحدث عن لاعبين وجمهور ومدربين كلنا أبناء بلد واحد وكلنا متحدون في افراحنا واتراحنا وكرة القدم هي رياضة لتقريب القلوب والمحبة. وبالنسبة لي شخصيا كل فريق يمثل الطيبة يمثلني سواء كان فريق كرة قدم او كرة سلة او كيك بوكس وعلى هذا المبدأ يجب أن نربي أبنائنا.

لا انسى طوال حياتي ايام هبوعيل الطيبة عندما كنت طفلا
واضاف المدرب عبد ربيع : "لا يمكنني أن أنسى طوال حياتي أيام  هبوعيل الطيبة عندما كنت طفلا اذهب للمباريات لتشجيع فريق بلدي واذكر جيدا أن ثلاثة مشجعين كانوا يأتوا للملعب يحملون القرآن الكريم لا ينظروا للمباراة بل  يدعون الله أن تنتصر الطيبة  .
عندما تكون النوايا صادقة والاحترام موجود تأتي الإنجازات والفخر  اين نحن اليوم من تلك الأيام؟
اريد ان اشكر اللاعبين، اريد ان اشكر الجمهور الوفي الذي رافقنا ودعمنا في خسارتنا  قبل انتصارنا. اريد ان اشكر الإدارة: الاخ عبد الستار جابر، اشرف حاج يحيى، عماد برانسي، علاء عازم، طارق حاج يحيى، الحاج جبري ربيع، سامر عازم وعبد الحكيم ياسين ، كذلك رئيس بلدية الطيبة الاخ شعاع منصور على دعمه لفريق الكبار وقسم الشبيبة .
اريد ان اشكر اهل الخير  الداعمين لنا ماديا ومعنويا .
اريد ان اشكر اخواني المدربين الاوفياء  في قسم الشبيبة الذين يعملون بمهنية وجد واجتهاد من أجل إنشاء أجيال سيفتخر بها كل طيباوي .
شكر خاص لعائلتي التي دعمتني ووقفت بجانبي في أصعب اللحظات". 

استخلاص العبر
وقال اللاعب محمود عازم: "الأداء لم يكن جيد هذا العام والنهاية كانت سلبية أيضا.  لم نتوقع بأن ننهي بهذا الضغط والظروف. انهينا السنة بالبقاء في الدرجة الثانية ولكن هذه القدرات التي عندنا وعند اللاعبين ، تطلعاتنا كانت اكبر من ذلك ، والهدف كان الصعود الى مرتبة اعلى ، ولكن شاء القدر ان نبقى بنفس المرتبة ولم نخسر . لعله وعسى يكون هناك استخلاص عبر مما جرى معنا وان نتعلم للمستقبل ان شاء الله" .


محمود عازم


امير عبد القادر-صورة شخصية

لمزيد من رياضة محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق