اغلاق

قطاع الصيادين في كتلة الوحدة العمالية يعقد مؤتمره العام في غزة

عقد قطاع الصيادين في كتلة الوحدة العمالية في إقليم قطاع غزة مؤتمره العام في المحافظة الوسطى، بعنوان "نعم لحرية الصيد، ولا لاستهداف الصيادين من قبل الاحتلال بعرض البحر"،



صور وصلتنا من المكتب الصحفي للجبهة الديمقراطية

بحضور عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة، ومسؤول كتلة الوحدة العمالية بقطاع غزة وأدهم خلف، وعضو القيادة المركزية للجبهة ومسؤول المحافظة الوسطى ناهض القريناوي.
وقدم مسؤول قطاع الصيادين في الكتلة جمال الأقرع تقرير العضوية، ومن ثم صادق على تقرير العضوية بعد نقاشه.
وانتخب المؤتمرون لجنة رئاسة للمؤتمر من جمال الأقرع، حمزة أبو وردة، زكي سعد الله وعبد الله النجار. وبدأ المؤتمرون مناقشة التقرير التنظيمي والبرنامجي للصيادين المقدم للمؤتمر. 
قال  خلف:" إن حقوق الصيادين ومطالبهم عادلة ويجب العمل على حمايتهم،  خاصة في ظل معاناتهم اليومية واستمرار استهدافهم من بحرية الاحتلال الإسرائيلي وإطلاق النار صوبهم واعتقال عدد منهم، فيما منع بعضهم من الوصول إلى مساحة الصيد البحرية المسموح بها في إطار إجراءات تخفيف الحصار".
وأضاف:"أن الاحتلال الإسرائيلي يواصل التلكؤ في تطبيق خطوات تخفيف الحصار بما فيها إدخال المواد مزدوجة الاستخدام، إلى جانب الانتهاكات المتواصلة وخروقاته ضد الصيادين".
بدوره، دعا الأقرع نقابة الصيادين بإيجاد حلول جذرية وكفيلة لإنهاء معاناة الصيادين اليومية، داعياً لتشكيل لجان للصيادين للاستماع لمطالبهم ومعاناتهم وإيصالها للجهات المعنية في الحكومة الفلسطينية والبلديات والنقابات. ودعا بلديات قطاع غزة لتقديم خدماتها المنوطة بها للصيادين بما يضمن تسهيل مهامهم أثناء عملهم.
وطالب الأقرع "الجهات الرسمية والمؤسسات الحقوقية بنقل ملف جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق الصيادين إلى محكمة الجنايات الدولية ومحاسبة مجرمي الحرب الإسرائيليين على جرائمهم المتواصلة".
وفي ختام المؤتمر، انتخب المؤتمرون مكتباً تنفيذياً من 7 أعضاء ومندوبيه للمؤتمر العام الثامن للكتلة، وبدوره انتخب المكتب التنفيذي جمال الاقرع مسؤول له .
ويذكر أن كتلة الوحدة العمالية هي الإطار العمالي للجبهة الديمقراطية.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق