اغلاق

المطران عطا الله حنا عشية عيد القيام : نؤكد انتماءنا لهذه الارض وتشبثنا بكل حبة تراب

استقبل سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس، مؤخرا، وفدا من ابناء الرعية الارثوذكسية الاتين من بلدات شمال الضفة الغربية حيث


المطران عطا الله حنا - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما 

شاركوا في مسيرة الصليب في يوم الجمعة العظيمة المقدسة ومن ثم كان لقاءهم مع سيادة المطران في كنيسة القيامة ومن ثم في الكاتدرائية.
وجاء في بيان صادر عن مكتبه :((تحدث سيادته في كلمته عن يوم الجمعة العظيمة المقدسة وما تعنيه في كنيستنا كما قدم سيادته التهنئة لابناء رعيتنا بمناسبة سبت النور يوم غد وأحد الفصح العظيم المقدس والذي نستقبله بعد فترة الصوم الكبير .
قال سيادته بأننا في هذا الموسم المبارك وفي هذه الايام المقدسة الكلية الوقار انما نستذكر ما قدمه الرب لنا من افتقاد مؤكدين بأن مدينة القدس انما هي حاضنة اهم مقدساتنا وحاضنة اهم المواقع المرتبطة بالمراحل الاخيرة من حياة السيد المسيح على الارض لا سيما القبر المقدس الذي سيظهر منه النور المقدس يوم غد السبت  استعدادا للاحتفال بعيد القيامة المجيد .
فبعد مسيرة الصوم وما تقدمه لنا الكنيسة المقدسة من ليتورجيات وطقوس وعبادات وصلنا الى هذا الاسبوع العظيم والذي نختتمه بالاحتفال بعيد القيامة والذي نسميه عيد الاعياد وموسم المواسم ومع عيد القيامة انما نبتدأ فترة ليتورجية جديدة نسميها في لغتنا الليتورجية الطقسية ( البندكستاريون ) والتي تبتدأ في نهار عيد الفصح المجيد وصولا الى عيد العنصرة المقدسة .
رسالتنا اليوم كمسيحيين فلسطينيين ومن قلب مدينة القدس وفي يوم الجمعة العظيمة المقدسة بأننا باقون في هذه الارض ونحن مشتبثون بكل حبة تراب من ثرى فلسطين الارض المقدسة التي تباركت وتقدست بحضور السيد وبكل ما قدمه للانسانية .
نفتخر بانتماءنا لفلسطين ارض القيامة والنور والفداء والبركة والقداسة ونحن لسنا اقلية في وطننا كما اننا لسنا جالية في ارضنا المقدسة بل هذا الوطن هو وطننا وهذه القدس هي قدسنا وهذه المقدسات هي مقدساتنا وسنبقى متشبثين بانتماءنا للمسيحية المشرقية التي بزغ نورها من هذه الارض المقدسة كما وسيبقى انتماءنا لفلسطين وسنبقى مدافعين حقيقيين عن عدالة قضية شعبنا الفلسطيني)) .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق