اغلاق

القدس: المأمونية الثانوية للبنات تحتفل بتخريج كوكبة جديدة

احتفلت المدرسة المأمونية الثانوية للبنات في القدس بتخريج كوكبة من زهرات القدس فوج عام 2019 ، وحضر حفل التخرج مديرة المرحلة الثانوية مها ابو قطيش ،


وافانا بالصور والخبر الصحفي احمد جلاجل

ومفتشة المدرسة السيدة نجوى فرحات ، ومسؤول القوى البشرية السيد أشرف مرار، والسيد ايمن جبارة مفتش التربية الاجتماعية في وزارة التربية والتعليم ، ومفتشو ومسؤولو التربية والتعليم في البلدية وحضره مديرو ومديرات مدارس القدس وبعض وجهاء بيت المقدس ، والهيئتان الإدارية والتدريسية في المدرسة ، وجمع غفير من أولياء أمور الطالبات .
استهل الحفل بدخول موكب الخريجات وتلاوة آيات عطرة من القرآن الكريم رتلتها الطالبة هيا عودة، وبعدها صدح كورال المدرسة بنشيد المأمونية بمشاركة الخريجات ، وأغاني متنوعة .
ثم ألقت مديرة المدرسة السيدة غدير ناصر الدين طهبوب كلمة رحبت فيها بالحضور الذين حضروا لمشاركتهم حفلهم قائلة :" إن المأمونية الشامخة أنارت بمجراتها أكناف بيت المقدس، واليوم يطل التاريخ ساطعا بحروف الضاد ليخط في كل حول وعام وعلى م ر السنين والحقب أسماء كوكبة متميزة من طالبات التفوق والنجاح " .
وأضافت قائلة :" لا يخفى على احد أن المأمونية كبرى مدارس القدس الثانوية ، تحقق كل عام نجاحا ملموسا على المستوى الأكاديمي في امتحان الثانوية العامة ، على الرغم من أنها لا تنتقي طالباتها وفق معدلاتهن في المراحل الإعدادية ، فبابها مفتوح على مصراعيه لجميع من ترغب التسجيل فيها ".
وأشارت :" أنه في الأعوام السابقة تبوأت المأمونية أعلى وأسمى المراتب والدرجات من العشر الأوائل بين الذكور والإناث وعلى جميع مدارس القدس ، ففي العام الماضي كانت نسبة النجاح في الفرع العلمي مئة بالمئة ، وكانت نسبة النجاح في فرع العلوم الإنسانية إحدى وتسعين بالمئة ، فمدرسة دار العلم والحضارة تسعى فيها الهيئة الإدارية والتدريسية لتنشئة الطالبات خلقا وعلما وأدبا، فهي تغرس في نفوسهن قيما إنسانية راقية " .

احياء المناسبات الدينية والاجتماعية والثقافية المختلفة
وقد أحيت المدرسة المناسبات الدينية والاجتماعية والثقافية المختلفة ، محتفلة برأس السنة الهجرية ويوم المرأة العالمي ومناقشة الكتب في مكتبة المدرسة وإصدار المجلة السنوية التي تزخر بالمعلومات القيمة وغيرها من العديد من الفعاليات ، وفعاليات الأمن والأمان حيث تم عقد محاضرات للتدريب على الاخلاء والإطفاء والإسعاف الأولي بأساليب رائعة وشيقة .
وأشارت إلى أن المأمونية قامت بالعديد من النشاطات والفعاليات على الصعيد الخارجي متمثلة برحلات الى مختلف ربوع الوطن وزيارة المتاحف العلمية والنوادي الثقافية والمشاركة في الأعمال الخيرية التطوعية .
وتوجهت بكلمتها بجزيل الشكر وعظيم الثناء لكل من بذل جهدا طيبا وسعى لرفعة مدرستنا ودعمها حيث قالت: " لا يسعني في هذا الموقف إلا تقديم أسمى باقات الشكر والتقدير لكل من ساهم معنا في رفع دعائم هذا الصرح العظيم، الآنسة لارا إمباريكي مديرة قسم العارف العربية، والسيدة نجوى فرحات مفتشة المدرسة، وحضرة الآنسة مها أبو قطيش مديرة التعليم الثانوي، وجميع المسؤولين في وزارة التربية والتعليم" .
وشكرت الهيئتان الإدارية والتدريسية حيث قالت :" للجود والعطاء أناس يستحقون كل التقدير والاحترام . حقا فأنتن دوحة شامخة تتحدى الفصول والعواصف بأفانينها السندسية المعطاءة، فما كان لتلك الأزهار أن تثمر إلا بفضل أياد أمينة كدّت وتعبت وروت عقولا بينابيع العلم وغدير الحياة، فما وهنت عزائمها يوما ولا جفّت أنهار محبتها لتلك المهنة الشريفة العظيمة التي قدّسها الأنبياء والمرسلون" .
ثم أردفت قائلة :" أيها الأهل الكرام ، تتسارع الخطا وتقف الكلمات حائرة بالتهاني والتبريكات، أتشرف اليوم بحضوركم جميعا، فأنتم أهل للإكبار والوقار فها هو زرعكم يزهر وها هي باخرة الأخلاق التي شيتدتموها بعملكم وسعيكم الدؤوب تشق عباب البحر بجدّ وثبات لترسو على شاطئ الأمان، فقد كنتم وما زلتم العين الساهرة بدعمكم الدؤوب لفلذات أكبادكم".
وأوصت الأهل بالمحافظة عليها وباركت لهم تخرج بناتهم .
وتمنت للخريجات أن يكلل هذا العام بتفوق باهر جديد يـُكتب على لوحة الشرف، قائلة:" بناتي الخريجات؛ واهم من يعتقد أن النجاح ضربة حظ أو صدفة عمياء بل هو عزم وإرادة، فالوصول إلى القمة صعب المنال ولكن الأروع هو الثبات على ذرى الفلاح والنجاح. حقا كان سعيكم مشكورا، لذا ابارك لكن اليوم هذه اللحظات التاريخية الخالدة، فلا يرتقي هذه المنصة إلا من تعب وجدّ وتحلى ببلسم الصبر والسهاد، اعترف ان الأسود يليق بك ّن، وأن قبعات التخرج تختال فوق رؤوسكن فرحا وفخرا".
ثم شكرت الحضور لتلبيتهم الدعوة وحضور الاحتفال .
ثم ألقت مديرة التعليم الثانوي الآنسة مها أبو قطيش كلمة رحبت فيها بالحضور الكريم والخريجات، وعبرت عن فرحتها بالمشاركة بتخريج طالبات المدرسة المأمونية الثانوية للسنة الدراسية الحالية، ووصفت الخريجات بأنهن أجمل باقة ورد مقدسية، وباركت لهن، وتمنت لهن النجاح والتميز والتألق لرفع اسم المأمونية عاليا من خلال النجاح بالثانوية العامة والحصول على أعلى النتائج، وأوصتهن بأن يكن على قدر المسؤولية تجاه أنفسهن وأهلهن ومدرستهن، وتقدمت بالشكر الكبير لمعلمات وطاقم المأمونية الذين يسعون لرفع اسم المأمونية
عاليا ويعملن جاهدات لرفع اسم المأمونية عاليا . وفي الختام توجهت بالشكر والتقدير الكبيرين لمديرة وقائدة المدرسة المتميزة السيدة غدير ناصر الدين طهبوب على عملها المميز والرائع للحفاظ على المستوى العالي والتميز في المأمونية، وتمنت لها أن تستمر وتحافظ على قدرتها على التخطيط والتنفيذ وبمهنية عالية، وعلى الاصرار للحصول على المراتب الأولى في جميع المجالات ، وتمنت لها ولطالباتها باستمرار هذا المستوى المميز الذي يضع دائما المأمونية بالصدارة .
ثم ألقت مفتشة المدرسة السيدة نجوى فرحات كلمتها قدمت فيها عبارات التهنئة للخريجات اللواتي سيرفعن قبعات التخرج توديعا لسنوات مضت واستقبال سنوات أمل وتطلع لمستقبل واعد جديد، وبينت أن كل خطوة إلى الأمام تشكل خطوة في
اتجاه تحقيق هدف أكبر .
ونصحت الطالبات بالتحلي بالارادة القوية لعبور محطات التعب والكد واليأس والعزيمة وتحدي كل الصعاب للوصول وتحقيق الاحلام الكبيرة .
وفي ختام كلمتها شكرت مديرة المدرسة والتي تقف كالنخلة الشامخة تعطي بلا حدود بلا كل ولا ملل . وشكرت المعلمات ووصفتهن بأنهن الشمعات التي تنير درب الطالبات والاخذ بأيديهن الى بر الأمان متجاوزات بهن أمواج الفشل .
وألقى مسؤول القوى البشرية السيد أشرف مرار كلمة بيـّن فيها ان صلاح المجتمع لن يتحقق ما لم تصدق فيه نية عامليه ورغبتهم في الاصلاح، وأوضح أن التحديات كبيرة والمسؤوليات اكبر ولا بدّ من شحذ الهمم العالية للوصول الى مبتغانا .
وبارك للطالبات ونصحهن بالعمل الجاد والمثابرة للحصول على هدفهن وتحقيق التميز، وأن يثابرن لأن مثابرتهن هي س ّر نجاحهن، وأن الدراسة ستمنحهم مستقبلا مشرقا وبالصبر والعمل والاجتهاد سوف يحققن ما يصبين إليه ، وشكر وبارك جهود الهيئتين الادارية والتدريسية .
وتم خلال الحفل تكريم الاستاذ ايمن جبارة مفتش التربية الاجتماعية .
وألقت الطالبة " ليلى الترتير " كلمة الخريجات باللغة العربية والطالبة " آلاء العارف " باللغة الإنجليزية عبرتا فيهما عن مدى اعتزازهن بالمدرسة متمثلة بمديرتها وشكرنها على ما تبذله من جهد ومشقة حتى أصبحت مدرسة المأمونية من المدارس المتميزة المبدعة المطلة على سهول النجاح الخضراء بجهدها ومتابعتها واحتضانها لهن وتلبية متطلباتهن وامتنانهن للجهود العظيمة التي لمستها طالبات المدرسة خلال سنوات الدراسة في المدرسة متمنيات للمدرسة دوام الازدهار والتألق ".

فقرات أدبية وفنية
تخلل الاحتفال تقديم العديد من الفقرات الأدبية والفنية ، حيث قدمت فرقة جوقة المدرسة عدة أغاني بإشراف المعلمة ريم عودة تليق بهذه المناسبة الجميلة ، كما قدمت طالبات فرقة دبكة المدرسة دبكات جميلة تدريب المدربة الأنسة تمارا صيام ، وكذلك عزفت أوركسترا المأمونية معزوفات جميلة احتفا ًء منها بالخريجات .
واختتمت جوقة المدرسة الحفل بإغنية وداع للمدرسة " باي باي مدرستي " وأغنية " مبروك " .
وفي نهاية الحفل تم توزيع الشهادات، وشهادات التقدير على الطالبات المتفوقات في جميع الفروع . 


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق